أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
ميسر السردية تكتب : مخاضات الوطن البديل في الإزاحة والتعديل علماء : فيضان هائل ربما دمر البتراء القديمة العناني: لم يعد هناك قرارا حكوميا مرضيا للجميع مزيد من الأردنيين يسقطون في الفقر .. وغياب للحلول الشريدة: تحدي اللجوء السوري وتبعاته على الاقتصاد الوطني ما يزال قائماً "زاد الأردن" تهنيء بذكرى المولد النبوي الشريف مادبا .. إصابة شاب بعيار ناري اثر مشاجرة بدء تقديم طلبات شواغر تخصصي الصيدلة ودكتور الصيدلة للمعيدين نصر الله يهدد حزب القوات اللبنانية بـ100 ألف مقاتل تشكيلات إدارية في وزارة الداخلية - أسماء عويس يطالب الجامعات الخاصة بموازاة الحكومية أكاديميًا الأمن يثني شابا عن الانتحار بالقاء نفسه من أعلى برج للاتصالات في عجلون العثور على جنين غير مكتمل بمقبرة في الزرقاء اليكم ابرز التوصيات الجديدة للجنة الأوبئة النسور : لا حاجة لأوامر دفاع جديدة تتعلق بالصحة شكاوى من مطابقة الصورة في تطبيق سند البلبيسي : ارتفاع ملحوظ باصابات كورونا .. ولا إغلاقات قادمة أو تعليم عن بعد مهيدات: مصدر التسمم "مائيا" في جرش وعجلون الملك: السلام على من أنارت رسالته طريق البشرية وغرست فينا قيم الرحمة والتسامح إسقاط دعوى الحق العام بقضية مسؤولية طبية وصحية
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام رسالة إلى حسين هزاع المجالي

رسالة إلى حسين هزاع المجالي

11-07-2012 03:01 AM

معتصم مفلح القضاة



الحمد لله المنعم بالأمن ... والصلاة والسلام على الهادي إلى الصراط المستقيم، وبعد:

الفريق حسين هزاع المجالي

مدير الأمن العام

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يطيب لي ان أبعث لكم بهذه الرسالة المفتوحة وكلي أمل أن تجد من اهتمامك ما يليق بالمكان الذي تخدمون به الوطن والمواطن، وهو المكان الذي يعتبر من الأعمدة التي مازال الإنسان في أردننا ينظر إليه بعين الأمل لغد أفضل، عماد الأمن وعماد الطمأنينة التي لا بد أن ترقى إلى أفضل حال وأحسن خدمة.

وقبل أن أبدأ بموضوع الرسالة والملاحظات التي أرغب بوضعها على مائدة عطوفتكم، أرجو أن تقبل عظيم شكري على ما لمسته خلال السنتين الماضيتين من تحسن في بعض أعمال جهاز الأمن العام، وأخص ما تقوم به إدارة الدوريات الخارجية من تعامل مع الطرق وقاصديها، حيث كان تقليل عدد الدوريات في الطرق الخارجية مع الإبقاء على تواجدها خطوة إيجابية لا بد من شكر جهازكم الموقر عليها.

عطوفة الفريق:

أضع بين أيديكم الملاحظات التالية باختصار حتى لا يكون الحديث إنشاءاً أكثر منه عملية، وأنا أعلم تمام العلم أن بعض هذه الملاحظات ليس وليد اليوم أو الأمس، وإنما هو فعلُ عشرات السنين، ولا بد لنطاسي بارع للتعامل مع تلك الأورام لاستئصالها وترميم آثارها السلبية:

أولاً: إن الحديث عن إمكانية شخص ما بطريقة ما وقدرته على إلغاء مخالفة مرورية أمرٌ لا يمت للعدالة بِصِلة، فالمخالفة متى وقعت بحق وجب تنفيذها، لا محاباة بذلك بين قوي وضعيف.

ثانياً: إن الفوضى المرورية التي نراها في شوارعنا أمر لا بد له من توعية وضبط، فالتزام السائقين بقوانين المرور ووقوفهم على الإشارة الحمراء، والتزامهم بمساربهم، واستعمال الإشارات أثناء الإنعطاف، والسماح للمشاة بالعبور لهو دليلٌ على رقي المجتمع من الواجب علينا أن نسعى لتعميقه بين الناس.

ثالثاً: إن التعدي على خصوصيات الآخرين في الأماكن العامة من ساحات وحدائق، وارتفاع أصوات المسجلات في السيارات والمركبات، ومثلها أرقام الهواتف التي تزين السيارات الخاصة لهي مؤشرات سلبية لا بد لها من حل حازم، يشعر الجميع بالراحة والانسجام مع جميع مكونات المجتمع .

رابعاً: إن الأمن الأخلاقي ضرورة ملحة، لابد من التصدي لها بطرق سريعة ، لما لها من آثار سلبية على الفرد والمجتمع.

خامساً: لقد أصبح للتسول فنون وأشكال، بل وأصبح تجارة عند البعض، فإلى متى ستبقى الإشارات المرورية مرتعاً لهؤلاء؟

عطوفة الفريق:

أتمنى أن تصلكم هذه الرسالة بوقت يروق لكم فيه قراءة ما بين كلماتها، والوقوف على مضمونها لعل بعض ما جاء فيها يضيف للوطن لبنة أمن وبناء ..



ودمتم ذخراً للوطن والمواطن



ainjanna@hotmail.com





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع