أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
51 مليون دينار لمبادرة تسريع الوصول إلى التعليم بالأردن التربية: تمديد تعليق الدوام بمدارس في جرش وعجلون يعتمد على المستجدات شاهد بالصور .. أردني يطلق النار على طبيب داخل عمله %24 نسبة الفقر في الأردن مرحليا الخلايلة: لا ردّ من السعودية حول الذهاب للعمرة براً جريمة مروعة في الأردن .. شاب يمزق وجه زميلته بالعمل بمشرط النائب السراحنة: بأي عين سنطلب من المواطن الالتزام في الاجراءات الصحية الاحد .. كتلة هوائية خريفية رطبة صوت العمال توجه نقدا لاذعا لتعديلات قانون الضمان .. وتطالب باعلان الدراسة الاكتوارية قرارات هامة لمجلس التعليم العالي تتعلق بقبول الطلبة هايل عبيدات : ماذا يجري ؟؟ توضيح بخصوص العودة إلى المملكة للقادمين من سوريا - تفاصيل السعودية تزيل علامات ومظاهر التباعد في الحرم المكي (فيديو) انقلاب جوي تعيشه الاردن وبقية دول بلاد الشام .. تفاصيل ابوعاقولة: الإجراءات الحكومية في معبر جابر رفعت الرسوم والكلف التشغيلية على الشاحنات الأردنية قرار حكومي مرتقب بالسماح بالأراجيل داخل المقاهي السياحة: تجاوزات وراء تأجيل انتخابات جمعية الأدلاء الرمثا يتصدر دوري المحترفين بعد فوزه على معان بالأسماء .. مراكز تطعيم كورونا وفق انواع اللقاحات الاحد السميرات: صمت حكومي مرفوض عن حفل عمرو دياب
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام دور الإعلام في توجيه فكر الشباب

دور الإعلام في توجيه فكر الشباب

14-03-2010 10:09 PM

لا تخفى على احد أهمية وسائل الإعلام في الوقت الحالي ، وما مدى تأثيرها في كافة المجالات السياسية ، الثقافية ، الاجتماعية وغيرها ، ولقد عرف البعض الإعلام بأنه وسائل الإعلام الجماهيري ذات القدرة على الوصول إلى جماهير متعددة في التوقيت ذاته والمتمثلة في الصحف والإذاعة والتلفزيون والفضائيات ، بالإضافة إلى \"الانترنت\" والتي تعد أحدث وسيلة إعلامية ، وهي الأخطر ، خاصة على فئة الشباب ، وكونهم الفئة الأكثر استخداما لها .


ويعد الانترنت أول وسائل الإعلام تأثيراً على الشباب ، يليها الفضائيات ، وإن دل هذا على شئ ، فإنما يدل علي كثافة استخدام وتعرض الشباب للانترنت بطريقة كبيرة جدا ، كونها الوسيلة الأسهل والأسرع انتشاراً ، وتعتمد قابلية التأثير بما يُبث وينشر عبر وسائل الإعلام من شاب لآخر ، فهناك فئة من الشباب مدركين طبيعة مخاطر الإعلام \" الايجابية منها والسلبية \" وهم قلة ، بينما نجد فئة تشكل غالبية الشباب ليس لديهم أي خلفية عن مخاطر الإعلام وتأثيره .


وينبغي على المؤسسات التعليمية وخاصة الجامعات ، الحفاظ علي هوية الشباب وثقافته ، من خلال دعم وسائل الإعلام التي تساعد في ذلك وتسليط الضوء عليها ، والابتعاد عن المساهمة في خلق جيل من الشباب هش ومطموس الهوية وموجه التفكير ، واستثمار خبرات الشباب من خلال البحوث الميدانية ، كقناة اتصال مباشرة يتم من خلالها معرفة هموم الشباب وتطلعاتهم .


وتأثر وسائل الإعلام على توجيه فكر الشباب وثقافتهم ، تأثيراً ايجابياً أو سلبياُ ، والقلة من الشباب يدرك ما تقوم به من ناحية الترويج لثقافة العولمة ، وترسيخ المفاهيم الموجهة ، والاستحواذ على جزء كبير من تفكيرهم ، وبإرادتهم ، والشباب الآخرين يتناسون ذلك ، متذرعين بمجموعة من الأسباب ، مما يدفع البعض لتسمية أصحاب هذا الفكر بالسذُج والسطحيين ، حتى صاروا يتلقوا ويستقبلوا كل ما يأتيهم من الوسائل الإعلامية المختلفة .


وفي مجال التربية الأسرية ، لا يوجد أي عوائق أمام وسائل الإعلام، فعلى الآباء وأولياء الأمور إدراك ذلك ، مستفيدين من هذا التطور والتعايش والتأقلم معه، والحرص على متابعة أبنائهم وتوجيهم ، دون فرض السيطرة عليهم ، مراعين بذلك قدراتهم وإمكانياتهم ، وفي مجال التربية والتعليم يمكن أن يستخدم الإعلام لخدمة الشباب من ناحية نشر المعلومات التي يمكن من خلالها توجيه الشباب نحو الطريق الصحيح ، وانخراطهم في العمل الاجتماعي ، والاقتصادي والثقافي ، واستغلال الإعلام لمقاومة الأفكار المسبقة والخاطئة ، وإيقاظ ما يسمى \" الاقتصاد المعرفي\" لدى الشباب ، ولا ننسى أهمية الاتصال بين الشباب وذلك لإشباع حاجاتهم اليومية والأساسية ، والابتعاد عن العزلة التي تسبب الاكتئاب والخوف ، ولذلك يحتاج الشباب للإعلام والتواصل من أجل تدعيم مكانتهم في المجتمع ، وكذلك تبادل الأفكار والآراء مع الآخرين ممّا يساعد الشباب في اتخاذ قراراتهم المصيرية ، والاختيار الأنسب منها .


سؤال:هل نجحنا فعلاً في توجيه الإعلام لخدمة قضايا الشباب وتوجهاتهم المختلفة؟ وهل سخرنا وسائل الإعلام لتعميق الهوية الوطنية والحفاظ على هويتنا العربية والإسلامية وعادتنا وتقاليدنا ؟.

abdullah_alhsaan@yahoo.com





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع