أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
جريمة مروعة في الأردن .. شاب يمزق وجه زميلته بالعمل بمشرط النائب السراحنة: بأي عين سنطلب من المواطن الالتزام في الاجراءات الصحية الاحد .. كتلة هوائية خريفية رطبة صوت العمال توجه نقدا لاذعا لتعديلات قانون الضمان .. وتطالب باعلان الدراسة الاكتوارية قرارات هامة لمجلس التعليم العالي تتعلق بقبول الطلبة هايل عبيدات : ماذا يجري ؟؟ توضيح بخصوص العودة إلى المملكة للقادمين من سوريا - تفاصيل السعودية تزيل علامات ومظاهر التباعد في الحرم المكي (فيديو) انقلاب جوي تعيشه الاردن وبقية دول بلاد الشام .. تفاصيل ابوعاقولة: الإجراءات الحكومية في معبر جابر رفعت الرسوم والكلف التشغيلية على الشاحنات الأردنية قرار حكومي مرتقب بالسماح بالأراجيل داخل المقاهي السياحة: تجاوزات وراء تأجيل انتخابات جمعية الأدلاء الرمثا يتصدر دوري المحترفين بعد فوزه على معان بالأسماء .. مراكز تطعيم كورونا وفق انواع اللقاحات الاحد السميرات: صمت حكومي مرفوض عن حفل عمرو دياب تعليق الدوام الوجاهي والتحول للتعليم عن بعد في عدد من مدارس جرش وعجلون هذا ما كشفته التحقيقات بقضية ادعاء شخص تعرضه للاعداء محافظ العاصمة : تطبيق البلاغ 46 لمنع التجمعات بالمطاعم بدءا من 18 الشهر الحالي الهياجنة : يجب الحذر من موجات جديدة لفيروس كورونا الفايز: تجاوزنا كورونا بأقل الأضرار الصحية والاقتصادية
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام جمال عبدالناصر وشجون المقارنة

جمال عبدالناصر وشجون المقارنة

02-06-2013 12:20 AM

تلهمك قراءة كتاب (بصراحة عن عبد الناصر) للمقارنة بين هذا الزعيم الكبير مع ثلة من الزعماء الذبن أستولوا على السلطة غصباً في أكثر من بلد عربي وغير عربي خلال القرن الماضي , وقبلاً نعرٌف بالكتاب , فهو صادر عام 1975 ويمثل حواراً أجراه الصحفي فؤاد مطر مع الكاتب محمد حسنين هيكل ويتحدث الكتاب عن تجربة هيكل ومعايشته المتواصلة مع عبدالناصر منذ الثورة في 23يوليو تموز 1952 وحتى وفاته المفاجئة عام 1970 وهو ما يعتبر الشاهد التاريخي على التجربة الناصرية .
ما يهمنا من الكتاب رغم أهميته التاريخية والسياسية والثقافية هو نزاهة عبد الناصر وعفته عن مد يده الى أموال الشعب المصري , حيث ينفي هيكل أن عبد الناصر وضع أموالأ في الخارج بإسمه أو بأسماء عائلته لأن ذلك يتناقض مع فكره أو منطقه العقائدي وأن موت عبد الناصر كان بسبب كثرة العمل والأنشغال بقضايا الدولة المصرية والقضايا العربية والعالمية عموماً وقدم لمصر مالم يقدمه أي زعيم في تاريخ مصر سابقاً ولاحقاً حتى يومنا, فهو الذي أمم قناة السويس وواجه بسبب ذلك هجوم بريطاني وفرنسي واسرائيلي وأحتلت شبه الجزيرة سيناء عام 1956 وكان عنوان هذا العدوان إسقاط عبد الناصر ولكن الزعماء الوطنيين تحميهم شعوبهم عندما تقتنع بوطنيتهم وإخلاصهم . وعندما حاولت أمريكا رشوة عبد الناصر بمبلغ 3 مليون دولار فلم يضع المبلغ في حسابه الشخصي وإنما بنى به برج القاهرة الشهير للتدليل على شموخ وعزة مصر , ناهيك عن محاربة الأقطاع وبناء السد العالي وتزعمه حركة عدم الأنحياز ومساعدة الحركات الثورية وعلى رأسها دعمه ثورة الشعب الجزائري ضد الأستعمار الفرنسي حيث يحسب لعبد الناصر ومصر هذا الدعم الذي كان أحد أسباب طرد المستعمرين .
أن الثروة لم تكن هدف عبد الناصر فقد تصدى للأغنياء وأقتص منهم وعمل ليكون أشتراكياً ووقف بجرأة وشجاعة ووزع ثروات الأغنياء على الشعب , لم يحاول يوماً أن يحصن نفسه من المساءلة القانونية إذا غادر الحكم أو فكر أن يكون لاجئاً سياسياً ، وخلال العدوان الثلاثي 1956 وضع الخطط للمقاومة السرية والعمل تحت الأرض .
ويؤكد هيكل بقوله لولا تخصيص مجلس الشعب المصري لمرتب 750 جنيه لعائلته خلال عهد السادات لمات أفراد أسرته من الجوع .
الأن ونحن في العام 2013 لا يوجد عقار واحد بأسم جمال عبد الناصر وأفراد أسرته وهي حقيقة يعرفها جميع المصريين وأنا كاتب هذا المقال وخلال عملي في دولة الأمارات كنت أعرف أن إبنه المهندس عبد الحكيم كان يعمل موظفاً هناك .




لنعود لشجون المقارنة وكما أظهر موقع (ثقافة وعلوم الإخباري) أن ثروة الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك تقدر بحوالي 60 مليار دولار منها عقارات في جميع أنحاء العالم وفضائح أملاكه في منطقة شرم الشيخ لوحدها دليلاً صارخاً على فساده بالإضافة لأحتضانه لطبقة من الرأسماليين والطفيليين لا يزيد عددهم عن العشرات تستحوذ على 80% من ثروة مصر.
ومن أمثلة فساد الحكام ايضاً ما يلي :
- معمر القذافي : المبالغ المحجوز عليها الآن في البنوك في الولايات المتحدة وكندا والنمسا وبريطانيا 36 مليار دولار بالأضافة الى ثروة تقدر ب75 مليار دولار في أغلب دول العالم .
- بشار الأسد : وتقدر ثروته ب 122 مليار دولار تشمل قطاعات الطاقة والأتصالات والأراضي والتراخيص , وكما يقولون سوريا الأسد , ففعلياً سوريا هي مزرعة الأسد وستفضح الأيام القادمة ما هو أسوأ في سيرة هذا المجرم.
- علي عبدالله الصالح 32 مليار دولار
- زين العابدين بن علي : 7 مليار دولار بأسمه الشخضي و 37 مليار دولار بأسم زوجته والتي كانت عاملة صالون تجميل قبل زواجها منه .
- الأمثلة الأخرى كثيرة
رحمك الله يا جمال عبد الناصر أيها الزعيم الخالد وصارإسمك إتجاهاً يحتذى به بالتضحية والإيثار والإخلاص للأوطان والناصرية اليوم تمثل الدفاع عن الحرية والحرب على الأستعمار وتشجيع الإنتاج الوطني بكافة أشكاله الصناعي والزراعي ، والإنفتاح على العالم واللحاق بالتكنولوجيا ووضع مصر كزعيمة للقومية العربية.

أحمد توفيق العبادي





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع