أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
تسجيل 17 وفاة و 1892 اصابة جديدة بفيروس كورونا في الاردن التوصل لصيغة نهائية لتزويد لبنان بالكهرباء الأردنية مجاهد : ظهور واضح لكوكب الزهرة في سماء المملكة الجمعة تحويلات مرورية جديدة الجمعة ارتفاع أسعار الذهب عالميا اتحادات العاملين في "أونروا" تطالب بتثبيت عمال المياومة أو العقود المؤقتة البنك الدولي يبدي استعداده لدعم الاحتياجات الفنية لقطاع النقل في الأردن وزير النقل : هدفنا رفع سوية الخدمات المقدمة للمسافرين في مطار الملكة علياء الملك يلتقي رئيس مجلس العموم البريطاني ليندسي هويل في لندن الزعبي: 880 مليون دينار دخل الحكومة من النفط سنويا المركز الوطني للإبداع يقيم ورشتي عمل في الجامعات الأردنية أمطار قادمة إلى المملكة والأرصاد تحذر ضبط شخص اعتدى على حدث في الزرقاء مهلة للنيابة العامة لتقديم مرافعاتها بقضية مستشفى السلط جدول مباريات الأسبوع الأخير من دوري المحترفين افتتاح عيادة للعلاج الفيزيائي والنفسي والقلب في مركز صحي وادي السير الفيصلي بحاجة لمجلس رجال أعمال خطيب المسجد الأقصى: سلطات الاحتلال الإسرائيلي تحجم صلاحية حراس الأوقاف الإسلامية "مستشفى البشير يعاني من هجرة الأطباء إلى القطاع الخاص وخارج المملكة" ولي العهد يزور لواء الرمثا
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام لمن تشتكي حبة القمح إذا كان القاضي دجاجة ؟؟؟

لمن تشتكي حبة القمح إذا كان القاضي دجاجة ؟؟؟

18-04-2012 09:41 AM

أكتب هذا المقال عن بعض ظواهر الفساد المقيت الذي يحدث وبشكل مستمر في جسم الدولة الاردنية والمشكلة أنه لا رادع له ، علما أن سيد البلاد نادى في قمعه والحد من الواسطة والمحسوبية . فمن خلال مطالعاتي لما يجري من ظلم وتعسف اطلعت في وسائل الإعلام على ظواهر فساد مقيت يندى لها الجبين وتقشعر لها النفوس ، وأركز في مقالي هذا على التعيينات في المناصب العليا المحللة على أصحاب الألقاب وأبنائهم ومنهم من يحمل لقب دولة أو معالي أو عطوفة أو باشا أو سعادة أو نائب برلماني وما شابه ذلك من الآلقاب الرنانة ومحرمة على بقية الشعب .

مسرحية هذه التعيينات تبدأ في الإعلان عن مناصب عليا ومن ثم تحديد مقابلات للمتقدمين لإجراء اختبارات تحريرية ومن ثم مقابلات شخصية ، وتحديد لجان امتحانات ومقابلات تعرف مسبقا (( قبل مسرحية الامتحانات والمقابلات الصورية من هم الذين سيتولون هذه المناصب )) ...

وصدفة قرأت في أحد وسائل الإعلام أسماء من تم تعيينهم في منصب ملحق دبلوماسي في وزارة الخارجية ( ولا أريد ذكر الأسماء ) ولكن وبعد قراءتي المركزة وجدت أن جميع من عينوا في هذا المنصب هم أبناء سفراء حاليين أو متقاعدين أو أبناء وزراء وأحفاد وزراء ، أو أبناء باشوات وأحفاد باشوات أو أبناء أعيان أو نواب ومن يتصل فيهم بدرجة قرابة حميمة ...وبقية من تقدموا تم تمرير مسرحية عليهم وما فادهم غير التعب والتحضير لهذه المقابلات والخزعبلات التي تم الاعلان عنها ، ولا حول لهم ولا قوة في ذلك وانطبق عليهم القول (( لمن تشتكي حبة القمح إذا كان القاضي دجاجة )) .

لماذا توريث المناصب ؟؟؟ ولماذا هذا الظلم المجحف في حقوق الأخرين ؟؟؟ وهل أبناء هؤلاء الذوات بحاجة إلى الوظائف وهم من استحوذ على أموال البلد والخزينة من خلال رواتب خيالية وما أصاب خزينة الدولة من نهب وسلب وإسراف من خلال التبذير ومن خلال المياومات الخيالية والهبات والمنح التي تم لهطها قبل أن تدخل في موازنة الدولة ؟؟ وهل الاصلاح الذي تمثل في هيكلة الرواتب كان مجرد مسرحية مضحكة وضحك على الذقون عندما تخلت الهيكلة عن الهدف الأساسي المتمثل بتضييق الفجوة بين رواتب المتقاعدين القدامى والجدد من العسكريين والمدنيين ؟؟؟ وهل الحياة في هذا البلد للأغنياء فقط ؟؟ أين الإصلاح والصلاح ياحكومة ؟؟ أين العدل والإنصاف ؟؟ أين بقية الشعب وأين حقوقهم المهضومة ؟؟ نعم ثم ألف نعم ، لقد طفح الكيل وانطبق علينا القول (( لمن تشتكي حبة القمح إذا كان القاضي دجاجة ؟؟؟ )) أو (( لمن تشتكي الخراف إذا كان القاضي ذئبا ؟؟؟ ))
الرئيسية





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع