أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الاحد .. كتلة هوائية خريفية رطبة صوت العمال توجه نقدا لاذعا لتعديلات قانون الضمان .. وتطالب باعلان الدراسة الاكتوارية قرارات هامة لمجلس التعليم العالي تتعلق بقبول الطلبة هايل عبيدات : ماذا يجري ؟؟ توضيح بخصوص العودة إلى المملكة للقادمين من سوريا - تفاصيل السعودية تزيل علامات ومظاهر التباعد في الحرم المكي (فيديو) انقلاب جوي تعيشه الاردن وبقية دول بلاد الشام .. تفاصيل ابوعاقولة: الإجراءات الحكومية في معبر جابر رفعت الرسوم والكلف التشغيلية على الشاحنات الأردنية قرار حكومي مرتقب بالسماح بالأراجيل داخل المقاهي السياحة: تجاوزات وراء تأجيل انتخابات جمعية الأدلاء الرمثا يتصدر دوري المحترفين بعد فوزه على معان بالأسماء .. مراكز تطعيم كورونا وفق انواع اللقاحات الاحد السميرات: صمت حكومي مرفوض عن حفل عمرو دياب تعليق الدوام الوجاهي والتحول للتعليم عن بعد في عدد من مدارس جرش وعجلون هذا ما كشفته التحقيقات بقضية ادعاء شخص تعرضه للاعداء محافظ العاصمة : تطبيق البلاغ 46 لمنع التجمعات بالمطاعم بدءا من 18 الشهر الحالي الهياجنة : يجب الحذر من موجات جديدة لفيروس كورونا الفايز: تجاوزنا كورونا بأقل الأضرار الصحية والاقتصادية الارصاد الجوية : المملكة على موعد مع الأمطار الصحة: حالات الاشتباه بتسمم عجلون لا تدعو للقلق
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام أخلاقيات العمل النيابي

أخلاقيات العمل النيابي

12-03-2013 10:49 AM

إن المتابع للمشهد السياسي لجلسة الاربعاء المشؤوم لاعضاء مجلس النواب يصاب بالصدمة والذهول ، لما انطوى على سلوكيات نواب المجلس السابع عشر من تصرفات توحي بمقدار الغوغائية والتخبط وعدم القدرة على ضبط الاعصاب لمن يعتبرون انفسهم ممثلي الشعب ، والذين لا بد ان يكونوا اكثر حكمة ومهنية تحت اروقة مجلس الشعب . 

وما يزيد الاستغراب بان الآلية في التعامل مع هذا الموقف وما رافق جسامة اخطاء بعض هؤلاء النواب ، الا ان تصرفاتهم ذكرتني بسلوكيات الطلبة بالمدارس الابتدائية ، فترى من يقفز فوق الكراسي والطاولات ومن يصيح ويعربد والاخر يهدد ويتوعد وبين كر وفر كاد ان ينجم الى حادثة لا يحمد عقباها مسقبلا .

ولهذا فان هذه السلوكيات لم تاتي من فراغ وانما تعتبر عن مكنون الشخصيات التي مارستها ، وعدم معرفتهم بخطورة هذه التصرفات والا لما قاموا بمثل هذه الافعال التي اعطت انطباعاً ، بان هذا المجلس لا يبشر خيراً في المواسم والجلسات القادمة .

ومن هنا لا يجوز ان تمر هذه الحادثة دون ترسيخ مفاهيم جديدة لاخلاقيات العمل النيابي ، يتم توثيقها من خلال النظام الداخلي للمجلس والذي اصبح بحاجة الى تطوير ، بما ينسجم مع تحقيق الغاية من وجود هذا النظام الداخلي ليساعد في ضبط سلوكيات النواب تحت اروقة هذا المجلس دون الاضرار بمصالح السلطات الاخرى او التغول عليها.

وان أخلاقيات العمل النيابي تنصب على وجود"وثيقة تحدد المعايير الأخلاقية والسلوكية المهنية المطلوب أن يتبعها أفراد هذا المجلس ،وتعرف بأنها بيان المعايير المثالية لمهنة النيابة وتتبناه جماعة مهنية أو مؤسسة لتوجيه أعضائها لتحمل مسؤولياتهم المهنية." وتحكم هذه الاخلاقيات و الآداب العامة وتحددها القوانين واللوائح الخاصة بها ، ويتم ذلك من خلال ميثاق أخلاقي لهذه المهنة ويضم القواعد المرشدة لممارسة مهنة النيابة .

ويجب أن تتميز بنود الميثاق الأخلاقي التي توضح جميع الالتزامات المهنية أمام زملاء المهنة الواحدة، المهنة نفسها، المؤسسات التابعين لها ، المستفيدين منها،الدولة ، المجتمع بكونها: مختصرة ، سهلة واضحة ، معقولة ومقبولة عملياً ، شاملة و ايجابية .

وتختلف المسؤولية الأخلاقية والقانونية باختلاف أبعادهما ، فالمسؤولية القانونية تتحدد بتشريعات تكون أمام شخص أو قانون، أما المسؤولية الأخلاقية فهي أوسع وأشمل من دائرة القانون لأنها تتعلق بعلاقة الإنسان بخالقه وبنفسه وبغيره .

ولذا نتمنى ان نرى ميثاق العمل الاخلاقي للعمل النيابي ، بما يساهم في تطوير وتحسين اداء النواب بشكل يبعد اطلاق الاحكام جزافاً على الاخرين ، ودون الاساءة الى صورة ودور المجلس التشريعي والرقابي الذي أسس المجلس من اجله.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع