أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الحرارة أقل من معدلاتها بـ5 درجات الثلاثاء ميسر السردية تكتب : مخاضات الوطن البديل في الإزاحة والتعديل علماء : فيضان هائل ربما دمر البتراء القديمة العناني: لم يعد هناك قرارا حكوميا مرضيا للجميع مزيد من الأردنيين يسقطون في الفقر .. وغياب للحلول الشريدة: تحدي اللجوء السوري وتبعاته على الاقتصاد الوطني ما يزال قائماً "زاد الأردن" تهنيء بذكرى المولد النبوي الشريف مادبا .. إصابة شاب بعيار ناري اثر مشاجرة بدء تقديم طلبات شواغر تخصصي الصيدلة ودكتور الصيدلة للمعيدين نصر الله يهدد حزب القوات اللبنانية بـ100 ألف مقاتل تشكيلات إدارية في وزارة الداخلية - أسماء عويس يطالب الجامعات الخاصة بموازاة الحكومية أكاديميًا الأمن يثني شابا عن الانتحار بالقاء نفسه من أعلى برج للاتصالات في عجلون العثور على جنين غير مكتمل بمقبرة في الزرقاء اليكم ابرز التوصيات الجديدة للجنة الأوبئة النسور : لا حاجة لأوامر دفاع جديدة تتعلق بالصحة شكاوى من مطابقة الصورة في تطبيق سند البلبيسي : ارتفاع ملحوظ باصابات كورونا .. ولا إغلاقات قادمة أو تعليم عن بعد مهيدات: مصدر التسمم "مائيا" في جرش وعجلون الملك: السلام على من أنارت رسالته طريق البشرية وغرست فينا قيم الرحمة والتسامح
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام الانتحار في الاردن .. ظاهرة ام احداث عابرة

الانتحار في الاردن .. ظاهرة ام احداث عابرة

02-05-2010 10:25 PM

ارتفعت نسب الانتحار في الاونة الاخيرة في الاردن بشكل ملحوظ، حيث لا يكاد يمر يوم الا ونسمع خبرا عن إنتحار شخص او محاولة انتحار في احدى المحافظات في الاردن.

وعلى الرغم من انها لم تصبح ظاهرة بعد، الا ان ازدياد عدد حالات الانتحار وعدد محاولات الانتحار بشكل لافت للنظر اصبح يستدعي الوقوف على هذه المشكلة وعلى اسبابها، والبحث عن كيفية الحد منها قبل ان تتحول الى ظاهرة يصعب ايقافها.

ففي الماضي كانت اعداد المنتحرين تتراوح ما بين 17 إلى 20 حالة سنوياً، أما حاليا فيصل العدد الى ما يقارب 70 حالة، ففي عام 2009 بلغ عدد المنتحرين في الاردن 65 شخصا، في حين تم تسجيل 40 حالة في العام 2008 ، وفي عام 2007 وصلت الى 34 حالة، كما ارتفعت اعداد المحاولين للانتحار من 150 الى 400 شخص تقريبا.

وهذه الارقام هي الحالات المبلغ عنها فقط حيث ان هناك العديد من حالات الانتحار ومحاولات الانتحار التي لا يتم التبليغ عنها لان الانتحار يعتبر وصمة عار من الناحية الاجتماعية كما أنه محرم شرعا لذا يلجأ الكثيرون الى التستر على تلك المحاولات خوفا من العار وتجنبا للمساءلة القانونية.

ومن الامثلة على الحالات العديدة التي قام اصحابها بالانتحار والقضاء على حياتهم ، ان اقدمت شابة تبلغ من العمر 21 عاما وتدرس في جامعة الطفيلة التقنية على الانتحار بتناول مادة شديدة السمية، كما قام شاب في الرابعة والعشرين من عمره في بلدة الشجرة بلواء الرمثا باطلاق الرصاص على رأسه ما ادى الى وفاته، واقدم حدث على شنق نفسه في منزله الواقع في محافظة الكرك ، وتوفيت فتاة عمرها 18 عاما في بلدة مرصع بمحافظة جرش بعد أن قامت بشرب سم اللانيت إثر خلافات عائلية، كما انتحر تاجر في مدينة الزرقاء بإطلاق الرصاص على رأسه على اثر أزمة مالية تعرض لها رغم محاولات ذويه ورجال الشرطة ثنيه خلال مفاوضات معه، وغيرها الكثير من حالات الانتحار.

كما شهدت المملكة محاولات انتحار نجح رجال الدفاع المدني في احباطها، منها محاولة انتحار شخص يبلغ من العمر 42 عاما حاول القاء نفسه من على سطح عمارة مكونة من 6 طوابق قيد الإنشاء داخل حرم مستشفى الأميرة بسمة التعليمي في اربد، وفي حادثة اخرى حاول شاب في العشرينيات من عمره الانتحار بالقفز من فوق مبنى مرتفع في الرمثا الا ان جهود الاجهزة المختصة نجحت في منعه من الانتحار، كما تمكنت الاجهزة الامنية بالتعاون مع الدفاع المدني من اقناع شاب حاول الانتحار من فوق عمارة قرب دوار الداخلية في العاصمة عمان بالعدول عن فكرته، كما تمكنت من انهاء محاولة انتحار شاب من على سطح عمارة بالقرب من وكالة الأنباء الأردنية بترا، وحاول شاب في مدينة الطفيلة الانتحار بسبب الظروف المعيشية الصعبة بتناوله 16 حبة من دواء للصرع نقل على إثر ذلك الى المستشفى وتم انقاذه، وهناك الكثير من محاولات الانتحار التي نجح في إفشالها الدفاع المدني.

ومن اهم الاسباب التي يعزي كثير من الخبراء المختصين حالات الانتحار اليها هي الاوضاع الاقتصادية وغلاء الاسعار وتفشي الفقر والبطالة التي تجعل الناس يعيشون في حالة من الاحباط توصل البعض منهم الى الانتحار خاصة في ظل ضعف الوازع الديني، ومن الاسباب الاخرى التي حددها الخبراء ضعف التوعية الدينية وضعف التكافل الاجتماعي، والظروف الاجتماعية والاسرية والعاطفية والمشكلات العائلية والفشل الدراسي ومشكلات العمل والاحباطات الحياتية العامة.

وكان المركز الوطني للطب الشرعي قد ارجع هذه الزيادة في نسب الانتحار الى الزيادة الطبيعية في اعداد السكان والتغيير الحاصل في انماط السلوك الاجتماعي، كما اشار الى ان الظروف الاجتماعية والمالية وأحياناً العاطفية تشكل الدوافع الأبرز للإقدام على الانتحار.

واشار خبراء ان الذين يصلون الى مرحلة الانتحار يفتقدون في الاغلب الدعم الاجتماعي والاسري ويعانون من ضعف الخصائص الشخصية مثل القدرة على التعامل الايجابي مع الضغوط وادارتها والقدرة على حل المشكلات.

وحول كيفية الحد من هذه المشكلة طالب الخبراء بأن تكون هناك جهود متكاتفة لمعالجة ارتفاع معدلات الفقر والبطالة وتوفير فرص العمل وتوسيع مظلة التأمين الصحي للمرضى النفسيين خاصة في ظل ارتفاع كلفة علاج المرض النفسي للسيطرة على الأمراض النفسية والتي تؤدي مع عوامل اخرى الى ازدياد حالات الانتحار، كما دعى الخبراء بأن يكون هناك تعاون بين الجهات التي تتعامل مع موضوع الانتحار وان تكون هناك استراتيجية واضحة لمعالجة هذه الظاهرة قبل ان تتنامى، ووضع برامج ثقافية واعلامية واجتماعية ونفسية تنفر من الانتحار وانشاء مركز لمعالجة محاولي الانتحار.

وعلى الرغم من ارتفاع اعداد المنتحرين في الاردن الا ان هذه النسبة تعد منخفضة مقارنة مع معظم دول العالم، وذلك بسبب وجود “الحافز الديني والأخلاقي”، وعلى الرغم من ذلك فأن على الحكومة الاردنية ان تعد استراتيجية متكاملة تضع فيها بعين الاعتبار دراسة مختلف العوامل التي تؤدي الى الانتحار بالتعاون مع مختلف الجهات التي من الممكن ان يكون لها دور في الحد من الانتحار قبل ان يصبح ظاهرة واضحة في الاردن.


http://hadeelsafadi.blogspot.com

hadeel.safadi@gmail.com





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع