أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
المعايطة: فكرة تغيير موعد الانتخابات بعيدة هل نعود للحظر الشامل بعد تسجيل أعلى حصيلة كورونا بالاردن ؟ روسيا تقدم لقاح كورونا للصحة العالمية لاعتماده هل تسجل الاردن 5 آلاف إصابة بكورونا يومياً ؟ توقيف سيدتين بالزرقاء بعد بلاغات من هيئة الانتخاب الأردنيون يحتجون قرب السفارة الفرنسية القبض على شخص أساء للدين والعقيدة مياهنا تناشد بترشيد استهلاك المياه المعايطة يعلن أسماء المترشحين الحزبيين للانتخابات النيابية الأردن يدعو لحل سياسي في سوريا رصد 17 مخالفة دعائية بدائرة بدو الشمال تسجيل 44 وفاة و 3800 إصابة جديدة بفيروس كورونا في الاردن فتح السماعات الخارجية للمساجد لبث مديح نبوي الملك يلتقي وفدا من وزارتي الخارجية والدفاع الروسية تراجع السياحة في العالم بنسبة 70% سوس حي في (100) طن أرز بعمان ضبط شخص استخدم صفحته للإساءة للدين والعقيدة ارادة ملكية بالموافقة على نظام صندوق تكافل المهندسين تفعيل منصة لتسجيل المسافرين القادمين برا الخرابشة والتل يؤديان اليمين أمام الملك
الصفحة الرئيسية مال و أعمال النفط يتراجع ويكسر حاجز 72 دولارا

النفط يتراجع ويكسر حاجز 72 دولارا

08-07-2010 05:45 PM

زاد الاردن الاخباري -

انخفضت أسعار النفط لاقل من 72 دولارا للبرميل امس الاربعاء مع ارتفاع طفيف للدولار، مبددة المكاسب التي حققتها في أوائل التعاملات وبلغت نحو 6ر0 % بفضل توقعات بانخفاض المخزونات في الولايات المتحدة للاسبوع الثاني.

واقتفت أسعار النفط أثر تقلبات الأسهم في اليومين السابقين مقلصة مكاسبها الثلاثاء بعد تقرير أظهر تباطؤ قطاع الخدمات الاميركي. لكن التراجع المتوقع في إمدادات النفط الخام والبنزين في الولايات المتحدة أتاح للنفط تفادي تأثير هبوط الاسهم الآسيوية أمس.

وهبطت عقود الخام الأميركي الخفيف للشحنات تسليم آب (اغسطس) 24 سنتا الى 74ر71 دولار للبرميل، بعد أن صعدت حوالي 40 سنتا الى 38ر72 دولار للبرميل.

وتراجع خام القياس الاوروبي مزيج برنت للشحنات تسليم آب 25 سنتا الى 20ر71 دولار للبرميل.

وقال محلل شؤون النفط لدى ايه.ان.زد بسنغافورة سيرين ليم "سجلت بيانات عن قطاعات غير صناعية أول من أمس، هبوطا أكبر من المتوقع لذا فضل المستثمرون الانتظار لرؤية ما يحدث".

وأضاف "تأخذ السوق في الاعتبار الانخفاض في مخزونات الخام، لكن إذا هبطت المخزونات أقل من المتوقع فإن الأسعار ربما تتراجع".

وأظهر مسح أمس تراجع مخزونات الخام في الولايات المتحدة 6ر2 مليون برميل في الاسبوع المنتهي في الثاني من تموز (يوليو)، مع تراجع الواردات للأسبوع الثاني على التوالي.

وتوقع محللون انخفاض مخزونات البنزين في الولايات المتحدة 300 ألف برميل في المتوسط عقب زيادة متوسطة مفاجئة في الاسبوع السابق، وربما تسجل إمدادات المشتقات النفطية ومن بينها زيت التدفئة ووقود الديزل ارتفاعا للاسبوع السادس على التوالي لتزيد 5ر1 مليون برميل.

إلى ذلك، قالت منظمة أوبك امس الاربعاء إن سعر سلة خامات نفط المنظمة، ارتفع الى 73ر69 دولار للبرميل الثلاثاء من 05ر69 دولار يوم الاثنين. وتضم سلة أوبك 12 نوعا من النفط الخام.

وهذه الخامات هي مزيج صحارى الجزائري والإيراني الثقيل والبصرة الخفيف العراقي وخام التصدير الكويتي والسدر الليبي وبوني الخفيف النيجيري والخام البحري القطري والعربي الخفيف السعودي ومربان الاماراتي وميري الفنزويلي وأورينت من الاكوادور.

وفي أخبار صناعة النفط، اعلن رئيس المؤسسة الوطنية للنفط الليبية شكري غانم الثلاثاء أن رأسمال مجموعة بريتش بتروليوم النفطية يقدم "فرصة" للمستثمرين، بعد خسارة المجموعة البريطانية نصف قيمتها في البورصة منذ نيسان (ابريل).

وقال غانم لوكالة فرانس برس إن "بريتش بتروليوم تمثل اليوم فرصة لكل مستثمر"، من دون أن يوضح ما اذا كانت ليبيا مهتمة بالمشاركة في راسمال الشركة.

وقال غانم إنه يتحدث "من وجهة نظر رجل اقتصادي" وليست له "اي علاقة لا من قريب ولا من بعيد بسلطة القرار المتعلقة بالاستثمارات الليبية". واضاف "هذا رأي يمكن ان يكون مفيدا بالنسبة لليبيا أو أي بلد آخر او اي مستثمر".

وكان غانم يرد على سؤال بشأن شائعات حول اهتمام ليبيا بالمشاركة في بريتش بتروليوم التي خسرت نصف قيمتها في البورصة منذ غرق منصتها النفطية في خليج المكسيك في 22 نيسان.

وقال غانم "إنها شركة كبيرة وستتغلب بسرعة على الصعوبات التي تواجهها".

وفي هذا السياق قالت صحيفة الاقتصادية السعودية امس الاربعاء في تقرير لم تذكر مصدره، إن مستثمرين سعوديين لم تسمهم يسعون للاستحواذ على حصة بين عشرة و15 % في شركة النفط البريطانية بي.بي التي تتعامل مع تسرب نفطي ضخم في الولايات المتحدة.

وقالت الاقتصادية إن فريق عمل سعوديا توجه الى لندن للتفاوض بشكل مباشر مع بي.بي. ولم تكشف الصحيفة عن مصادرها أو أسماء المستثمرين، وقالت إن الوفد يضم مستثمرين في قطاع الطاقة.

وقال مصدر اماراتي رفيع الثلاثاء لرويترز ان بي.بي طلبت الحصول على دعم صناديق ثروة سيادية لضمان مستثمر استراتيجي؛ بهدف حماية نفسها من أي عروض للاستحواذ بينما تواجه أزمة التسرب النفطي في خليج المكسيك.

وقالت بي.بي إنها تأمل في جمع عشرة بلايين دولار من بيع أصول هذا العام في اطار خطتها لتمويل صندوق بقيمة 20 بليون دولار أقامته الشركة تحت ضغط من السلطات الأميركية لتغطية تكاليف التنظيف.

وفي ابو ظبي قال مسؤول اماراتي امس الاربعاء، إن الرئيس التنفيذي لشركة بي.بي توني هيوارد، وصل الى أبوظبي في زيارة مقررة لشريك مساهم وبهدف لقاء مستثمرين محتملين.

وقال المسؤول الذي تحدث شريطة عدم كشف هويته، إن هيوارد يعتزم مناقشة امتيازات بي.بي مع شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك".

وقال مصدر إماراتي الثلاثاء إن شركة النفط البريطانية العملاقة تسعى للحصول على دعم مستثمرين لحمايتها من أي عروض استحواذ، في حين تعالج أزمة التسرب النفطي الضخم في خليج المكسيك.

وقال متحدث باسم بي.بي لصحيفة ذا ناشونال الاماراتية "ليس الامر وكأنه يسافر حول العالم بوعاء للتسول ليطلب مساهمات من رأس المال".

وتابع قائلا "لا نجهز لإصدار أسهم لكننا مهتمون بأن يقدر الناس قيمة أسهم بي.بي".

وأضاف "اذا رغبت مؤسسات استثمارية في الحديث معه فأنا واثق من أنه سيوافق على لقائهم".

وقال مصرفي الثلاثاء ان بي.بي بدأت برامج تسويقية لاقناع الصناديق بأن سعر سهمها منخفض بما يكفي لتشجيعهم على الشراء في السوق.

وقال مصدر اماراتي رفيع المستوى إن شركة النفط البريطانية فاتحت صناديق ثروة سيادية بهدف الحصول على شريك استراتيجي.

وأبلغ المصدر رويترز مشترطا عدم نشر اسمه أن مسؤولين تنفيذيين في بي.بي أجروا محادثات مع عدد من صناديق الثروة السيادية بما في ذلك صناديق أبوظبي والكويت وقطر وسنغافورة.

ودعمت صناديق ثروة سيادية في المنطقة مثل جهاز قطر للاستثمار وجهاز أبوظبي للاستثمار شركات غربية في فترات الأزمة المالية من خلال شراء حصص في بنوك غربية ووقف التراجع في أسعار أسهمها.

وقالت بي.بي ان بإمكانها تغطية تكاليف التسرب من دون الحاجة لاصدار أسهم جديدة مما ساعد سهمها على الصعود في الاونة الاخيرة. ووصلت تكلفة ازالة البقعة النفطية الضخمة الى ثلاثة بلايين دولار وتواصل الارتفاع.


رويترز





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع