أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
جريمة مروعة في الأردن .. شاب يمزق وجه زميلته بالعمل بمشرط النائب السراحنة: بأي عين سنطلب من المواطن الالتزام في الاجراءات الصحية الاحد .. كتلة هوائية خريفية رطبة صوت العمال توجه نقدا لاذعا لتعديلات قانون الضمان .. وتطالب باعلان الدراسة الاكتوارية قرارات هامة لمجلس التعليم العالي تتعلق بقبول الطلبة هايل عبيدات : ماذا يجري ؟؟ توضيح بخصوص العودة إلى المملكة للقادمين من سوريا - تفاصيل السعودية تزيل علامات ومظاهر التباعد في الحرم المكي (فيديو) انقلاب جوي تعيشه الاردن وبقية دول بلاد الشام .. تفاصيل ابوعاقولة: الإجراءات الحكومية في معبر جابر رفعت الرسوم والكلف التشغيلية على الشاحنات الأردنية قرار حكومي مرتقب بالسماح بالأراجيل داخل المقاهي السياحة: تجاوزات وراء تأجيل انتخابات جمعية الأدلاء الرمثا يتصدر دوري المحترفين بعد فوزه على معان بالأسماء .. مراكز تطعيم كورونا وفق انواع اللقاحات الاحد السميرات: صمت حكومي مرفوض عن حفل عمرو دياب تعليق الدوام الوجاهي والتحول للتعليم عن بعد في عدد من مدارس جرش وعجلون هذا ما كشفته التحقيقات بقضية ادعاء شخص تعرضه للاعداء محافظ العاصمة : تطبيق البلاغ 46 لمنع التجمعات بالمطاعم بدءا من 18 الشهر الحالي الهياجنة : يجب الحذر من موجات جديدة لفيروس كورونا الفايز: تجاوزنا كورونا بأقل الأضرار الصحية والاقتصادية

المعلّمُ الرجيم

21-03-2010 11:33 PM

كلمة رَجَمَ في كلّ معاجم اللغة العربيّة تعني ُطِردَ أو أبعِدَ وهذا يعني أنّ الكلمة السّابقة يصحّ أنْ نشْتقّ منها صيغة مبالغة ( رجيم ) يُوصَفُ بها معلّم الأردنّ ؛ كيف لا وهو مطرود ، ومُبْعدٌ عن التّمثيل السّياسيّ ، والاقتصاديّ وحتّى الثّقافيّ تحْت ذريعة أنّ المعلّم ضعيفٌ سياسيّا ، واقتصاديّا ... الخ ، فالمعلّم إذن غير مؤهل بأنْ يكون وزيرا أو عينا أو محافظا أو سفيرا ... إلا في أحلام اليقظة ، ومن المستحيل أنْ تكون له نقابة ٌ مساواة ً له بالأطباء وغيرهم وهذا أضعف الإيمان ، والمعلّم المخطىء ويلٌ كلّ الويل له فكم من معلّم مُسّتْ كرامتُه أمام طلاّبه وهو مقيّدٌ ومن ورائه رجال الأمن ليركب في السّجن المتحرّك إلى السّجن الثّابت ، وكم من معلّم أهين إهانة ً ماديّة ً أم معنويّة ً أمام أبنائه الطلبة من الطّالب نفسه أو وليّ أمره وسواء أكان مصيبا أم مخطئا فهو المُدان وفورا تُتّخذ بحقّه أشدّ العقوبات دون أنْ يُرَى أو يُسْمَع لا بل ويطلبون منه أنْ يُوَعّي الطلاب بأنّ الدّولة العبرانيّة لا تحترم حقوق القدس وأبنائها ، وكم من معلّم صار من الغارمين لأنّه لجأ إلى اقتراض الأموال ليدفع رسوم ابنه المبدع في الجامعة الذي بعد التخرج سيوجه إبداعه نَحْوَ خدمة الوطن ومليكه وشعبه .

و ( كم ) من الصّيْحات و الصرخات الساّبقة هي قليل من كثير أو بالأحرى قطرة ٌ من ماء بحر وهكذا يفسّرها كلّ المعلّمين ، وغالبيّة النّاس عِوامها وخواصّها ولكن لا يستطيعون رفع الحظر والعقوبات عنهم وتخليصهم من الذّل وإعادة الهيبة لهم فهم ليسوا أصحاب قرار ولو أنهم يملكون عصا سحريّة لأعطوا مهنة الأنبياء والرسل حقّها كلّ الحقّ .

حتى الآن ما زال وضع المعلم هو هو لا بل والله لقد ازداد سوءا فأغلب المعلمين يعملون في وظيفة أخرى بعد دوامهم وأغلبهم لا يملكون بيوتا ولا سيارات ولا يستطيعون الزواج لأن العروس لا توافق عليه والاسباب واضحة ولا يستطيعون أن يذهبوا إلى الأماكن السياحية إلا مع رحلات الطلاب وعلامات البؤس واليأس والإحباط والضعف الجنسي واضحة على وجوههم حتى أن المعلم الذي يمشي في أي شارع صار يعرف من علامات وجهه انه معلم...الخ وأخيرا جاء الوزير يتهكم ويسخر بدلا من ان يطالب الحكومة ــ خوفا من شبح النقابة ــ ضرورة إعطاء المعلمين حوافز مثل إعفاء جمركي و مساواة مكرمة المعلمين بمكرمة الجيش وزيادة الرواتب وعمل راتب ثالث عشر.
بقيَ أنْ أقولَ لمتخذي القرار أنّ المعلّم هو الذي علّم تلميذه الوزير والعين ورجل الاقتصاد... والمعلّم كالماء فمَعَ أنّه أحيا عقول البشر إلا أنّه يبقى بلا طعم ولا لون ولا رائحة.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع