أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الحياري: وزارة الزراعة تعمل على خطة طموحة لتطوير القطاع الفايز: ندعو العالم لزيارة الأردن إحباط تهريب 500 الف حبة مخدرة عبر معبر جابر الأمانة: إبراز شهادة التطعيم شرط لدخول السائقين إلى السوق المركزي مجلس التعليم العالي يُجري تغييرات على رؤساء ست جامعات رسمية إحباط محاولة تسلل وتهريب مخدرات من سوريا إلى الأردن بالصور .. الملك يلتقي ممثلين عن أبناء المخيمات في الأردن عطلة رسمية الثلاثاء القادم توصية بتخفيض سن المترشح للبرلمان لـ 25 عاما 11 وفاة و897 إصابة جديدة بكورونا في الأردن اعطاء نصف مليون جرعة لقاح خلال اسبوع الحواتمة: المشاريع الهادفة لخدمة المواطنين والتخفيف عنهم تمثل احتفالنا الحقيقي بمئوية الدولة. بالأسماء .. احالات على التقاعد في امانة عمان بالأسماء .. برئاسة محافظة لجنة لتطوير امتحان التوجيهي هيئة النقل: حملة رقابية لرصد التزام وسائط النقل بأمر الدفاع 32 اعتبارا من غدا التخطيط: البطالة وتباطؤ النمو أهم تحديات الأردن نايف الطورة !! في أمريكا قال ما لم يقله مالك في الخمرة .. وفي عمان يلبس ثوب الرهبان ويطلب الصفح والمغفرة بالصور .. إصابة أردني بجروح خطرة باحتراق شاحنته في السعودية الملك: لا يمكن لنا الانتظار ورؤية اللبنانيين يقتربون من الهاوية الحكومة تقرر تثبيت عمال الوطن الفعليين العاملين في الميدان (وثيقة)
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام أنهم يدمون القلوب .. يا اصحاب القلوب

أنهم يدمون القلوب .. يا اصحاب القلوب

15-01-2012 11:27 AM

اطفال يدمون القلوب ..... يا اصحاب القلوب

في الأمس يطالعنا التلفاز الرسمي وفي نشرة الاخبار عن مأساة انسانية أدمت قلوبنا وأججت مشاعرنا الأنسانية مفادها عائلة اردنية يصاب ثلاثة اطفال من افردها بمرض خطير نادر الحدوث يصيب واحد من كل نصف مليون في العالم هذا المرض عباره عن سرطان جلدي ناتج عن تعرض المصاب الى اشعة الشمس وتبدأ اعراضة بالطفح الجلدي الذي يصيب الوجة ثم يمتد الى باقي اجزاء الجسم ليفتك بالمصاب بعد عناء مزمن مع هذا المرض الخطير .

ثلاثة اطفال بعمر الورد يجلسون في منزل صغير يفتقر الى ادنى سبل العيش والراحة يلتفون حول امهم الثكلى التي فقدت زوجها لتواجه الحياة لوحدها في هذا العالم الذي بات يفترس الضعفاء دون شفقة اورحمة اطفالا بعمر الورد كل ما التهبت اوجاعهم اقتربوا الى حضن امهم ضنا منهم ان لديها السبيل في خلاصهم من فك هذا المرض المفترس لكن هيهات .... هيهات ان تستطيع ذلك فرغم محاولتها البائسة لتخفيف معاناة اطفالها الا انها وكما روت لنا على شاشة التلفاز انها استنزفت كل دخلها لشراء الأدوية والكريمات علها تخفف ألام المرض الذي فتك بفلذة كبدها الطفل الكبير مما افقده البصر واستئصال عظام الوجة بالكامل ليواجة قدره المحتوم والمحزن على مرأى اخويه الذين ينتظرون دورهم دون حول ولاقوة .

اطفال بعمر الورد يسمعون ضحكات الاطفال وهتافاتهم في الخارج وهم قابعون هنا في هذا المنزل المغلق تماما والمجلل بستائر سوداء حتى لاتتسلل الشمس اليهم فهم مدركون انها تحمل بين اشعتها حزما عريضة من السرطان .

المذيع افاد انها عائلة اردنية وغير مؤمنه صحيا فا اذا كانت عائلة اردنية فأين الدستور الذي يقول ان الادنيين يتمعون بكافة الحقوق والواجبات فا أين التأمين الصحي المجاني رحمكم الله .

لماذا يعالج ابناء المعالي والعطوفة في مستشفيات باريس وامريكا وعلى حساب الدولة وبالملايين رغم انهم سرقوا امولنا ونهبوا مقدراتنا دون رحمة اوشفقة على هذا الوطن ويترك هؤلاء الاطفال يواجهون قدرهم المحتوم لوحدهم ... اين الرحمه ... اين الشفقة .... اين العدالة الاجتماعية اباتت هذه المصطلحات في بطون الكتب فقط والخطابات الرنانة ام ان القلوب تحجرت وقست بقسوة الحياة التي نعيش .

اين التكافل الاجتماعي الذي نادى به ديننا الحنيف ( المسلم للمسلم كالجسد الواحد اذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى )





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع