أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
14 أنثى ضحية 13 جريمة قتل أسرية منذ مطلع العام روسيا: ارتفاع إصابات ووفيات كورونا مقتل شاب برصاصة في إربد بحث التعاون في قطاع الاتصالات مع فلسطين واليمن تربية الكرك تنظم محاضرة عن أنشطة جسور التعلم الفايز: الاهتمام الملكي أدى لنقلة نوعية بتمكين الشباب الفنان جميل عواد في ذمة الله نقابة الصيادلة: لا إقبال على مطاعيم الإنفلونزا الموسمية بلعاوي: من المبكر إعطاء لقاح كورونا للأطفال من عمر 5 إلى 11 عاما المعونة: شروط للحصول على معونة شهرية التربية: الحالة الصحية للطلبة الذين تعرضوا لحادث سير جيدة المتهم بقتل زوجته في الزرقاء يسلم نفسه طوقان: إنتاج الكهرباء وتحلية المياه من الطاقة النووية مطلع العقد المقبل الذنيبات: الجلوة العشائرية أشد من العبودية كريشان يوجه البلديات بتقسيط ديون المواطنين تفاصيل تورط محامي أردني بتزوير وكالة ارض الاستهلاكية المدنية تفتح أبوابها الجمعة ديون الفيصلي مليون و300 ألف دينار الجزيرة يستغرب قرار التحقيق مع لاعبيه ترقيات أكاديمية في جامعة اليرموك -أسماء
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام اصحاب الدولة والمعالي والعطوفة والسعادة .....

اصحاب الدولة والمعالي والعطوفة والسعادة .. أين أنتم نائمون ؟؟

06-12-2011 10:58 AM

فرسان التغيير

منذ ولادة حكومة سمير الرفاعي الثانية التي حصل فيها على 111 صوتا بالثقة من السادة النواب بدأ الربيع الاردني يبرعم على الطريقة الاخوانية وبأسلوب اشعال الحرائق والمسيرات الاسبوعية حتى تم ترحيل حكومة الرفاعي بعد 41 يوما من ولادتها على الرغم ان البديل كان رجلا مجربا والمجرب لا يجرب فاشتعلت الشوارع باطارات السيارات وظن الرئيس البخيت ان الاردن في هكذا ظروف يمكن ان تدار ازمتها من خلال افتعال الازمات كما فعل في موضوع البلديات حتى تم ترحيل حكومته بسيناريو المذكرة النيابية المفتعل

وخلال العام الذي يكاد ان يرحل وما شهده الاردن لم نلحظ أي رجل من اصحاب الدولة الخمسة عشر وكلهم احياء يرزقون لكنهم تحسبهم اموات .. لم نلحظ واحد منهم يتحرك باتجاه توتر هنا او مشكلة هناك لاطفائها فغاب فايز الطراونة وعبد السلام عن الكرك وغاب عبد الرؤوف الروابدة عن اربد وغاب معروف البخيت وعلي ابو الراغب عن السلط مثلما غاب فيصل الفايز عن طريق المطار كما اختفى مضر بدران وعدنان بدران عن جرش وغاب عبد الكريم الكباريتي عن العقبة وغاب احمد عبيدات عن الشمال وغاب طاهر المصري تحت غطاء لجنة الحوار واختفى نادر الذهبي فيما اعكتف زيد الرفاعي وهو معذور لأنه الرجل الوحيد الذي اعلن اعتزاله العمل العام لكنه لم ينقطع عن الناس وسمعت عنه حكايات وقصص كلها تصب في حرصه على البلد ومستقبله فيما كان نجله سمير الرفاعي خارجا للتو من الحكومة فما عساه يفعل مع شارع اججته الحركة الاسلامية سياسيا بغطاء المطالب الحياتية للناس

اما رؤساء الديوان الملكي السابقون فقد ذابوا كالملح في الماء فلم نسمع بسالم الترك ولا بيوسف الدلابيح ولا غيرهما وهؤلاء لهم قصة اخرى سنأتي على تفاصيلها قريبا

والوزراء الذين لا مجال لذكر اسمائهم وهم بالمئات وكذلك اصحاب العطوفة والسعادة السابقين من مدراء ونواب واعيان وسفراء وباشوات ورؤساء للديون الملكي ... وهم بالآف نود سؤالهم أين أنتم جميعا مما جري ويجري وما سيجري في الاردن ؟؟؟؟؟ الم يكن الاردن هو مصدر ثرواتكم وصحتكم ودراسة ابنائكم ؟؟؟ ألم يكن الاردن هو البلد الذي استسهلتم ركوبه وتمكنتم من ترويض شعبه وافقاره والتمتع بخيراته ؟؟؟ ألم يكن للاردن عليكم فضل ؟؟؟ لماذا ادرتم له ظهوركم وكأن الأمر لايعنيكم بعد ان اكلتم لحمه ورميتموه لنا عظما ؟؟؟ انه العيب الذي لم تتعودوا ان تعرفوا انكم تمارسونه بحق وطن وشعب ... والعيب في عرف الشعوب 13 نوعا اقلها ان لا تطرح السلام على جارك وأنتم بكل تأكيد لا تحبون السلام للاردن ولا الأمان لأهله والا لكنا رأيناكم تجوبون الاردن كل في منطقته يلتقي كل منكم بأهله ليطمئنهم ان البلد بخير وسنتجاوز هذه الايام الصعبة

المواطن البسيط يدرك لماذا دفنتم رؤسكم بالرمال والسبب واضح انكم لا تجدون لدى اهلكم وناسكم ادنى احترام او تقدير لأنكم استبدلتم الكرك واربد والعقبة وجرش والسلط بعبدون ودير غبار
ودابوق وقطعتم حبل الوصل بأهلكم وناسكم بسبب غروركم وتعاليكم على الناس فلم تعبدوا شارعا في قراكم ولم تحاولوا بناء مركز صحي لأهلكم ... فضلا عن انكم تاجرتم بالاردن على حساب اهله وغرَكم المنصب ولهذا نجدكم تحاولون عرقلة اية حكومة تأتي بعدكم لأثبات انكم الاصلح ... انه لعيب ان تختفوا الا من بيوت العزاء وصالات الافراح والجاهات في عمان

اشبعتمونا مرجلة ومهزلة وتنظيرا وظننتم انكم فقط علية القوم لكنكم تناسيتم ان ساعة الحساب الشعبي آتية لا ريب فيها وساعتها لن ينفعكم عذر ولا ندم وما غيابكم عن التواصل مع الناس الا لعبة تندرج ضمن حيلكم التي ما عادت تنطلي على الناس الذين اثبتوا انهم هم حماة الاردن وُبناته ورعاته ورجاله وانهم الأبقى والقابضون على الجمر في وقت انتم لا تزالون تقبضون على الدولار ... هي رسالة قد تنفعكم اليوم ولكنها لن تفيدكم غدا ان استمر صمتكم وانطوائكم في عمان





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع