أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
المرصد الاقتصادي: تباطؤ حكومي ببناء الخطة التنفيذية تحقيق في تسمم رضيعة بإربد القتل العمد لقاتل راعي غنم في البادية الشمالية أردوغان: أكثر من نصف مليون لاجئ سوري عادوا إلى بلادهم ذبحتونا عن قبولات الطب: أرقام مرعبة حمادة: الأردن يمتلك مقومات ليصبح مركزا استراتيجيا للغذاء الأردن .. هتك عرض طفلين خلال نشاط تعليمي السياحة: أقمنا 60 فعالية بالمواقع السياحية اسرائيل: أعددنا خطة لشن عملية عسكرية بالضفة ولكن! استشهاد شاب فلسطيني برصاص الاحتلال عمرو : الأردن هو المكان الامثل للإستثمار 19 شخصا محاصرون تحت أنقاض بناية انهارت وسط بغداد وزارة الطاقة تعلن آلية إيصال الغاز الطبيعي للمصانع جناية الشروع بالقتل لعربية طعنت زوجها وسكبت ماء مغلي عليه بريطانيون يدعون لإسكات بايدن طلبة قد يفقدون حقهم بالمنافسة على التجسير (أسماء) إعلان قائمة القبول لمسيئي الاختيار الخميس رئيس الوزراء ينعى وزير النقل الأسبق أديب هلسه وحدة الناتو مهددة بسبب أوكرانيا توقعات بمضاعفة الدعم لتنمية الإنتاج الصناعي بالأردن

ﺃﺳﻄﻮﺭﺓ ﻭﻃﻦ

03-01-2014 07:54 PM

ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ يتبنّى ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻜﻠﻤﺔ.. ﻓﻨﺮﻯ ﻣﻦ ﻳﻐﻨﻴﻬﺎ.. ﻭﻣﻨﻬﻢ ﻣﻦ ﻳﻜﺘﺐ ﻋﻨﻬﺎ.. ﻭﺁﺧﺮﻭﻥ ﻳﻬﺘﻔﻮﻥ ﺑﻬﺎ ﻭﻏﻴﺮﻫﻢ يتّخذها شعاراً ﻟﻤﺂﺭﺏ ﺃﺧﺮﻯ.. ﻭﺍﻟﻘﻠﺔ ﻣﻨﻬﻢ ﻳﻌﻨﻴﻬﺎ ﺑﺎﻟﻘﻮﻝ ﻭﺍﻟﻔﻌﻞ..
ﺗﻠﻚ ﺍﻷﺳﻄﻮﺭﺓ.. ﺍﻟﻮﻃﻦ،، ﻫﻞ ﻫﻲ ﺃﺭﺽ ﺃﻭ ﺟﺸﺪ ﺃﻭ ﺭﻭﺡ؟.. ﺭﺑﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻫﺒﺔ ﺭﻳﺢ..!..

ﻓﻲ ﺍﻟﺪﺍﺧﻞ ﺃﻭ ﺍﻟﺨﺎﺭﺝ.. كلٌّ ﻟﻪ ﻣﻔﻬﻮﻣﻪ ﺍﻟﺨﺎﺹ ﻓﻬﻮ ﺍﻟﺤﻖ ﻭﻣﺎ ﻏﻴﺮﻩ ﺑﺎﻃﻞ.. ﺣﺪﻳﺚ ﻋﻦ انطباعات ﻋﻠﻰ ﺃﻧﻬﺎ "ﻳﻘﻴﻦ".. ﻻ ﺗﻘﺒﻞ ﺍﻟﺠﺪﻝ ﺃﻭ ﺍﻟﺸﻚ..
كقول فرعون مَا أُرِيكُمْ إِلَّا مَا أَرَىٰ وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ الرَّشَادِ ..

ﻟﻘﺪ ابتُلِيَت ﺍﻟﺴﺎﺣﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﻤﻦ ﺃﻣﺴﻜﻮﺍ ﺑﺎﻟﻘﻠﻢ.. ﺃﻭ ﻇﻬﺮﻭﺍ ﺧﻠﻒ ﺍﻟﺸﺎﺷﺎﺕ ﺩﻭﻥ ﺃﺩﻭﺍﺕ ﺃﻭ عِلْم ﺃﻭ ﺭﺅﻳﺔ.. ﻭﻣﺠﺎﻝ ﺇﺑﺪﺍﻋﻬﻢ "..الوحيد الكلام والثرثرة
ﻣﺘﻨﺎﺳﻴﻴﻦ ﺃﻭ متغافلين ﺃﻥ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻜﺘﺎﺑﺎﺕ تُسْهِم ﻓﻲ ﻫﺪﻡ ﻣﻔﻬﻮﻡ ﺍﻟﻮﻃﻦ.. ﻓﺎﻟﻔﺎﺭﻕ بسيط ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻌﻠﻢ ﻭﺍﻟﻴﻘﻴﻦ ﻭﺑﻴﻦ التعنّت ﺑﺎﻟﺮﺃﻱ..

ﻟﻨﺘﻮﻗﻒ لِلَحْظة ﻣﺎﺫﺍ ﻧﺮﻯ ﻣﻦ ﻣﻔﻬﻮﻡ ﺍﻟﻮﻃﻦ..؟
ﻫﻞ ﻫﻲ ﺣﺪﻭﺩ ﺃﺭﺽ رُسِمت ﻋﻠﻰ ﺧﺎﺭﻃﺔ ﻃﺮﻳﻖ ﻟﻴﺴﺖ ﻣﻦ صُنْع ﺃﻳﺪﻳﻨﺎ..؟
ﺃﻡ ﻗﻀﻴﺔ ﺇﻋﺘﺪﺍء ﺻﺎﺭﺥ ﻣﻦ عِرْق ﺩﺧﻴﻞ ﺃﺟﻨﺒﻲ ﻓﻲ ﻭﺿﺢ ﺍﻟﻨﻬﺎﺭ ﻭﻋﻠﻰ ﺭﺅﻭﺱ ﺍﻷﺷﻬﺎﺩ ﻋﻠﻰ ﺑﻘﻌﺔ ﺃﺭﺽ ﻋﺮﺑﻴﺔ ﻭﺩﻕ ﺇﺳﻔﻴﻦ ﺑﻬﺎ ﻟﻠﺴﻴﻄﺮﺓ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﺣﻮﻟﻬﺎ..؟
ﻭﺭﺑﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻦ ﻭﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ " ﺃﻡ"..ﻓﻬﻲ ﻣﻦ ﺗﺰﺭﻉ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﻔﺲ ﺍﻟﺤﺐ ﻭﺍﻟﻔﻀﻴﻠﺔ..؟
ﻭﺃﺣﻴﺎﻧﺎ ﻳﻜﻮﻥ ﻗﻠﺐ ﺭﺟﻞ ﺃﻭ ﺇﻣﺮﺃﺓ ﻓﻬﻮ ﺍﻟﺴﻜﻦ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻨﺘﺴﺐ ﺇﻟﻴﻪ.. ﻭﺗﺴﻜﻦ ﺍﻟﺮﻭﺡ ﻓﻴﻪ..!
ﻋﻦ ﺃﻱ ﻭﻃﻦ ﻧﻜﺘﺐ؟..!..
ﻫﻞ ﻳﻤﻜﻦ ﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ ﺍﻷﻣﻜﻨﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻧﺴﻜﻨﻬﺎ ﻫﻲ ﻣﻨﺒﻊ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻓﻴﻨﺎ ؟!..ﺃﻡ ﻫﻲ ﺍﻟﺘﻲ تسْكننا؟!..
ﺍﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﻋﻦ ﺍﻟﻮﻃﻦ حُلْو ﺑﻜﻞ ﺃﻧﻮﺍﻋﻪ..فربما أوﺻﻠﻨﺎ ﺍﻟﻰ ﺍﻷﺻﻞ ..ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻤﺴﺎﺣﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺍﻧﺒﺜﻘﺖ ﻣﻨﻬﺎ ﺃﺭﻭﺍﺣﻨﺎ ﻷﻭﻝ ﻭﻫﻠﺔ..ﻓﻲ ﺩﺍﺭ ﺍﻟﻤﻘﺮ..ﻑ~ﺍﻟﻮﻃﻦ ﺩﺍﺭ ﻭﺭﻭﺡ..ﻓﻜﻴﻒ ﺍﻟﺴﺒﻴﻞ ﺍﻟﻴﻬﻤﺎ..؟
ﺧﻄﻮﺍﺕ ﺳﻬﻠﺔ تتطلب ﻣﻨﺎ ﺍﺑﺘﺪﺍءاً ﺃﻥ ﻧﺨﻠﻊ نعْلَيْنا.. ونُكْمِل ﻭﺿﻮءﻧﺎ ﻓﻨﺤﻦ ﻓﻲ ﺣﺮﻣﺎﺕ وادٍ مقدّسٍ.. ﻓﻬﻮ ﻟﻴﺲ ﻣﺠﺮﺩ ﺃﺭﺽ ﺇﻧﻤﺎ ﻫﻮ ﺇﺣﺴﺎﺱ ﺑﺎﻹﻧﺘﻤﺎء ﻭﺍﻷﻣﺎﻥ المُتجذِّر ﻓﻲ ﺃﻋﻤﺎﻗﻨﺎ..
ﺍﻟﻮﻃﻦ ﻳﺤﺘﺎﺝ زاداً وعتاداً وذخيرة.. وفِكْراً متّقِداً وحضوراً ﺑﺤﺠﻢ عِظَم ﺍﻟﻔﻜﺮﺓ..ﻭﺍﻟﺸﺮﻭﻉ ﻓﻲ سَبْرِ ﺃﻏﻮﺍﺭﻫﺎ.. ﻭﺑﺮﻏﻢ عُسْرِ ﺍﻟﻤﺨﺎﺽ ﻓﺸﻌﻮﺭ ﺍﻟﺮﺿﺎ ﻫﻮ ﺍﻟﻤﺴﻴﻄﺮ.. ﻭﺍﻟﺮﺿﻰ ﻻ ﻳﻜﻮﻥ ﺇﻻ ﺑﺎﻟﺮﺟﻮﻉ ﻟﻠﺤﻖ.. ﻭﻧﺼﺮﺓ ﺍﻟﻨﻔﺲ ﻟﻠﻨﻔﺲ .. ﻭﻧﺼﺮﺗﻬﺎ ﻟﻠﺤﻖ..

ﺇﻥ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﻮﻃﻦ ﺃﺭﺿﺎ ﺃﻭ ﻗﻠﺒﺎ ﻣﺎﺫﺍ أعْدَدْت ﻟﻪ؟.. ﻭﻣﺎ ﻫﻮ ﺯﺍﺩﻙ؟.. ﻭﻣﺎ
ﻫﻲ ﺫﺧﻴﺮﺗﻚ ﻟﺘﺤﺮﻳﺮﻩ ﻭﺍﻟﻮﺻﻮﻝ ﺇﻟﻴﻪ؟.. ﺃﻡ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻓﻲ ﺟﻌﺒﺘﻨﺎ ﺳﻮﻯ ﺍﻟﻜﻼﻡ ﻭﺗﻨﺎﺛﺮ ﻟﻠﺤﺮﻭﻑ ﻓﻮﻕ ﺍﻷﻭﺭﺍﻕ!..
فهذا ﻣﺎ ﻧﺤﻦ ﻋﻠﻴﻪ .. ﺍﻵﻥ ﻭﻛﻞ ﺁﻥ..
مقولة القلم أحدُّ من السيف لا تناسب عصرنا هذا.. فلم يعد منا من يقرأ لِيَتّعِظ في أمة ابتدأ دستورها ب~ اقرأ.. فالكل متحدِّث ولا مُستمِع بينهم .. أمة استبْدلت منهجها الشرعي بدساتير مطبوخة في أروقات وغرف حمراء جمعت كل رُوَيْبضة.... فلا سبيل للوصول إلى أي أرض أو روح إلا بإراقة قطرات من دماء .. مع كل حرف قطرة..

ﺍﻟﻜﻞ يتغنّى ﺑﺎﻟﻮﻃﻨﻴﺔ .. ﻭﻻ ﻭﻃﻨﻴﺔ ﻋﻨﺪ ﺃﺣﺪ..ﺷﻌﺎﺭﺍﺕ ﻳﺘﺨﺬﻫﺎ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮ ﻭﺃﻓﻌﺎﻝ ﻻ ﺗﻤﺲ ﺇﻻ ﺍﻟﻘﻠﻴﻞ..
ﻣﻦ ﻛﺎﻥ ﻳﺮﻳﺪ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﺃﻭ ﺍﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﻋﻦ ﺍﻟﻮﻃﻦ.. فليمارس عِشْقه جهراً.. ﻭﻟﻴﻜﻦ ﺃﻭﻝ ﻣﻦ ﻳﺤﻤﻞ السّيف لا القلَمْ ويخط بدمه ليروي التراب .. لعلها تُنبت أغصان كرامة توصله عنان السماء فيجد العزة لمنتهى الوطن ..
ولكن.. ﺎﻟﻜﻼﻡ ﻛﺜﻴﺮ.. ﻭﺍﻟﺮﺟﺎﻝ ﺍﻧﻘﺮﺿﻮﺍ.. ﻭﺍﻟﻮﻃﻦ ﺃﺻﺒﺢ ﺃﺳﻄﻮﺭﺓ...

ايناس الناطور





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع