أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
تعميم من عويس يخص الطلبة المرشحين للقبول الجامعي التفاصيل الكاملة لمحاولة أردني قتل آخر في عين الباشا حملة أمنية بمناطق في البادية الوسطى لضبط اعتداءات على خطوط مياه وشبكات كهرباء الخلايلة: الأردن لم يسجل أي اعتداء على الوقف الإسلامي القطاع المالي والمصرفي يشكل 50‎ % من الاقتصاد الاردني مهم لمنتسبي ومتقاعدي الجيش والأجهزة الأمنية بالأردن الأردنيون يترقبون كسوفا قريبا للشمس بدء التسجيل للتوجيهي (الامتحان التكميلي) ترميم قدم فتاة بالخدمات الطبية الملكية الأردنية المغرب يعقد صفقة سلاح مع إسرائيل اتفاق اردني مصري على خطة للتعاون في مجال الثروات المعدنية والنفط والغاز البحرية الأردنية تحبط محاولة تهريب مخدرات مرة أخرى .. مودع لبناني يقتحم مصرفا ويحرر وديعته 1380 إصابة بكورونا خلال أسبوع في الاردن الأردنية تعلن نتائج الموازي الدفعة الثانية (رابط) توجه حكومي لإلغاء إصدار التقرير الأسبوعي لكورونا في الأردن السفير العُماني في الأردن يتوقع أن تسفر زيارة الملك إلى عُمان عن إنشاء شركات وصناديق استثمارية دعوى تنفيذية ضد شخصية رياضية أردنية إعلان حل جمعيات في الأردن - أسماء سلاح الجو الهندي يستنفر بسبب طائرة إيرانية
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام المخفي في الحرب على سوريا

المخفي في الحرب على سوريا

09-09-2013 11:56 AM

تدق طبول الحرب هذه الأيام على سوريا والضربة الجوية المحتملة هي بين يوم وليلة وقد تكون خلال كتابة هذه السطور، وتقود أمريكا منذ ما يزيد عن سنتين حرباً إعلامية مركزة لتمهيد الطريق أمام الرأي العام الامريكي والعالمي ومن ضمنه العربي للحرب على سوريا وتحطيم قواها الذاتية من جيش وموسسات وبنى تحتية لا تقل قيمتها عن 200 مليار دولار وذريعتها المعلنة الوقوف بجانب الشعب السوري الثائر المطالب بالحرية والكرامة والمشاركة السياسية (الديموقراطية) ضد النظام وقد بدأت الحرب الأعلامية ضد النظام متخذة عدة مبررات منها التصريح بفقدانه الشرعية ،يقتل شعبه ، يمثل خطراً على جيرانه حلفاء أمريكا ،حكم شمولي لا يعترف بالأخر ، وكبيرة الأثافي إقدامه على إستخدام الأسلحة الكيماوية مما سيضطرأمريكا لضرب سوريا لإسقاط النظام أوتاديبه على الأقل والقبول بالشروط والأملاءات الامريكية . ولكن إستعراض مختصر لحروب أمريكا خلال الثلاثة عقود الأخيرة تبين لنا أن ظاهر الأمور مختلف عن باطنها وكل حرب تتطوع أمريكا للقيام بها لها أهداف بعيدة ومخفية لا تظهرالا بعد فوات الحرب بسنوات ومن الامثلة :

- مبررتحرير الكويت بعد إحتلال صدام حسين هو لإحترام سيادة الدول وضرب المعتدي بينما الحقيقة هو إحكام السيطرة على نفط الخليج والعراق معاً.

- إحتلال أفغانستان هو لضرب تنظيم القاعدة ونظام طالبان المتخلف لما يمثلانه من إرهاب على الأنسانية وخاصة بعد أحداث 11 سيبتمبر بينما السبب الحقيقي هو بناء أنابيب لتزويد دول اسيا الوسطى بالنفط والتحكم بمصائرها

- الحرب على يوغسلافيا السابقة هو ضرب قوتها العسكرية لوقف المذابح التي تقوم بها بحق الأقليات المسلمة والسبب الحقيقي هو لضرب إقتصاد هذا البلد المتكامل وغير المرتبط بوصفات صندوق النقد والبنك الدولي وفتح الأبواب أمام الشركات المتعددة الجنسية للهيمنة عليه.

- التدخل في الصومال هو لإسباب إنسانية ولوقف الحرب الأهلية وإقامة الديموقراطية بينما كان الهدف لحماية مصالح الشركات الامريكية التي إشترت المعادن والنفط في باطن الأرض ولتعزيز السيطرة على المركز الاستراتيجي الجغرافي لهذاالسبب.

- التهديدات لنظام الحكم في السودان هو لوقف المذابح العرقية والطائفية التي يرتكبها ضد شعوب هذه المنطقة بينما السبب الحقيقي هو لإقامة دويلة في جنوب السودان ذات تبعية لأمريكا وأ.سرائيل وهي الغنية بالنفط والمعادن والتحكم بمياه نهر النيل لفرض الشروط () على مصر والسودان معا .

الامثلة عديدة جدا ويضاف الى ما سبق المؤامرات وعلى العديد من الدول من كولومبيا وكوبا وفنزويلا وكوريا والكونغو وليبيا ولبنان وبالتأكيد بعد سوريا هنالك قائمة على الدور من الدول التي تنتظرها أمريكا بالحرب الإعلامية والعسكرية لترسيخ هيمنة مصالح الشركات المتعددة الجنسيات الذي يمثلها التحالف العسكري الاقتصادي والذي يعتبر النظام الحاكم في الولايات المتحدة وما الديمقراطية الأمريكية وتنافس الحزبيين الكبيرين والرؤساء وموسسات الدولة إلا دمى يحركها هذا التحالف.

يمكن أن نتوقع الأهداف الخفية للحرب الأمريكية على سوريا هو خلق إقتصاد تابع للموسسات والبنوك الدولية الغربية وإغراق البلاد بالديون وهو ما يمثل أسلوب الحرب الإقتصادية للسيطرة على مقدرات الدول والشعوب في أنحاء العالم كافة الذي يتبع الحروب العسكرية أو يترادف معها أو يكون بديلاً عنها وما أورده مؤلف كتاب ( إعترافات قاتل إقتصادي) لمؤلفه الأمريكي جون بيركنز إلا دليلاً على الحروب القذرة سواءً العسكرية منها أو الإقتصادية أو أسلوب التآمر على أنظمة الحكم الوطنية وإسقاطها عن طريق الإنقلابات الداخلية ، يضاف إلى ذلك موقع سوريا الإستراتيجي بين الشرق والغرب ، أوبين منتيجي الصناعات ومستهلكيها، أو بين مناطق منابع النفط في الخليج والعراق وآسيا الوسطى وبين أسواقها في أوروبا وربما تكون هناك أسباب خفية أخرى سوف تظهر في قادم الأيام.






تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع