أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الخلايلة: لا ردّ من السعودية حول الذهاب للعمرة براً جريمة مروعة في الأردن .. شاب يمزق وجه زميلته بالعمل بمشرط النائب السراحنة: بأي عين سنطلب من المواطن الالتزام في الاجراءات الصحية الاحد .. كتلة هوائية خريفية رطبة صوت العمال توجه نقدا لاذعا لتعديلات قانون الضمان .. وتطالب باعلان الدراسة الاكتوارية قرارات هامة لمجلس التعليم العالي تتعلق بقبول الطلبة هايل عبيدات : ماذا يجري ؟؟ توضيح بخصوص العودة إلى المملكة للقادمين من سوريا - تفاصيل السعودية تزيل علامات ومظاهر التباعد في الحرم المكي (فيديو) انقلاب جوي تعيشه الاردن وبقية دول بلاد الشام .. تفاصيل ابوعاقولة: الإجراءات الحكومية في معبر جابر رفعت الرسوم والكلف التشغيلية على الشاحنات الأردنية قرار حكومي مرتقب بالسماح بالأراجيل داخل المقاهي السياحة: تجاوزات وراء تأجيل انتخابات جمعية الأدلاء الرمثا يتصدر دوري المحترفين بعد فوزه على معان بالأسماء .. مراكز تطعيم كورونا وفق انواع اللقاحات الاحد السميرات: صمت حكومي مرفوض عن حفل عمرو دياب تعليق الدوام الوجاهي والتحول للتعليم عن بعد في عدد من مدارس جرش وعجلون هذا ما كشفته التحقيقات بقضية ادعاء شخص تعرضه للاعداء محافظ العاصمة : تطبيق البلاغ 46 لمنع التجمعات بالمطاعم بدءا من 18 الشهر الحالي الهياجنة : يجب الحذر من موجات جديدة لفيروس كورونا

وسام للحمار

20-08-2013 10:00 PM

وسام ...للحمار ..
لقد تذكرت و لا ادري لماذا قصة للكاتب السياسي الساخر عزيز نسين بعنوان (وسام للحمار ) و سأسردها عليكم و كل الاحترام....لعل يكون فيها عبرة لمن لا يرضى للحق بديلا ...
كان في قديم الزمان.. بلد من البلاد, الجمل فيها دلاّل, و الجربوع حلاق, و أنا في حضن أمي أهتز, و بكري مصطفى شيخ الإسلام, و الجاويش إنجلي قائد عام, و كركوز رئيس وزراء, و كان حاكم البلاد سلطان, البلاد التي كانت تحت نفوذ هذا السلطان أشرقت شمس الحرية عليها, و اخضوضرت شجرة الديمقراطية في تربتها ..
الخير كثير و الراحة أكثر, سكانها لا هم لهم ولا غم.
راحت أيام جاءت أيام, حل فيها _ وقاكم الله _ قحط لا يوصف.
الذين كانو يأكلون الكثير و اللذيذ, أصبحوا محرومين حتى من كسرة الخبز اليابس.
وجد السلطان أن المجاعة ستفتك بالرعية, فبحث عن طريق للخلاص.
أطلق المنادين في أنحاء البلاد, داروها بلدة بلدة, قرية قرية, حارة حارة, كان القرار الذي نادى به هكذا :
– يا أهالي البلد !, الحاضر يعلم الغايب !, كل من قدم خدمة للسلطنة أو نفعاً للوطن, فليسرع إلى القصر ليقدم له مولانا السلطان وساماً.
نسي الناس جوعهم, حرمانهم, همومهم, ديونهم,مصاريفهم… و هرعوا إلى السلطان هائمين بأوسمته.. فلكل شخص وسام حسب حجم خدماته.. وسام المرتبة الأولى مطلي بالذهب, وسام المرتية الثانية بماء الذهب, وسام المرتية الثالثة بالفضة, وسام المرتبة الرابعة بالقصدير,و الخامس توتياء و السادس تنك و.. و.. و…..و هكذا فالأوسمة أنواع..
الذاهب يحصل على وسام و الآيب يحصل على وسام, و بقي الحال على هذا, حتى أنه _ من فرط صنع الأوسمة _ لم يبق في بلاد السلطان شيء من خردة الحديد أو التوتياء أو التنك..
و كيف أن ( الجنجل ) المعلق في رقبة البغل يصدر باهتزازه صوتاً ( شنغر شنغر ), هكذا أخذت الأوسمة تهتز على الصدور المنفوخة كالمنافيخ.
سمعت بقرة صوت الأوسمة ( شنغر شنغر ) تقرقع على صدور الناس, و أن السلطان يمنح قاصديه أوسمة, ففكرت:
– الوسام في الواقع من حقي أنا !
و وضعت في ذهنها فكرة الحصول على الوسام. و بالرغم من كون عمودها الفقري و قفصها الصدري ناقبين, و أنها تطب على الأرض كمن يزحف زحفاً, فقد حضرت إلى باب القصر ركضاً, قالت لرئيس البوابين:
– اخبرو السلطان بأن بقرة تريد مقابلته أرادوا صرفها, فبدأت تخور:لا أخطو خطوة واحدة من أمام الباب قبل أن أواجه السلطان !
أرسل رئيس البوابين للسلطان يقول:مولانا, بقرة من رعيتكم تسأل المثول أمامكم.
أجاب السلطان:-لتأت لنرى بأية حال هي هذه البقرة
قال لها السلطان:– خوري لنرى ماستخورين به
قالت البقرة:– مولاي, سمعت بأنك توزع أوسمة, أريد وساماً.
فصرخ السلطان:– بأي حق ؟ و ماذا قدمت ؟ ما نفعك للوطن حتى نعطيك وساماً !
قالت البقرة:– إذا لم أعط أنا وساماً فمن يعطاه ؟؟؟, تأكلون لحمي و تشربون حليبي و تلبسون جلدي. حتى روثي لا تركونه, بل تستعملونه. فمن أجل وسام من التنك ماذا عليّ أن أعمل أيضا ؟؟؟
وجد السلطان الحق في طلب البقرة, فأعطاها وساماً من المرتبة الثانية.
علقت البقرة الوسام في رقبتها, و بينما هي عائدة من القصر, ترقص فرحاً, التقت البغل, و دار بينها الحديث:
– مرحباً يا أختي البقرة..
– مرحبا يا أخي البغل !
– ما كل هذا الإنشراح ؟ من أين أنت قادمة شرحت البقرة كل شيء بالتفصيل, و عندما قالت أنها أخذت وساماُ من السلطان, هاج البغل, و بهياجه, و بنعاله الأربعة, ذهب إلى قصر السلطان:
– سأواجه مولانا السلطان !... ممنوع
إلا أنه و بعناده الموروث عن أبيه, حرن و تعاطى على قائميه الخلفيين. أبى التراجع عن باب القصر.
نقلوا الصورة إلى السلطان, فقال: البغل أيضا من رعيتي, فليأت و نرى ؟؟
مثل البغل بين يدي السلطان, ألقى سلاماً بغلياًَ, قبّل اليد و الثوب, ثم قال أنه يريد وساماً, فسأله السلطان:
– ما الذي قدمته حتى تحصل على وسام ؟؟ آآآآ … يا مولاي.. و من قدم أكثر مما قدمت ؟.. ألست من يجمل مدافعكم و بنادقكم على ظهره أيام الحرب ؟, ألست من يركب أطفالكم و عيالكم ظهره أيام السلم ؟؟.. لولاي ما استطعتم فعل شيء.
أصدر السلطان إذ رأى البغل على حق قراراً: أعطوا مواطني البغل وساماً من المرتبة الأولى.
و بينما كان البغل عائداً من القصر بنعاله الأربعة, و هو في حالة فرح قصوى.. التقى بالحمار.
قال الحمار: مرحباً يا ابن الأخ.
قال البغل: مرحباً أيها العم. من أين أنت قادم و إلى أين أنت ذاهب ؟
حكى له البغل حكايته. حينها قال الحمار:ما دام الأمر هكذا سأذهب أنا أيضاً إلى سلطاننا وآخذ وساماً !
و ركض بنعاله الأربعة إلى القصر.
صاح حراس القصر فيه, لكنهم لم يستطيعوا صده بشكل من الأشكال, فذهبوا إلى السلطان و قالوا له:
– مواطنكم الحمار يريد المثول بين أيديكم. هلا تفضلتم بقبوله أيها السلطان ؟؟
قال السلطان: ماذا تريد يا مواطننا الحمار ؟
فأخبر الحمار السلطان رغبته. فقال السلطان و قد وصلت روحه إلى أنفه:
– البقرة تنفع الوطن و الرعية بلحمها و حليبها و جلدها و روثها, و إذا قلت البغل, فإنه يحمل الأحمال على ظهره في الحرب و السلم, وبالتالي فإنه ينفع وطنه. ماذا قدمت أنت حتى تأتي بحمرنتك و تمثل أمامي, دون حياء, و تطلب وساماً ؟.. ما هذا الخلط الذي تخلطه ؟
فقال الحمار و هو يتصدر مسروراً:
– رحماك يا مولاي السلطان. إن أعظم الخدمات هي تلك التي تقدم إليكم من رعاياكم الحمير, فلو لم يكن الألوف من الحمير مثلي بين رعيتكم, أفكنتم تستطيعون الجلوس على العرش ؟.. هل كانت استمرت سلطتكم ؟.. احمد ربك على كون رعيتكم حمير مثلي تماماً, و من ثم على استمرار سلطنتكم !
أيقن السلطان أن الحمار الذي أمامه لن يرضى بوسام من التنك كغيره فقال:
– إيه يا مواطني الحمار, ليس عندي وسام يليق بخدماتكم الجليلة, لذا آمر بأن يقدم لك عدل من التبن يومياً في اسطبل القصر. كل.. كل….. كل حتى تستمر سلطنتي.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع