أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
محتجون يضرمون النار عند بوابة البرلمان اللبناني البلبيسي: 526 ألف متخلف عن أخذ اللقاح الحياري: وزارة الزراعة تعمل على خطة طموحة لتطوير القطاع الفايز: ندعو العالم لزيارة الأردن إحباط تهريب 500 الف حبة مخدرة عبر معبر جابر الأمانة: إبراز شهادة التطعيم شرط لدخول السائقين إلى السوق المركزي مجلس التعليم العالي يُجري تغييرات على رؤساء ست جامعات رسمية إحباط محاولة تسلل وتهريب مخدرات من سوريا إلى الأردن بالصور .. الملك يلتقي ممثلين عن أبناء المخيمات في الأردن عطلة رسمية الثلاثاء القادم توصية بتخفيض سن المترشح للبرلمان لـ 25 عاما 11 وفاة و897 إصابة جديدة بكورونا في الأردن اعطاء نصف مليون جرعة لقاح خلال اسبوع الحواتمة: المشاريع الهادفة لخدمة المواطنين والتخفيف عنهم تمثل احتفالنا الحقيقي بمئوية الدولة. بالأسماء .. احالات على التقاعد في امانة عمان بالأسماء .. برئاسة محافظة لجنة لتطوير امتحان التوجيهي هيئة النقل: حملة رقابية لرصد التزام وسائط النقل بأمر الدفاع 32 اعتبارا من غدا التخطيط: البطالة وتباطؤ النمو أهم تحديات الأردن نايف الطورة !! في أمريكا قال ما لم يقله مالك في الخمرة .. وفي عمان يلبس ثوب الرهبان ويطلب الصفح والمغفرة بالصور .. إصابة أردني بجروح خطرة باحتراق شاحنته في السعودية
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام عبر وبصائر لوقعنا الحاضر

عبر وبصائر لوقعنا الحاضر

24-01-2012 11:21 AM

العبرة الاولى :

في الأمس شاهد العالم وعلى المحطات الاخبارية الجلسة الاولى لمجلس الشعب المصري وتلك الأغلبية الساحقة للآسلاميين في المجلس والذين انتخبوا واحدا منهم للرئاسة رغم انهم وفي الدوره السابقة لم يحصلوا على عدد اصابع اليد الواحده من المقاعد بعدما زورت الانتخابات لصالح الحزب الحاكم ليخرج الاسلاميون بخفي حنين ويزجون خلف القضبان لانهم اتهموا الدولة بالتزوير وسبحان الملك العادل تتزامن اليوم جلستهم الاولى في مجلس الشعب مع جلسة محاكمة الرئيس المخلوع وزمرته الفاسده الذين شاركوا بالتزوير وهم خلف القضبان في احقر صوره اليست هذه مفارقة تستحق منا التأمل بعدالة السماء .

العبرة الثانية :

في تونس يجتمع اليوم العاطلون عن العمل والذين اسندت اليهم التهم السياسية جزافا ليزجوا في المعتقلات او ينفوا خارج البلاد ليعودوا اليوم ويشكلوا حزبا او أئتلافا للمطالبة في حقهم بالتوظيف لكن المفارقة هنا ان تكون جلستهم الاولى في مقر الحزب الحاكم ايام ابن علي بعدما كان هذا المقر حصرا على انصاره فتنقلب الآية ليصبح سجين الامس صاحب المقر وصاحب المقر سجين اليوم .

العبرة الثالثة :

قبل اشهر وقف معمر القذافي امام شعبة ملقيا خطبتة العصماء والمثيرة للسخرية واصفا ابناء شعبه بأنهم جرذان ويجب شدهم والقضاء عليهم لنراه وبعد زمن قصير في بالوعة مجاري يشده شعبة ثم يموت دعسا بالنعال ويدفن في مكان غير معلوم كما تموت الجرذان

العبرة الرابعة :

منذ ستة اشهر او يزيد وحكوماتنا الرشيده تحسب الحسابات وتعد الموازنات لهيكلة رواتب موظفي القطاع العام وذلك لتحقيق العدالة بين جميع فئات الموظفين بحيث تخفض من الرواتب العاليه وترفع من الرواتب المنخفظة ليكون الجميع سواسية وعلى أثر هذه التصريحات بدأ الموظفون يطلقون العنان لخيالهم الواسع وتوقعاتهم ان هذه الهيكلة ستحقق لهم معظم أمالهم وطموحاتهم من العيش الكريم والحياة الرغيده .

ولكن الهيكلة جاءت مخيبة للأمال بحيث استفاد منها اصحاب الدخول المرتفعة الذين حصلوا على المئات اما اصحاب الدخول المنخفظة صرف لهم العشرات مع الابقاء على رواتب اصحاب الدخول الخيالية كون هذا الراتب تشوه قديم وأن هذا التشوه اصبح حق مكتسب كما صرح معالي وزير القطاع العام .

اليوم ندرك نحن معشر الفقراء ان عدالة الارض ماتت بعد موت الخليفة الخامس عمر بن عبدالعزيز رحمة الله ولم يبق لنا الا عدالة السماء لنقف الى حقوقنا من اصحاب الدولة والمعالي والمناصب الرفيعة امام الملك العادل الذي لايظلم عنده أحد .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع