أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
العثور على جثة ستيني أسفل جسر عبدون ضبط سائق ارتكب مخالفة خطيرة ومتهورة في مدينة اربد العثور على الشاب الخلايلة .. والأمن يحقق بملابسات غيابه التربية: لم نتلق أي ملاحظات حول امتحان اللغة العربية خلال إنعقاده سعيدات : الإسطوانات البلاستيكية قنابل موقوتة نقابة الخدمات العامة" تدعو إلى إعادة النظر بقرار نسبة (بدل الخدمة) في القطاع السياحي شخصان نقلا عبر خدمة الإسعاف الجوي تماثلا للشفاء بعد إصابتهما في حادثة العقبة تفريغ باخرة تحمل صهاريج كلورين في ميناء العقبة لنقلها إلى مقر الشركة المصنعة ضبط 11 اعتداء على المياه في الرمثا وجبل القصور تحديد مواقع بيع الأضاحي بمعان مطالب بتشديد الرقابة على أماكن بيع الأضاحي وزير الأوقاف: مساكن الحجاج الأردنيين قريبة من الحرم المكي طالب توجيهي وحيد في امتحان الفرع الصحي ممرضة أردنية تتعاطى الحشيش بمستشفى حكومي الاحتلال: إن تبين أننا قتلنا شيرين فسنتحمل المسؤولية وسنأسف لذلك "الخارجية الفلسطينية" تطالب بموقف دولي ضاغط لوقف الحفريات التهويدية أسفل المسجد الأقصى نقل مباراة الفيصلي وشباب الأردن إلى إربد المستفيدون من قرض الاسكان العسكري لشهر تموز (اسماء) منح 5 رخص لمشغل بريد محلي لمدة 5 سنوات لعدة شركات نمو الاقتصاد الأردني بنسبة 2.5% للربع الأول من العام الحالي
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام رسالتي إلى فيصل الفايز

رسالتي إلى فيصل الفايز

06-01-2010 10:43 PM

بعد أن قدم رئيس الوزراء الأسبق فيصل الفايز استقالته حكومته وتعينه عضوا في مجلس الأعيان أحببت أن اكتب له رسالة أبث له فيها همومي كمواطن علم أنها لن تصله وهو رئيسا للوزراء . كتبت له أبثه همومي وهموم إخوتي (الذين نعيش بالهم سوا) والأحزان والأمراض والعطش والجوع والتشرد، كتبت له ما أعانية في فصل الشتاء وهمومها ومصروفها ومحروقاتها هذا قبل ما ترفع الحكومة التي جاءت بعده والتي جاءت بعد اللي بعد بعده أسعار المحروقات، وبثثت له همي وهم أولادي وأولاد جيراني في المدارس الحكومية التي يتكدس فيها الطلبة كأنهم سمك السردين في علبة صفراء، وشكوت له من سيارتي الكورية التي لا تشتغل صباحا إلا بالدفش ودزوا يا شباب ورجوته أن يسمع همي وهم أطفالي في بيتي المستأجر الذي يحاول صاحبه إخراجي بمليون طريقة وطريقة، وهو ألان لا يحتاج إلى هذه الطرق لان قانون المستأجرين أراحهم منها وريحهم . وكتبت له بخطي الرديء أشكو نقص الدواء في مستشفيات ومراكز وزارة الصحة ومعاناة المواطنين وخوفهم من مراجعة الإسعاف والطوارئ وتملقهم الأطباء والممرضين من اجل الحصول على العلاج أو تحويلهم إلى مستشفى خاص. ورجوته أن يسمع شكوتي من المرشحين لعضوية مجلس النواب منذ عام 1997 وحتى عام 2010 ورجوته أن لا يلومني إذا ما بعت صوتي وصوت زوجتي للمرشح اللي بدفع أكثر. كتبت له كثيرا واقسم بالله العظيم إني وضعت الرسالة في مغلف مميز وألصقتها بطابع بريد وأرسلتها إلى مجلس الأعيان حيث هو عضو فيه. انتظرت طويلا، وكل يوم مع صياح الديك انتظر ساعي البريد متوقعا أن اسمع ردا من دولة (أبو غيث) إلا إني لم اسمع وغضبت جدا وصرت العن حظي وفقري وتشردي وأخذتني الأفكار يمينا ويسارا وقلت في نفسي اللوامة إن أصحاب الدولة والمعالي لا يمكن أن يعطوا دقيقة من أوقاتهم لأمثالي كوني مواطن من الدرجة العاشرة، ولكن المفاجأة إنني وخلال بحثي عن إحدى الأوراق وجدت رسالتي إلى فيصل الفايز ما زالت موجودة في مكانها بين أوراقي ووجد اني بعثت الرسالة الخطأ وأرسلت له ورقة مكتوب عليها خبرا محليا ربما يكون يوما طبيا أو افتتاح شارع أو تقرير عن انجازات إحدى الدوائر الحكومية. وهذه المرة كان خطأ طبيا وقع فيه فرد من الشعب. royaalbassam@yahoo.com





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع