أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
2.14 مليون متلق لجرعة اللقاح الأولى 10 وفيّات و582 إصابة جديدة بكورونا في الأردن تنقلات جديدة بوزارة الصحة لجنة تدرس إقامة حفلات التخرج بالجامعات فايزر: لقاحنا فعال بشكل كبير ضد سلالة دلتا الأردن يدين مصادقة الاحتلال على بناء وحدات استيطانية جديدة بالاراضي الفلسطينية الخارجية تتسلم نسخة من أوراق اعتماد السفير الأذربيجاني تحذيرات من البناء الجائر في عمان ولي العهد يتفقد مركز تطعيم بالعقبة 8 منتفعين في مراكز التنمية يتقدمون للتوجيهي تحديد موعد القمة الثلاثية في بغداد الاستماع إلى 43 شاهد نيابة بقضية مستشفى السلط ضبط اعتداءات على خط ناقل مياه الزارة ماعين لا علاقة للعطارات بانقطاع الكهرباء عن الأردن 74 نزيلاً في مراكز الاصلاح يشاركون في التوجيه 213 ألف دينار قيمة العجز في صندوق التعاون لنقابة الصحفيين ارتفاع بيوعات الشقق في الأردن 32% والأراضي 56% قبيلات تكشف موعد إعلان نتائج التوجيهي تعميم صادر عن رئيس الوزراء بشر الخصاونة محامي الشريف حسن: طلب شهادة الأمير حمزة ممكنة
الصفحة الرئيسية ملفات ساخنة قيادي بحماس يتبرأ من ابنه المتهم بالتجسس لإسرائيل

قيادي بحماس يتبرأ من ابنه المتهم بالتجسس لإسرائيل

02-03-2010 12:12 AM

زاد الاردن الاخباري -

أعلن القيادي في "حماس" حسن يوسف، براءته من ابنه مصعب، بعدما كشفت صحيفة إسرائيلية الأسبوع الماضي أنه كان جاسوساً لإسرائيل.

وقال يوسف المسجون في إسرائيل في بيان الإثنين 1-3-2010 "أنا الشيخ حسن يوسف.. وأهل بيتي الزوجة والأبناء والبنات نعلن براءة تامة جامعة ومانعة من الذي كان ابناً بكراً وهو المدعو "مصعب" المغترب حالياً في أمريكا، متقربين إلى الله بذلك".
وأوضح أن قراره هذا جاء "انطلاقا من موقفنا المبدئي وفهمنا لديننا وما تمليه علينا عقيدتنا، وبناء على ما أقدم عليه المدعو مصعب من كفرٍ بالله ورسوله، والتشكيك في كتابه، وخيانة للمسلمين وتعاون مع أعداء الله وبالتالي إلحاق الضرر بشعبنا وقضيته".وكان مصعب حسن يوسف اعترف على الملأ بأنه تعاون مع الاستخبارات الإسرائيلية، بل وكشف لصحيفة "صنداي تلغراف" البريطانية في 28 فبراير (شباط) عن الأسباب التي دفعته إلى هذا التعاون والدور الذي لعبه بإفشال ما سماه مخطط لاغتيال وزير خارجية إسرائيل الأسبق ورئيسها الحالي شيمون بيريز.

وقال مصعب "إن دافعه الأساسي لإماطة اللثام عن ماضيه والتحدث عنه علناً في هذا الوقت هو سعيه لوضع كل من القادة العرب والإسرائيليين أمام مسؤولياتهم لإيجاد حلول أفضل لما سماه شعبه والشرق الأوسط".

وأضاف مصعب الذي كان يتعاون مع المخابرات الإسرائيلية منذ أن كان سجيناً في إسرائيل عام 1996 قائلاً "يجب عليهم (أي القادة الإسرائيليين والفلسطينيين) تحمل المسؤولية في كل خطوة يخطونها، سواء كان ذلك في المفاوضات أم في الحرب، فالناس على الجانبين بحاجة كي يعرفوا ما الذي يفعله قادتهم بالفعل".

وتابع أنه تحول إلى المسيحية قبل أعوام ويعتزم أن ينشر قريباً كتاباً بعنوان "ابن حماس". وفي رده على سؤال حول ما ينتظره بعد فضح تعاونه مع إسرائيل، قال إنه لا يخشى الانتقام مما أقدم عليه. وتابع "لا يوجد لدي سبب للاختفاء، فأنا بحاجة إلى العمل بجد الآن من أجل السلام أكثر من أي وقت مضى، كما أشعر بالحنين للعودة إلى أهلي وأصدقائي وبيتي في الضفة الغربية".





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع