أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الخلايلة: لا ردّ من السعودية حول الذهاب للعمرة براً جريمة مروعة في الأردن .. شاب يمزق وجه زميلته بالعمل بمشرط النائب السراحنة: بأي عين سنطلب من المواطن الالتزام في الاجراءات الصحية الاحد .. كتلة هوائية خريفية رطبة صوت العمال توجه نقدا لاذعا لتعديلات قانون الضمان .. وتطالب باعلان الدراسة الاكتوارية قرارات هامة لمجلس التعليم العالي تتعلق بقبول الطلبة هايل عبيدات : ماذا يجري ؟؟ توضيح بخصوص العودة إلى المملكة للقادمين من سوريا - تفاصيل السعودية تزيل علامات ومظاهر التباعد في الحرم المكي (فيديو) انقلاب جوي تعيشه الاردن وبقية دول بلاد الشام .. تفاصيل ابوعاقولة: الإجراءات الحكومية في معبر جابر رفعت الرسوم والكلف التشغيلية على الشاحنات الأردنية قرار حكومي مرتقب بالسماح بالأراجيل داخل المقاهي السياحة: تجاوزات وراء تأجيل انتخابات جمعية الأدلاء الرمثا يتصدر دوري المحترفين بعد فوزه على معان بالأسماء .. مراكز تطعيم كورونا وفق انواع اللقاحات الاحد السميرات: صمت حكومي مرفوض عن حفل عمرو دياب تعليق الدوام الوجاهي والتحول للتعليم عن بعد في عدد من مدارس جرش وعجلون هذا ما كشفته التحقيقات بقضية ادعاء شخص تعرضه للاعداء محافظ العاصمة : تطبيق البلاغ 46 لمنع التجمعات بالمطاعم بدءا من 18 الشهر الحالي الهياجنة : يجب الحذر من موجات جديدة لفيروس كورونا
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة (( العرش الذكوري .. في خطـر ))

(( العرش الذكوري .. في خطـر ))

22-03-2010 12:00 AM

تخوض المرأة حربها الضروس ضد الرجل الطاغية مطالبة اياه بالتنحي عن عرشه الذكوري او على الاقل افساح مكان لها الى جانيه ليجلس الاثنان على العرش سويا وهذا مطلب شرعي ولا غبار عليه فالمرأة نصف المجتمع ودورها شديد الاهمية كمربية للاجيال القادمة فهي التي تهز مهد الصغير وهي التي تعلمه جميع المهارات الحياتية بداية بالنطق ومرورا بالسير وانتهاءا بكيفية التصرف تجاه اقرانه بمعنى انها تبث به صالح القيم او طالحها والتي تبنى عليها شخصيته في المستقبل وكما يقولون من شب على شيء شاب عليه وكل ما يشب عليه الصغير هو من صنع امه لانها هي المعلم الاول بالنسبة له ، وكون هذا المعلم يعاني من مشكلات تتعلق بكيانه واحترامه لنفسه وشعوره بأهميته فهذة هي المأساة بعينها اذ كيف ستعلم هذة السيدة طفلها ضرورة ان يكون انسانا جادا يؤمن بقيم رفيعة يسير وفقها في حياته وهي نفسها تعاني من تهميش آرائها وتتفيه دورها داخل الاسرة بحيث يقتصر في كثير من الاحيان على مهامها اليومية التي لاتخرج عن حدود المطبخ وكانها خادمة فأعباء البيت تقع بكاملها على عاتقها ومع ذلك تعتبر واجبا لا تستحق عليه الثناء او الشكر مما يخلف في نفسها شعورا بالقهر والهوان والدونية
في الوقت نفسه ينتظر الرجل ثناءا من مديره على اتقانه لعمله مع انه يتقاضى اجرا شهريا عليه او حتى يتوقع مديحا من المحيطين به لو اتى بأي دقة جدعنة مع احد الاصدقاء في وقت شدة مع ان هذا واجبه كصديق ايضا
نحن جميعا نطرب للمديح ونسعد بالهدية مهما كانت قيمتها المادية فحبذا لو يتذكر كل زوج تقديم هدية لام اولاده اليوم تعبر عن تقديره لمجهودها البطولي الذي تمارسه كل يوم معه ومع اولاده لان المعركة قد بدأت بالفعل ولو لم يتحلى الرجل بشيء من الذكاء فسيخسرها بلا شك لأن المرأة تملك فيما تملك مفاتيح قلوب الابناء وهم الجائزة االتي سينالها الاب في نهاية حياته بعد عناء وكفاح السنين
احذر يا عزيزي الرجل وحاول ان تكسب رضى غريمتك واعلم ان رأسك لو ضجت بمليون فكرة وفكرة فرأس زوجتك ليس بها سوى فكرة واحدة وهي كيفية خلعك عن عرشك مهما كلفها الامر من وقت وجهد .. وكل عام وجميع الامهات بخير





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع