أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
ميسر السردية تكتب : مخاضات الوطن البديل في الإزاحة والتعديل علماء : فيضان هائل ربما دمر البتراء القديمة العناني: لم يعد هناك قرارا حكوميا مرضيا للجميع مزيد من الأردنيين يسقطون في الفقر .. وغياب للحلول الشريدة: تحدي اللجوء السوري وتبعاته على الاقتصاد الوطني ما يزال قائماً "زاد الأردن" تهنيء بذكرى المولد النبوي الشريف مادبا .. إصابة شاب بعيار ناري اثر مشاجرة بدء تقديم طلبات شواغر تخصصي الصيدلة ودكتور الصيدلة للمعيدين نصر الله يهدد حزب القوات اللبنانية بـ100 ألف مقاتل تشكيلات إدارية في وزارة الداخلية - أسماء عويس يطالب الجامعات الخاصة بموازاة الحكومية أكاديميًا الأمن يثني شابا عن الانتحار بالقاء نفسه من أعلى برج للاتصالات في عجلون العثور على جنين غير مكتمل بمقبرة في الزرقاء اليكم ابرز التوصيات الجديدة للجنة الأوبئة النسور : لا حاجة لأوامر دفاع جديدة تتعلق بالصحة شكاوى من مطابقة الصورة في تطبيق سند البلبيسي : ارتفاع ملحوظ باصابات كورونا .. ولا إغلاقات قادمة أو تعليم عن بعد مهيدات: مصدر التسمم "مائيا" في جرش وعجلون الملك: السلام على من أنارت رسالته طريق البشرية وغرست فينا قيم الرحمة والتسامح إسقاط دعوى الحق العام بقضية مسؤولية طبية وصحية

سوس !

10-03-2012 11:54 PM

مفلح القضاة



جلست على عتبة البيت، وفي حضنها (جاط) كبير أبيض، وإلى جانبها كيس مملوء بما ادخرته من حبوب، أظنه كان عدساً أو برغلاً أو شيئاً من ذاك القبيل.

نسفت بيدها بعض تلك الحبوب وأعادت الكرة مرتين أو ثلاث مرات، نثرته يميناً و شمالاً وهي تتمم بضع كلمات لا تفهم منها غير التأفف والضجر.

تنظر إليها بتمعن، لتحاول فك اللغز لكنك لا تستطيع، تحاول أخرى فيرتد إليك البصر بلا جدوى.

وبمجرد لمحة واحدة لذاك الـ ( جاط ) تنكشف عنك معالم الدهشة والاستغراب، فقد ملأ السوس قوت الشتاء، وأفسد منه ما يشاء، وزاد الطين بلة أن لا غير ذاك القوت لهذا اليوم بل وربما لأيام.

في الصباح وقبل أن تبدأ مشروع التنقيب عن السوس، طلبت من زوجها شراء بعض أغراض البيت، لكنه اعتذر، فدفتر الديون قد فاق التصور، حتى شقيقه حمد ضج من كثرة ديونه، فقد كتب فوق دكانه عبارة صريحة جداً جداً ( ممنوع الدين حتى لو لأمي).

لملمتْ همومها وتابعت تأففها، ولكنه أصبح بنبرة أقل مما سبق، ففاتورة الكهرباء مازال موعدها بعيداً، وجرة الغاز ممتلئة.

من الغريب أنها لم تبحث عن بيت السوس لتسكب عليه بعض الكاز، وتريح نفسها من عناء اليوم وفاقة الغد.

للحظة شعرت أنها تستمتع بما تعمل رغم ضجرها المزعج.






تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع