أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الملك: الأردن حريص على تعزيز التعاون مع بريطانيا إخلاء وزارة الصحة الأميركية بسبب قنبلة .. انخفاض إنتاج السيارات في بريطانيا للشهر الثالث على التوالي رئيس الوزراء السوري يزور محافظة درعا الملك: ضرورة وقف الإجراءات الإسرائيلية أحادية الجانب 11 الف وفاة بكورونا في الاردن الامن العام : بدء العمل بترخيص غرب عمان في منطقة مرج الحمام الاسبوع القادم فحوصات كورونا الايجابية اقل من 5% تسجيل 17 وفاة و 1892 اصابة جديدة بفيروس كورونا في الاردن التوصل لصيغة نهائية لتزويد لبنان بالكهرباء الأردنية مجاهد : ظهور واضح لكوكب الزهرة في سماء المملكة الجمعة تحويلات مرورية جديدة الجمعة ارتفاع أسعار الذهب عالميا اتحادات العاملين في "أونروا" تطالب بتثبيت عمال المياومة أو العقود المؤقتة البنك الدولي يبدي استعداده لدعم الاحتياجات الفنية لقطاع النقل في الأردن وزير النقل : هدفنا رفع سوية الخدمات المقدمة للمسافرين في مطار الملكة علياء الملك يلتقي رئيس مجلس العموم البريطاني ليندسي هويل في لندن الزعبي: 880 مليون دينار دخل الحكومة من النفط سنويا المركز الوطني للإبداع يقيم ورشتي عمل في الجامعات الأردنية أمطار قادمة إلى المملكة والأرصاد تحذر

فوضى وسط البلد

13-02-2012 12:28 PM

عندما تُهم بدخول وسط البلد قادماً من رأس العين تشاهد أزمة سير خانقة وفوضى على أشارات المصدار التي هي عنق الزجاجة لوسط البلد وما يثير الدهشة هناك غياب الرقابة من أمانة عمان الكبرى عن المحال التي تتخصص في بيع الأثاث المستخدم والتي تبرز مكنوناتها عشرة أمتار على الشارع العام , وتشاهد كيف أصبح هذا الشارع الحيوي معرضاً للأثاث المستخدم دون أدنى أهتمام من أصحاب المحال وسائقي البكبات الذين يعرضون بضاعتهم في صناديق بكباتهم , ودون أدنى رقابة من أمانة عمان الكبرى والذي لا يبعد مقرها سوى خمسمائة متر عن هذه الفوضى .

لا زال وسط البلد يعاني من الفوضى وغياب الرقابة ولا زلنا نشاهد تلك البسطات الخبيثة والتي يديرها أصحاب السوابق وتبيع الافلام الجنسية دون مراعاة لمشاعر المارة والعابرون هناك , ولا زال بعض اللصوص يمتهنون تجارة الأجهزة الخلوية عبر عصابات ممنهجة في عدة تجمعات معروفة للجميع , ولا زال سقف السيل المكان الوحيد الذي يسهل فيه تصريف كل انواع البضائع المسروقة .

أستغرب وأستهجن غياب دور أمانه عمان وبعض الأجهزة الأمنية عن هؤلاء وكيف يترك المكان الذي أصبح منذ زمن قلب عمان النابض بيد مجموعة من أصحاب السوابق والمسجلين خطر لدى الأجهزة الأمنية , وترك الحبل على الغاربِ هناك وكلنا يعلم بأن وسط البلد أصبح مزاراً ومحجاً لكافة السائحين القادمين للأردن , حيث يجب أن يترك لهم هذا المكان صورة أكثر جمالاً وأشراقاً لا مواقف صعبة وتحرش وألفاظ نابية تخرج من هنا وهناك .

ما لفت أنتباهي بالأمس وجود سائح وزوجتة في منطقة سوق السكر المزدحمة وكان هناك مجموعة من أصحاب السوابق يتفوهن بكلمات أنكليزية وعربية خادشة للحياء ومضايقات على طول الشارع من تلك المجموعة التي يبدو أنها مستوطنة هناك وتعمل ما بدا لها دون حسيب أو رقيب .


وسط البلد ومنطقة سقف السيل وشارع طلال وكافة الزقاق الممتدة هناك بحاجة لمراجعة شاملة من أجهزة الدولة وبحاجة لرقابة أكثر من مجرد وجود رقيب سير هنا أو هناك , ويجب أن يكون هناك دور أكبر لوزارة التجارة والصناعة ودائرة مراقبة الأسواق والمواصفات والمقايس حيث أن بعض التجار لا يراعون الله في تجارتهم ( مواد غذائية ولحوم ) .

لك الله يا وسط البلد





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع