أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الإفتاء تحدد نصاب الزيتون الذي تجب فيه الزكاة الأشغال: البدء بتنفيذ مشروع إعادة تأهيل طريق السلط - العارضة مائة مختص يدعون منظمة الصحة العالمية إلى إعادة النظر بشأن موقفها تجاه الحد من أضرار التبغ الاتحاد الأوروبي يطالب إسرائيل بوقف بناء المستوطنات الأردن يدعو الأطراف السودانية إلى احتواء الأوضاع التعليم العالي تعلن عن آخر موعد لتسديد رسوم المعيدين المقبولين نصائح تساعدك على الالتزام بحمية “البحر المتوسط” من هم قادة السودان الجدد؟ رفض استئناف الفيصلي بشأن الرخصة الآسيوية “تأديبية الكرة” تتخذ جملة من العقوبات أمير ويلز يزور الأردن منتصف تشرين الثاني للقاء الملك شركة موديرنا تزف بشرى تتعلق بلقاحات كورونا للأطفال التعميم على غرف التجارة للتقيد بالبروتوكول 15 إسرائيل تفتح الحدود أمام مزارعي لبنان تنقلات ادارية بالتربية - أسماء الحنيفات: الرؤيا الملكية للقطاع الزراعي هي خارطة الطريق 14 وفاة و1602 اصابة جديدة بكورونا في الأردن الهند تسجل إصابة جديدة بفيروس زيكا 6 آلاف إصابة بالسرطان سنويا في الأردن %46 من العاملات يتقاضين أقل من الحد الأدنى للأجور
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام سادتنا الصوفية .. أئمة الجهاد في كل العصور

سادتنا الصوفية .. أئمة الجهاد في كل العصور

05-12-2011 04:35 PM

بالنسبة لكثير من الناس عندما يذكر "الصوفية" يتبادر إلى أذهانهم الدراويش المنقطعون عن الدنيا البعيدون كل البعد عن الجهاد في سبيل الله والدفاع عن الأوطان ضد المستعمرين والغزاة، والحقيقة التاريخية الناصعة أن الصوفية كانوا رواد الجهاد وقادته الأوائل في كل مراحل التاريخ الإسلامي منذ العصور الأولى مرورا بفترات الغزوين الصليبي والتتري ثم في صراع المسلمين مع الروس في أواسط آسيا، وأخيرا في إفريقيا شمالها ووسطها وبلاد الشام ومصر ضد الاستعمار الأوروبي الإنجليزي والفرنسي والإسباني والبرتغالي، والذي امتزج بالتنصير والتغريب، وكان غزوا عسكريا وثقافيا ودينيا وحضاريا، ولم يكن يصد هذا الغزو بكل مفرداته سوى كتاتيب الصوفية وربطهم (جمع رباط) وزواياهم الفقيرة البسيطة.

وأذكر بين أيديكم مقتطفات من كتاب وقع بين يدي بعنوان (الجهاد عند السادة الصوفية عبر التاريخ) لم أستطع –للأسف- الوقوف على اسم مؤلفه الذي بحث في أكثر من مائتي مرجع مطبوع أو مخطوط في تأليفه عدا عن الروايات السمعية المتناقلة.

يؤكد المؤلف بداية أن قادة الجهاد وأبطاله العسكريين والسياسيين في أمة الإسلام قديما وحديثا هم من المتصوفة الملتزمين عدا عن تقريبهم لمشايخ المتصوفة وتقديمهم لهم واتخاذهم مستشارين لا يخرجون عن رأيهم، بدءا من نور الدين زنكي وصلاح الدين الأيوبي والقائد سيف الدين قطز والقائد الظاهر بيبرس أعلام الجهاد ضد الصليبيين والتتار، مرورا بيوسف بن تاشفين مؤسس دولة المرابطين الذي صد الزحف الصليبي الأسباني عن المغرب العربي، والقائد الشيشاني الإمام شامل (النقشبندي الطريقة الصوفي المسلك) الذي انتصر على الروس وحرر بلاده وأقام دولة إسلامية في الداغستان والشيشان إلى حين، وانتهاء بالأمير عبد الكريم الخطابي والأمير عبد القادر الجزائري قادة الجهاد ضد المستعمرين الأسبان والفرنسيين في المغرب والجزائر، والشهيد عمر المختار (الذي جعل من زاويته الصوفية الكبرى في واحة الجغبوب في ليبيا مقراً ومركزاً للعمليات العسكرية ضد المحتلين الطليان حتى استشهاده)، والشهيد الشيخ فرحان السعدي(الذي ينتهي الى عائلة السعدية الجيباوية الصوفية) الذي أعدمه الإنجليز، ومؤسس الحركة الجهادية في فلسطين الشهيد الشيخ عزالدين القسام، والإمام محمد بن أحمد المهدي الذي حاصر الخرطوم عام 1885م وقتل حاكم السودان الإنجليزي (جوردن)، ومؤسس أكبر حركة إسلامية في العصر الحديث –جماعة الإخوان المسلمين- الإمام الشهيد حسن البنا (الشاب الصوفي الملتزم بالطريقة الحصافية).

وقد أورد المؤلف من الأدلة الدامغة من بطون الكتب الإسلامية المعتمدة وكتب السير والمغازي والتاريخ والروايات والمشاهدات ما يثبت السلوك الصوفي الواضح للمذكورين آنفا دون أدنى شك، يقول المؤلف عن نور الدين زنكي: (ويصف لنا ابن خلِّكان نور الدين زنكي هذا بأنه كان ملكاً عابداً زاهداً ورعاً مجاهداً في سبيل الله وقد لامه بعض أصحابه على تكريمه للصوفية فغضب غضباً شديداً وقال: "إني لا أرجو النصرإلا بأولئك... كيف أقطع صلات قوم يقاتلون بسهام لا تخطئ")، ويقول عن صلاح الدين الأيوبي: (يقول المقريزي إن صلاح الدين أول من أنشأ خانقاه للصوفية بمصر ووقف عليها أوقافاً كثيرة )، ويقول: (يذكر ابن إياس في بدائع الزهور عند حديثه عن مناقب صلاح الدين "وهو أول من اتخذ قيام المؤذنين في أواخر الليل وطلوعهم إلى المآذن للتسبيح حتى يطلع الفجر" )، ويقول: (وبلغ من تعظيمه للرسول صلى الله عليه وسلم واهتمامه بمولده الشريف أنه كان يدفع للكتاب الذين يؤلفون في قصة المولد العطايا الواسعة)، ويقول عن الظاهر بيبرس: (يروي صاحب شذرات الذهب: "أنه بوصول السيد البدوي إلى مصر قادماً من المغرب تلقاه الظاهر بيبرس بعسكره وأكرمه وعظمه وانتسب إلىطريقته" ولكن الذي لعب دوراً مهماً في حياة بيبرس هو الشيخ خضر الكردي العدوي "وقد بنى له السلطان زاوية بجبل المزة خارج دمشق وكان يتردد عليها بيبرس في الأسبوع مرة أو مرتين ويستشيره في أموره ولا يخرج عما يشير به ويأخذه معه في أسفاره وأطلق يده وصرّفه في مملكته").

يقول المؤلف: (أحد مريدي الطريقة الشاذلية وهو الشيخ الجزولي في منتصف القرن العاشر الهجري نشر الطريقة في جميع أرجاء المغرب ولاقت نجاحاً واسعاً خصوصاً عندما تبنت حركة المقاومة المغربية ضد البرتغاليين، وتحول شيوخ الزوايا إلى وحدات سياسية كانت نواة لقيام دول بالمغرب على أساس صوفي كالسعديين الذين أخذوا على عاتقهم تحرير البلاد من البرتغاليين وقويت زعامة السعديين وحماسهم للجهاد بتأييد الطرق الصوفية المنتشرةبكثرة آنذاك)، ويقول عن الصومال: (وفي الصومال قاد السيد محمد عبد الله حسن "توفي عام1920م" أبرز خلفاء شيخ الطريقة الصالحية وهي فرع من الشاذلية بلاده من نصر إلى نصر أكثر من عشرين عاماً حارب فيها قوات أكبر ثلاث دول في القرن التاسع عشر وهي بريطانيا وإيطاليا والحبشة)، وعن موريتانيا يقول المؤلف: (تزعم حركة المقاومة في موريتانيا في وجه الفرنسيين الزعيم الروحي ماء العينين "توفي عام 1910م" والذي اعتنق الطريقة الفاضلة التي أسسها والده وهي فرع من القادرية).

وأختم مقالي باستعراض المؤلف بعض مشايخ الصوفية المجاهدين في سوريا في العصر الحديث، يقول المؤلف: (ونقرأ في كتب التراجم أسماء كثيرة من الصوفية العلماء المناضلين نذكر بعضهم هنا على سبيل المثال لا الحصر منهم العارف بالله محمد سعيد البرهاني شيخ الطريقة الشاذلية بدمشق "توفي عام 1967م" الذي حارب مع الثوار في معركة ميسلون، ومنهم الطبيب الشيخ أبو اليسر عابدين النقشبندي "توفي عام 1981م" الذي كان يحمل المال والسلاح والدواء للمجاهدين ليلاً، ومنهم الشيخ أحمد الحارون "توفي عام 1962م" والشيخ علي الدقر "توفي عام 1943م" والشيخ الشهيد عز الدين الجزائري حفيد الأمير عبد القادر الجزائري وعلامة حماة في الفقه والتصوف الشيخ محمد الحامد "توفي عام 1969م") رحمهم الله أجمعين.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع