أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
أجواء حارة نسبيا في الأغوار والعقبة السبت هل يقدم الأردن على اغلاق المعابر مع الاحتلال “الأوبئة” يوصي بإجراء فحص تسلسل جيني لأشخاص دخلوا الأردن قبل 14 يوما وفاة 52 طبيبا اردنيا بكورونا آخرهم الدكتور قاسم المغربي خبير الصحة الاردني المعاني يكشف خفايا المتحور الجديد الجنوب افريقي شهادات جامعية أردنية مع وقف التنفيذ النائب البدول تسأل عن تبرعات قدمت لطلبة جامعات اردنية مخرجات اللجنة الملكية،والتعثر على سلالم الدولة ! حداد: الاستيضاحات لا تغلق الا لحين تصويب المخالفة أو استرداد المال العام الكوارث مؤجلة .. من يريد السوء بنا؟ الاتفاق على "آلية" استقالة جورج قرداحي عطية يسأل الخصاونة عن الغاء قانون المجلس الصحي العالي إنتبه .. امامك تحويلة .. شاخصة مل الأردنيين من رؤيتها على الصحراوي بلعاوي: على الحكومة تطبيق اجرءات صارمة ورفع درجة القلق من متحور كورونا 1.6 مليار دينار قضايا الخزينة المؤجلة منذ سنوات توصية باجراء فحص تسلسل جيني للقادمين للأردن مؤخرا الشياب يوضح حقيقة امتلاء أسرة مستشفى الأميرة بسمة في اربد الأردن 44 عالميا بإصابات كورونا النشطة الصفدي الى رام الله للقاء عباس فوز صعب لصقور السلة على السعودية في تصفيات المونديال
الصفحة الرئيسية عربي و دولي سوريا تتهم إسرائيل بالقاء يورانيوم فوق موقع...

سوريا تتهم إسرائيل بالقاء يورانيوم فوق موقع "الكبر"

06-03-2010 07:52 AM

زاد الاردن الاخباري -

اتهمت سوريا إسرائيل بأنها القت جوا جزئيات يورانيوم على أراضيها كي يبدو الأمر وكأن دمشق تبني سرا مفاعلا لإنتاج أسلحة نووية ، وذلك أمام اجتماع مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي يطالب بتفسير للعثور على آثار لليورانيوم عن مفاعل "الكبر" الذي قصفته إسرائيل عام 2007 .

ونقلت صحيفة " القدس" الفلسطينية عن دبلوماسيين حضروا الاجتماع الدولي قولهم "دمشق نفت بشدة معلومات مخابرات أمريكية تفيد بأن المجمع الذي قصفته إسرائيل وحولته الى أنقاض عام 2007 كان مفاعلا نوويا تحت الانشاء من تصميم كوريا الشمالية أقيم لانتاج بلوتونيوم لصنع قنابل ذرية".

وفي جلسة مغلقة لمجلس محافظي الوكالة المؤلف من 35 دولة أكدت سوريا من جديد ان آثار اليورانيوم جاءت مع الذخائر التي استخدمتها إسرائيل في تدمير المجمع.

وقال دبلوماسيون حضروا الاجتماع ان أولي هينونين رئيس عمليات التفتيش بالوكالة الدولية للطاقة الذرية رد بالقول: "إن من غير المحتمل مع التركيب الكيماوي لتلك الآثار وحجمها وشكلها وتوزيع انتشارها في الموقع أن تكون من نوع اليورانيوم الذي يستخدم أحيانا في الذخائر لزيادة صلابة أغلفتها".

وأضاف: "انها كانت آثارا من يورانيوم معالج يمكن أن يستخدم بعد مزيد من المعالجة في انتاج وقود نووي".

ومن جانبه ، رد بسام الصباغ السفير السوري لدى الوكالة بالقول: "إن إسرائيل ربما تكون قامت بتلويث الموقع بجزيئات اليورانيوم بإلقائها من الجو أثناء الغارة أو بعدها مباشرة".

وأضاف: "يتعين على الوكالة الدولية للطاقة الذرية تحري طبيعة المادة التي أسقطتها إسرائيل ، كانت هناك طائرات حلقت فوق الموقع ولا نعرف ماذا ألقت. ولا أتحدث فقط عن الذخائر".

وهون دبلوماسيون غربيون من شأن تصريحات الصباغ على أنها محاولة أخرى ضمن الجهود السورية لابعاد تحقيق الوكالة عن مساره دون التصدي لجوهر بواعث قلق الأمم المتحدة والدول الغربية.

وكان يوكيا أمانو المدير العام لوكالة الطاقة الذرية قد قدم الشهر الماضي وللمرة الأولى تأييدا مستقلا للشكوك الغربية بقوله ان آثار اليورانيوم التي عثر عليها مفتشو الوكالة اثناء زيارتهم للموقع عام 2008 تشير الى نشاط نووي في الموقع.

واضاف أمانو: "إن سوريا ما زالت ترفض السماح لمفتشي الوكالة باعادة فحص موقع دير الزور وأخذ عينات من الأنقاض التي أزيلت من الموقع فورا ونقلت إلى مكان غير معروف بعد الغارة الجوية وفحص ثلاثة مواقع أخرى تخضع لسيطرة الجيش تم تغيير معالمها بعد ان طلب المفتشون دخولها".

وتنفي سوريا أنها تطمح لامتلاك قنبلة ذرية وقالت ان هدف الطائرات الإسرائيلية كان مبنى عسكريا تقليديا وأن تقارير المخابرات مزورة.

ولم يتخذ مجلس محافظي الوكالة التابعة للأمم المتحدة أي إجراء بشأن سوريا في انتظار مزيد من الجهود للسماح للمفتشين بمعاينة المواقع المطلوبة.

فيينا





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع