أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
رسائل امريكية حاسمة لمن يريد العبث بالاردن الأجواء الصيفية الاعتيادية مستمرة الخميس %130 نسبة إشغال مراكز الإصلاح في الأردن تعيين أشخاص أوقف توظيفهم بسبب كورونا بالعقبة الشوبكي: تسعيرة الكهرباء في الأردن الأعلى في الوطن العربي الخرابشة يرد على زواتي الساكت : نتمنى إلغاء بند فرق اسعار الوقود عن تعرفة الكهرباء للقطاعات الانتاجية اصابتان بالتهاب الكبد الوبائي في جرش "الأمانة" تعلن ساعات عمل الباص السريع شاهد وفاة مؤذن أردني وهو يصلي في مسجد بمكة (فيديو) بني عامر: القائمة الوطنية للأحزاب وشرط تمثيل 6 محافظات و12 دائرة انتخابية بعد الضبع و بنشف وبموت .. هل ستطيح نظرية المصنع بزواتي الطلبة ذوو الإعاقة: قضيتنا لم يتم حلها، ونرفض أن نتحول إلى متسولين للمطالبة بحقوقنا ذوو مقتول في بلدة جفين باربد يرفضون استلام الجثة والعطوة الامنية لحين تحديد هوية القاتل الملك: فوائد استراتيجية للقمة الثلاثية حل ادارة نادي البقعة وتشكيل لجنة مؤقتة مراكز تطعيم الجرعة المعززة من فايزر - أسماء الناصر : ديوان الخدمة يرشح 6 أشخاص لكل وظيفة بني عامر: القائمة الوطنية للأحزاب وشرط تمثيل 6 محافظات و12 دائرة بدء التشغيل الكامل لمعبر جابر الحدودي اعتبارا من الأحد المقبل
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة تعيينات الملحقين بالخارجية .. نهج لعزل جزء من...

تعيينات الملحقين بالخارجية .. نهج لعزل جزء من الشعب

08-04-2010 01:57 AM

الوضع المأساوي الذي نتج عن استبعاد مجموعة من الشباب الأردني ممن تقدموا لشغل وظيفة ملحق بوزارة الخارجية ، يجب أن يدفع الحكومة ، إلى إعادة النظر بسياسة التعيين في مثل هذه الوظائف ، القائمة على أساس الواسطة والمحسوبية لما في ذلك من تأثير على مصداقية سياسات الدولة تجاه مواطنيها

فالحقيقة الماثلة أمام كل مواطن أردني بعد هذه التعيينات ، تقول أن هناك سياسة للعزل تقوم بها شخصيات نافذة في المؤسسات العامة ، أساسها الأصول والمنابت وملاحقها الأخرى ، الواسطة، والمحسوبية ، والجهوية ، والنفوذ السياسي والمالي.

لقد عبر العديد من الشباب، الذين تم استبعادهم من الالتحاق بوظيفة ملحق بالخارجية ، عن فقدانهم للثقة بكل تلك الشعارات المرفوعة ،والتي تدعي أن الأردنيين متساويين في الحقوق والواجبات أمام مؤسسات الدولة ، وهذا بالطبع من حقهم ، لان الأصول التي اتبعت في التعيين بالخارجية تدل دلالة واضحة على أن هناك سياسة منهجية لعزل فئة من أبناء الوطن وهو ما دفع هؤلاء الشباب إلى فقدان الثقة والتي هي أساس الانتماء للوطن ، وبالتالي لن تنفع كل تلك الشعارات التي يتبجح بها المسؤول حول أهمية الانتماء لأنها أفقدت من مضامينها القائمة على أساس العدل بين المواطنين بالفرص والحقوق.

إن سياسة العزل والتي اتبعتها الخارجية في التعيينات الأخيرة تشير إلى مأزق المسؤول الأردني الذي يدعي انه يحارب الواسطة والمحسوبية ، في الوقت الذي يمارس فيه عكس كل ذلك ، فينحاز لأصحاب الواسطة والمحسوبية أو ينحاز إلى مفاهيم قائمة على أساس عزل مكون أساسي من أبناء الشعب والذين قدموا ، كما قدم أجدادهم وإبائهم للوطن من الدم والمال في الوقت الذي لم يقدم فيه بعض المسؤولين ابسط شيء للوطن وهي الخدمة العسكرية التي هي الاشرف ، من بين ما يقدم الإنسان لوطنه .



إن تعزيز الانتماء للوطن لايمكن ان يأتي أو أن يزرع لدى شباب الوطن وهم يرون كل يوم ممارسات تقوم بها وزارة من الوزارات أو مسؤول من هنا أو هناك أساسها تفريغ مضمون الانتماء من أساسياته البسيطة وهي العدالة بين الجميع والتساوي في الفرص

لقد مثلت التعيينات الأخيرة في الخارجية حالة واضحة على نزوع البعض لإفقاد الشباب الأردني الانتماء للوطن بالرغم من الشعارات البراقة التي يطلقها وزير الخارجية ناصر جودة ، ولذلك فان الحكومة مطالبة بالتدخل ، من اجل الحفاظ على مصداقيتها وعلى شعاراتها وعلى تعهداتها بمعاملة الأردنيين على أساس أنهم جميعا متساويين ، في الحقوق والواجبات وإلا فان الوطن سيكون الخاسر الوحيد نتيجة هذه الممارسات ، وسينتصر أصحاب نظريات العزل والفرقة ، والواسطة والمحسوبية ، الذين يظهرون على شاشات ومحطات فضائية ،يعلنون بصراحة ان هناك سياسة تتبع للتفرقة بين المواطنيين على اساس الاصول والمنابت





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع