أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الإفتاء تحدد نصاب الزيتون الذي تجب فيه الزكاة الأشغال: البدء بتنفيذ مشروع إعادة تأهيل طريق السلط - العارضة مائة مختص يدعون منظمة الصحة العالمية إلى إعادة النظر بشأن موقفها تجاه الحد من أضرار التبغ الاتحاد الأوروبي يطالب إسرائيل بوقف بناء المستوطنات الأردن يدعو الأطراف السودانية إلى احتواء الأوضاع التعليم العالي تعلن عن آخر موعد لتسديد رسوم المعيدين المقبولين نصائح تساعدك على الالتزام بحمية “البحر المتوسط” من هم قادة السودان الجدد؟ رفض استئناف الفيصلي بشأن الرخصة الآسيوية “تأديبية الكرة” تتخذ جملة من العقوبات أمير ويلز يزور الأردن منتصف تشرين الثاني للقاء الملك شركة موديرنا تزف بشرى تتعلق بلقاحات كورونا للأطفال التعميم على غرف التجارة للتقيد بالبروتوكول 15 إسرائيل تفتح الحدود أمام مزارعي لبنان تنقلات ادارية بالتربية - أسماء الحنيفات: الرؤيا الملكية للقطاع الزراعي هي خارطة الطريق 14 وفاة و1602 اصابة جديدة بكورونا في الأردن الهند تسجل إصابة جديدة بفيروس زيكا 6 آلاف إصابة بالسرطان سنويا في الأردن %46 من العاملات يتقاضين أقل من الحد الأدنى للأجور
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام الرأي والرأي الأخر لدى احزاب المعارضه

الرأي والرأي الأخر لدى احزاب المعارضه

11-10-2012 09:45 AM

للأسف لا يوجد في قاموس احزاب المعارضه الأردنية ما يسمى احترام الرأي الاخر المعارض لرأيهم فهم يعتبرون انفسهم المصلحون الوحيدين ورأيهم هو الصواب ورأي الاخرين لا شيء وابعد من ذلك هم واعني هنا باصحاب الرأي الاخر بنظرهم بلطجية وزعران ولا قيمة لفكرهم ورأيهم حتى لو كان صحيحا ما دام معارضا لفكرهم ورأيهم وكثيرا" ما نسمع عبارة بلطجية للمسيرات التي كانت تنظم ويطلق عليها مسيرات الولاء والانتماء فقط كونها تعارض سياساتهم وافكارهم وليس شخوصهم وقد نشطت العديد من وسائا الاعلام المؤيده والمحسوبه على بعض احزاب المعارضه في هذا المجال وبشكل مثير للأشمئزاز وكأني بهم يقولون ان لم تكن معي فأنت ازعر وبلطجي وقد سمعت ذلك من احد مناصري حزب جبهة العمل الاسلامي وقد دخلت بنقاش مطول معه حول المسيرة واهدافها حيث قال بالحرف الواحد ( كويس ان الشرطه منعت هؤلاء الحثاله البلطجية من اقامة مسيرتهم في ساحة النخيل ) وكان يقصد بالطبع مسيرة الولاء والانتماء والتي كان من المقرر اقامتها بالتزامن مع مسيرة الاخوان .

يقول البعض اذا كانت هذه هي تصرفات الاخوان المسلمين وهم في المعارضه مع من يخالفونهم الرأي فكيف سيكون الوضع اذا استلموا السلطه بعد ما رأينا كيف تعامل الاخوان مع بعض وسائل الاعلام والصحفيين الذين لم يسيروا في ركبهم اثناء وبعد مسيرتهم يوم الجمعه 5\10 فخلال المسيرة قام احد قادة الحزب ومن على منصة الخطابة بتوجيه اهانة الى احدى المحطات الفضائية الاردنية بخلع شعار المحطه من على ميكرفونها ووضعه بجيبة وكل ذلك تم اثباته بالصورة التي لا تقبل الشك وايضا قيام احد الاشخاص بالمسيرة بالدعس بقدمه على الميكرفون بسبب ان المحطه كانت تخالف رأي الاخوان خلال المسيرة وقامت بكشف الحقائق التي حاول الاخوان اخفائها وتشويهها لمصلحتهم الخاصة وايضا التهديد الذي تلاقاه احد الصحفيين هو واسرته بسبب المشاده الكلامية مع احد قادة الجبهة خلال جلسة الحوارية على قناة رؤيا وهو يمثل الرأي الأخر ثم نرى بعض قيادي الاخوان في خيمة اعتصام الصحفيين لمناصرتهم ضد قانون المطبوعات وايضا وصفهم وسائل الاعلام والصحفيين بالمأجورين وازلام الدولة والنظام وغيرها من الأوصاف التي لا يجوز وصف الاعلام بها مهما كان معارضا لهم .

للأسف ان البعض اصبح يبحث عن مصالحه الشخصية او تنفيذ اجندته الحزبية الخاصه اكثر من البحث عن مصلحة الوطن العليا ويتبع في ذلك شتى الطرق والاساليب حتى لو ادت الى زعزعة امنه واستقراه فكل شيء بالنسبة لهم مباح ما دام ان الغاية والهدف هما الاهم وخاصة اذا ما عرفنا ان بعض احزاب المعارضه الاردنية مرتبطة فكريا وتنظيميا" باحزاب وتنظيمات خارجية ارتباطا" وثيقا" وبالتالي فهي مجبرة على تنفيذ اجنداتها حتى لو كانت ضد الوطن .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع