أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الحرارة أقل من معدلاتها الاربعاء وتحذير من الضباب الصحة تعلن مراكز التطعيم الاربعاء - أسماء رسالة جديدة من القصر بمضمون "إرادة سياسية" تسبق مناقشات عاصفة في البرلمان على توصيات "وثيقة المنظومة" العرموطي يكشف عن مخالفة دستورية في قانون الدفاع تجعل اوامر الدفاع باطلة سرقة هاتف مراسل اليوم السابع على الهواء إعلان الدفعة الثامنة للمقبولين بالموازي بالأردنية (رابط) ” النقد الدولي” : تحديات جديدة ظهرت في الأردن الصبيحي يكتب : سند أخضر سند مبرقع .. بالليل يا بشر بالليل العمري: الجدل حول المولد النبوي غير مفيد الرياطي: سنتقدم بمذكرة لوقف العمل بقانون الدفاع فور عقد الدورة العادية نائب إسرائيلي متطرف يحاول اقتحام غرفة أسير فلسطيني بالمستشفى (فيديو) فصل مبرمج للكهرباء عن مناطق بمحافظات الشمال الأربعاء أصوات تنادي بإنهاء "قانون الدفاع" بالأردن .. هل انتهت مبرراته؟ طبيب أردني : متحور جديد لكورونا أسرع انتشارا طريقة استخدام سند للتفتيش بالوثيقة .. الصحة الاسرائيلية تعترف رسميا بكلية الطب في جامعة اليرموك المفلح: العمل الإنساني رسالة نابعة من قناعة راسخة المعاني : لست متفائلا .. وحافظوا على انفسكم بحضور جلالة الملك عبدالله الثاني .. صوت الأردن عمر العبداللات يغني " دحنون ديرتنا " السراحنة: جرثومة شيغيلا ليست جديدة .. وسببها التلوث
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة قرارات حكوميه متزنه

قرارات حكوميه متزنه

29-05-2012 01:03 AM

قرارات حكوميه متزنه
الشارع الاردني بكل أطيافه ضد غلاء الاسعار في ظل الأوضاع الاقتصاديه الحرجه التي يعيشها المواطن الاردني ، ولكن الموازنه العامه والعجز المقلق يضغط باتجاه ضرورة اتخاذ أجراءات تصحيحه ، خصوصاً وأن التقديرات الأوليه للعجز أن يبلغ في موازنة المملكة العامة وموازنات الوحدات الحكومية للسنة المالية الحالية بـ 3 مليارات دينار ، وهو رقم مخيف جداً جاء كنتيجه حتميه للزيادات على الرواتب والعلاوات المهنيه لمهن مختلفه كان آخرها وليس أولها الزياده في قطاع التعليم ، وهو مما سيؤثر عكساً على النمو الاقتصادي ويدخل البلاد في حالة تباطؤ اقتصادي ، كما أنه سيكون له تأثير سلبي على واقع الخدمات المقدمه للمواطنيين ، خصوصاً وأن الأردن يواجه تحدياً اكبر وأعنف ويشكل الهم الأكبر للاردن سواء على المستوى الرسمي او الشعبي وهو حجم الدين العام للدوله والذي أخذ منحناً تصاعدياً خطيراً في السنوات الثلاث الأخيره .
الخيارات صعبه والمواطن هو الضحيه في كل الأحوال ، ذلك أن محاولات الحكومه بالنتيجه لوقف الأرتفاع و تحديد العجز وضبطه ، قد ينطوى على كلفة عالية على كثير من فئات الشعب ، والتي ستكون بمواجهة مزيد من الضرائب والرسوم والغرامات ، أو بسبب رفع أو تخفيف الدعم .
قرارات حكومة الرئيس الطراونه وان كانت بالنتيجه ستنعكس بشكل أو بآخر على المواطن ، إلا انها تظهر بدايات تفكير جيد لملامسة الحكومه لأوضاع المواطن الصعبه وهو ما يستدل عليه من خلال تثبيت اسعار الكهرباء المنزلي والبنزين أوكتان 90 والسولار ، وهو مما يحسب لحكومة الرئيس الطراونه ويسجل لها شريطة ابقاءها المواطن الأردني الفقير والبسيط والذي يشكل الآن اكثر من 75% من تعداد الشعب الأردني ضمن أولوية قراراتها الصائبه .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع