أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
بريطانيا تندد بتوسيع الاحتلال مستوطناته بالضفة الاحتلال يمنع إدخال المساعدات لغزة منذ 72 يوما رياضيون يخوضون السباق الانتخابي في الأردن روسيا: ندعم عضوية فلسطين في الأمم المتحدة بالاسماء .. مدعوون للمقابلة الشخصية لإشغال وظيفة معلم في وزارة التربية السير تصوّب مخالفة مواطن في الكرك بعد فيديو جرى تداوله تونس تطالب أوروبا بزيادة المساعدات لاحتواء أزمة الهجرة المتفاقمة. أميركا: ما زالت هناك فجوات للتوصل إلى صفقة نتنياهو يطلب زيادة الضغط على حماس واستبعاد التوصل لصفقة قبل زيارته لواشنطن رصد بقعة نفطية بطول 220 كلم في البحر الأحمر بعد هجوم للحوثيين على سفينة "زين الأردن" تجدد اتفاقية التعاون مع مؤسسة الأميرة عالية لدعم محمية المأوى باكستان تحتج لدى حكومة طالبان بسبب هجوم قرب الحدود أندية المحترفين توافق على المشاركة بالدوري "دوامة شياطين إسرائيل" .. معاريف: هل يتوج بن غفير رئيسا للوزراء؟ التواصل مع رقم إدارة السير على واتساب يساهم في تصويب مخالفة مواطن وزير الزراعة يحاضر في أكاديمية الشرطة حول واقع القطاع الزراعي الإعلام العبري : حدث امني كبير في غزة مودريتش يمدد عقده مع ريال مدريد حتى حزيران 2025 العتوم : جميع فعاليات مهرجان جرش مجانا هذا العام "مكافحة الأوبئة" يشارك بورشة لقيادة المختبرات في مسقط
الصفحة الرئيسية مال و أعمال خطة انقاذ ضخمة بقيمة 750 مليار يورو لمساعدة دول...

خطة انقاذ ضخمة بقيمة 750 مليار يورو لمساعدة دول منطقة اليورو

10-05-2010 10:34 AM

زاد الاردن الاخباري -

اتفقت دول الاتحاد الأوروبي بعد مفاوضات شاقة ومطولة على خطة انقاذ تاريخية تصل قيمتها إلى 750 مليار يورو لمساعدة دول منطقة اليورو عند الاقتضاء واحتواء أزمة مالية تهدد بالانتشار في العالم بأسره.
وتتضمن هذه المساعدة غير المسبوقة في التاريخ الحديث بالنسبة لبرنامج دعم مالي، قروضا وضمانات من دول منطقة اليورو، فضلا عن قروض من صندوق النقد الدولي.

وتقررت هذه الخطة ليل الأحد الاثنين بعد مفاوضات استمرت أكثر من 11 ساعة في بروكسل بين وزراء المالية الاوروبيين الذين تم استدعاؤهم بشكل عاجل.

وأعلنت وزيرة المالية الاسبانية ايلينا سالغادو للصحافيين أن المبلغ المخصص للخطة يتألف من 60 مليار يورو من القروض التي تقدمها المفوضية الاوروبية و440 مليارا من القروض والضمانات من دول منطقة اليورو، ما يوازي 500 مليار يورو.

واضافت إن صندوق النقد الدولي سيقدم مساهمة اضافية تتضمن قروضا تصل قيمتها إلى 250 مليار يورو.

وكذلك قام البنك المركزي الاوروبي ببادرة اذ قرر التدخل لتخفيف الضغوط التي تواجهها سوق الديون في منطقة اليورو منذ أسابيع بسبب مخاوف المستثمرين من عدم قدرة العديد من الدول على تسديد المبالغ المتوجبة عليها.

وخاض وزراء المالية سباقا ضد الساعة للتوصل إلى حل يطمئن الاسواق قبل افتتاح بورصات آسيا، في وقت تهدد الأزمة اليونانية بالانتشار إلى دول أخرى من منطقة اليورو مثل البرتغال واسبانيا وبزعزعة استقرار الأسواق العالمية.

وتعهدت مدريد ولشبونة باتخاذ إجراءات اضافية ذات مغزى للحد من العجز في ميزانيتيهما لسنتي 2010 و2011، على ان تعلنا عن هذه الخطوات على وجه السرعة لطمأنة الاسواق.

وتتركز مخاوف الاسواق على نسبة العجز المرتفعة في عدد من الدول الاوروبية التي ازدادت حدة مع تفاقم الازمة المالية والاقتصادية.

وجاءت ردود الفعل الاولى على هذه الاجراءات الاوروبية ايجابية فارتفع سعر اليورو في اولى المداولات في بورصة طوكيو ليتخطى من جديد عتبة 1,29 دولار كما شهدت البورصات الاوروبية الرئيسية ارتفاعا لدى الافتتاح.

وأوضح المفوض الاوروبي للشؤون الاقتصادية اولي رين ان برنامج القروض الذي تم الاتفاق عليه لن يستخدم الا عند الضرورة، مشيرا إلى أن القروض في حال منحها سترفق بشروط صارمة تلزم دول منطقة اليورو باحترامها.

ومن جهته أشاد مدير عام صندوق النقد الدولي دومينيك ستروس- كان بالاجراءات الواسعة النطاق التي أعلنها الاتحاد الاوروبي والبنك المركزي الاوروبي، معتبرا انها ستساعد على إرساء الاستقرار المالي والاقتصادي وعلى الحفاظ على الانتعاش الاقتصادي العالمي.

والخطة شبيهة جدا ببرنامج المساعدة الذي اقر لليونان وتضمن قروضا بقيمة 110 مليارات يورو على ثلاث سنوات، قدم شركاء اليونان في منطقة اليورو 80 مليارا منها فيما أمن المبلغ المتبقي صندوق النقد الدولي الذي صادق الأحد على مساهمته في هذه الخطة.

وقال وزير المالية السويدي اندرس بورغ انه لم يكن بوسع أوروبا أن تخيب أمل الأسواق مرة جديدة بعدما ماطلت كثيرا في الأشهر الأخيرة قبل أن تقرر مساعدة اليونان على مواجهة استحقاقات ديونها الطائلة.

ودعا في الوقت نفسه إلى (وقف عصابات) المضاربين الذين شبه سلوكهم بسلوك قطيع من الذئاب.

ورأت وزير المالية الفرنسية كريستين لاغارد أن الآلية التي أقرت تشكل شبكة أمان مقبولة. وقالت: اعتقد أن المبلغ .. يمثل رزمة ضخمة ويشير بالتالي إلى التصميم الجماعي على مواجهة هذه الإجراءات لإرساء الاستقرار في منطقة اليورو.

وكان الاتحاد الأوروبي يواجه ضغوطا لحمله على التحرك اذ باتت الأزمة تتخذ أبعادا دولية تهدد بالانتشار في العالم بأسره.

واتصل الرئيس الأمريكي باراك أوباما الأحد بالمستشارة الالمانية انغيلا ميركل لمطالبتها بإجراءات نشطة لإعادة الثقة إلى الأسواق، على ما أعلن البيت الأبيض.

وفي مؤشر على المخاوف التي عمت العالم، أعلنت المصارف المركزية الكبرى بما فيها البنك المركزي الاوروبي والاحتياطي الفدرالي الأمريكي والبنك المركزي الياباني خلال الليل عن تحرك منسق فيما بينها لاعادة الهدوء إلى الأسواق.

ويقضي هذا التحرك بتحسين امدادات الدولارات ولا سيما للمصارف الاوروبية، بعدما انحسرت بفعل الهبوط المفاجئ في سعر صرف اليورو.

كما أصدر وزراء المالية وحكام المصارف المركزية في دول مجموعة السبع بيانا رحبوا فيه بالاجراءات الاوروبية الرامية إلى إرساء الاستقرار في الأسواق.


القدس العربي





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع