أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الحرارة أقل من معدلاتها بـ5 درجات الثلاثاء ميسر السردية تكتب : مخاضات الوطن البديل في الإزاحة والتعديل علماء : فيضان هائل ربما دمر البتراء القديمة العناني: لم يعد هناك قرارا حكوميا مرضيا للجميع مزيد من الأردنيين يسقطون في الفقر .. وغياب للحلول الشريدة: تحدي اللجوء السوري وتبعاته على الاقتصاد الوطني ما يزال قائماً "زاد الأردن" تهنيء بذكرى المولد النبوي الشريف مادبا .. إصابة شاب بعيار ناري اثر مشاجرة بدء تقديم طلبات شواغر تخصصي الصيدلة ودكتور الصيدلة للمعيدين نصر الله يهدد حزب القوات اللبنانية بـ100 ألف مقاتل تشكيلات إدارية في وزارة الداخلية - أسماء عويس يطالب الجامعات الخاصة بموازاة الحكومية أكاديميًا الأمن يثني شابا عن الانتحار بالقاء نفسه من أعلى برج للاتصالات في عجلون العثور على جنين غير مكتمل بمقبرة في الزرقاء اليكم ابرز التوصيات الجديدة للجنة الأوبئة النسور : لا حاجة لأوامر دفاع جديدة تتعلق بالصحة شكاوى من مطابقة الصورة في تطبيق سند البلبيسي : ارتفاع ملحوظ باصابات كورونا .. ولا إغلاقات قادمة أو تعليم عن بعد مهيدات: مصدر التسمم "مائيا" في جرش وعجلون الملك: السلام على من أنارت رسالته طريق البشرية وغرست فينا قيم الرحمة والتسامح
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة تحية إلى عصر الورق، وداعا له

تحية إلى عصر الورق، وداعا له

03-03-2010 10:29 PM

تحية إلى عصر الورق، وداعا له" هو عنوان الندوة الثقافية التي تنظمها مجلة العربي، ويبدو أن التحول النهائي إلى النشر الإلكتروني أصبح وشيكا، وسوف نشهد على الأغلب نهاية الورق والطباعة الورقية، وسيكون الكتاب المطبوع تحفة للحفظ والذاكرة، مثل المخطوطات، وربما نشهد أيضا حملة لتحويل النسخ الورقية من المكتبة العالمية إلى نسخ رقمية، هذا الجدل بين الرقمي والمطبوع يشبه الجدل الذي دار قبل قرون عدة بين المطبوع والمخطوط.

وفي هذا التحول سنشهد تحولا كبيرا وهائلا في الصناعات الثقافية نفسها، الطباعة وتقنياتها، والعمل الصحافي والثقافي، والمهن والأعمال المتصلة بالنشر والطباعة والثقافة والفنون، والإعلان والتسويق التجاري، والإدارة العامة والشركاتية، المسألة كبيرة وعميقة، تحوِّل جذريا قطاعات واسعة من الأعمال والإدارات والمصالح، وتنشئ أخرى جديدة، سيكون صاعدون جدد، ومنقرضون أيضا، وأغنياء جدد وفقراء جدد أيضا، فالمطابع وما يتصل بها من تقنيات وأعمال ستعيد تنظيم وموضعة نفسها لتتفق مع احتياجات جديدة وأخرى متبقية، ودور النشر ستتحول إلى ورش صغيرة وفضاءات مكانية محدودة ولكنها بلا حدود أيضا، لأن الكتب والصحف والمجلات ستتحول إلى شرائح وأقراص صغيرة تنتجها أجهزة صغيرة أيضا، والأعمال الإدارية والمكتبية ستكون حول الشبكة والآوت لوك، المراسلات والتوثيق والاجتماعات والمخاطبات، والخلافات والشتائم أيضا.

والإعلان التجاري والتسويق سيتحول أيضا ليعتمد على الشبكة والبريد الإلكتروني، سيكون بمقدور كل إنسان أن يكون ناشرا ومسوقا ومنتجا إعلاميا، وسيكون بمقدور كل إنسان أن يكون كاتبا وصحافيا ومفكرا، وسيكون لكل إنسان صحيفته الخاصة، وفي هذه الفوضى سينشأ الاقتصاد الثقافي والإعلامي الجديد، والصناعات الثقافية والإبداعية الجديدة.

المشهد ليس سيئا ولا حسنا بالضرورة، ولكنه جديد وغالب أيضا، وما يحدث اليوم هو فترة انتقالية أقرب إلى اللعب في الوقت الضائع، وهذا ليس جديدا بالطبع، ففي حياتنا القصيرة شهدنا اختفاء كثير من الاعمال والمشروعات ونشوء أخرى جديدة، ولكن النشر الرقمي والثقافة الرقمية ستكون أكثر شمولا وتداخلا في الحياة اليومية والاقتصاد والثقافة.

نعلم أن النشر الورقي بصيغته المخطوطة والمطبوعة قد أنشأ نخبة من الكتاب والمثقفين والناشرين والصحافيين، وحياة اقتصادية واجتماعية وثقافية مستمدة من النشر بتأثيره الإعلامي والفكري والسياسي والاقتصادي، فمن يقود المرحلة الجديدة؟

سيكون بمقدور كل شخص أن يقدم نفسه كاتبا أو ناشرا أو منتجا، وسوف نحتاج إلى زمن غير قليل لبناء معايير جديدة للصناعات الثقافية، ولنحدد قادتها الجدد أيضا، وبالطبع فإنه تنافس لن يحجب الكفاءات ولن يغير فيها وإن كان مفتوحا، وسيبقى المجال للناشرين والكتاب أنفسهم من قادة العصر الورقي ليكونوا قادة العصر الإلكتروني، ولكن المعايير وقواعد التنافس ستشهد تغييرا مهما، فالمطبعة لن تعود الجزء الرئيسي في صناعة الثقافة والنشر والإعلام، وهذا سيخرج أباطرة كبارا من اللعبة، والكتابة لن يحكمها قرار عادل/جائر من قبل الناشرين وقادة الصحف، ولكنها مفتوحة لجميع الناس، وسيكون الحكم للمستهلك.

ibrahim.ghraibeh@alghad.jo

إبراهيم غرايبة





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع