أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
تسجيل 17 وفاة و 1892 اصابة جديدة بفيروس كورونا في الاردن التوصل لصيغة نهائية لتزويد لبنان بالكهرباء الأردنية مجاهد : ظهور واضح لكوكب الزهرة في سماء المملكة الجمعة تحويلات مرورية جديدة الجمعة ارتفاع أسعار الذهب عالميا اتحادات العاملين في "أونروا" تطالب بتثبيت عمال المياومة أو العقود المؤقتة البنك الدولي يبدي استعداده لدعم الاحتياجات الفنية لقطاع النقل في الأردن وزير النقل : هدفنا رفع سوية الخدمات المقدمة للمسافرين في مطار الملكة علياء الملك يلتقي رئيس مجلس العموم البريطاني ليندسي هويل في لندن الزعبي: 880 مليون دينار دخل الحكومة من النفط سنويا المركز الوطني للإبداع يقيم ورشتي عمل في الجامعات الأردنية أمطار قادمة إلى المملكة والأرصاد تحذر ضبط شخص اعتدى على حدث في الزرقاء مهلة للنيابة العامة لتقديم مرافعاتها بقضية مستشفى السلط جدول مباريات الأسبوع الأخير من دوري المحترفين افتتاح عيادة للعلاج الفيزيائي والنفسي والقلب في مركز صحي وادي السير الفيصلي بحاجة لمجلس رجال أعمال خطيب المسجد الأقصى: سلطات الاحتلال الإسرائيلي تحجم صلاحية حراس الأوقاف الإسلامية "مستشفى البشير يعاني من هجرة الأطباء إلى القطاع الخاص وخارج المملكة" ولي العهد يزور لواء الرمثا
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام الى سفير الشعراء معالي الاستاذ حيدر محمود

الى سفير الشعراء معالي الاستاذ حيدر محمود

30-03-2014 12:45 PM

بلبل عمان وعاشقها لك التحية من كل المحبين
رغم الألم ورغم الحسره ونبشك لجراحاتنا
تطل علينا باطلالاتك الوطنيه الجميله فتسعدنا بفنك الراقي وتؤلمنا بقريضك وعرائسك وما تخط للوطن
كتبت لعمان التي عشقتها وكنت بلبلبها الشادي(عمان تلك التي قد كنت بلبلها يوما ولي في هواها لحن الحان)
نهنئه على هذا التألق و التميز والذي رافقه الابداع ولم تزل مبدعا واديباً فحلاً وكاتباً لامعاً اطربت القلوب بشعره الوطني واهتزت لك وجدان المثقفين ومشاعر المتذوقين وتعد قصائدك من عيون الشعر فتحية اليك سيدي صاحب الرسم والوشم يخفظ قصائدك الصغير والكبير الجندي والموظف والفلاح والعاملما زلنا نردد قولك في عمان قصيدتك المشهوره(ارخت عمان جدائلها بين الكتفين
فاهتز المجد وقبلها بين العينين
بارك يا مجد منازلها والاحبابا
وازرع بالورد مداخلها بابا بابا
وفي قصيدام القصائد(الصعاليك )والتي خاطبت فيها شاعر الاردن الخالد عرار وفي مطلعها قلت:
عفا الصفا وانتفى يا مصطفى وعلت ظهور خير المطايا شر فرسان
فلا تلم شعبكالمقهور ان وقعت عيناك على مليون سكران
قد حكموا فيه افاقين ما وقفوا يوما باربد او طافوا بشيحان
يا شاعر الشعب صار الشعب مزرعة لحفنة من عكاريت وزعران
وقصيدتك في ذكرى وفاة المرحوم المشير حابس باشاالمجالي
ورداً يفوح على مدى الايام
يا اطول القامات في زمني الذي غصت به الساحات بالاقزام
الخيل تسأل عنك وهي حزينة والليل منذ رحلت محض ظلام
وفي ذكرى شهيد الوطن الخالد وصفي التل ،مخاطباً منزله
يا دار وصفي التل اوشكت ان ارى وصفي يعود
تريني الساحات وعرار بين يدي قصيدته على مهرين
من وحد وطهر صلاة خذ يا عرار فهمي ويا وصفي دمي
واستخرج الزمن القديم
وفي ابداعته التي ارسلها الى معالي امين عمان ويتفطر قلبه على ما وصلت اليه قال
عمان قد اصبحت سبعين عمانا
قد كان فيها لنا قلب يغار على قلوب النبض ترعاه ويرعانا
وكان فينا لها نبض فغادره اسمنت من جعلوا الانسان شيطانا
وليتم عمروا بل دمروا وطناً
قد كان جنة عدن مثلما كان
عمان يا امنا المكسور خاطرها
لا تعذرينا فان المال اعمانا
بعناك اكثر مما بيع اي حمى
فصار اهلوك اشكالاً والوانا
صدقت فيما ذهبت اليه فعمان لم تعد لنا انها لمن ساموها وسمسروا عليها
وطمسوا كل معالمها الجميله ،ورغم زحام العمران الا انها الان تشكو قبح ساكنيها
والجمال جمال الجوهر لا جمال الشكل فلم تعد عمان كما عهدتها شاعرنا المبجل اختلط فيها الحابل بالنابل ،ويسلم لسانك وقوى الله بدنك ابا عمار ولك منا ومن كل العاشقين للوطن
المحبه .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع