أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الاحد .. كتلة هوائية خريفية رطبة صوت العمال توجه نقدا لاذعا لتعديلات قانون الضمان .. وتطالب باعلان الدراسة الاكتوارية قرارات هامة لمجلس التعليم العالي تتعلق بقبول الطلبة هايل عبيدات : ماذا يجري ؟؟ توضيح بخصوص العودة إلى المملكة للقادمين من سوريا - تفاصيل السعودية تزيل علامات ومظاهر التباعد في الحرم المكي (فيديو) انقلاب جوي تعيشه الاردن وبقية دول بلاد الشام .. تفاصيل ابوعاقولة: الإجراءات الحكومية في معبر جابر رفعت الرسوم والكلف التشغيلية على الشاحنات الأردنية قرار حكومي مرتقب بالسماح بالأراجيل داخل المقاهي السياحة: تجاوزات وراء تأجيل انتخابات جمعية الأدلاء الرمثا يتصدر دوري المحترفين بعد فوزه على معان بالأسماء .. مراكز تطعيم كورونا وفق انواع اللقاحات الاحد السميرات: صمت حكومي مرفوض عن حفل عمرو دياب تعليق الدوام الوجاهي والتحول للتعليم عن بعد في عدد من مدارس جرش وعجلون هذا ما كشفته التحقيقات بقضية ادعاء شخص تعرضه للاعداء محافظ العاصمة : تطبيق البلاغ 46 لمنع التجمعات بالمطاعم بدءا من 18 الشهر الحالي الهياجنة : يجب الحذر من موجات جديدة لفيروس كورونا الفايز: تجاوزنا كورونا بأقل الأضرار الصحية والاقتصادية الارصاد الجوية : المملكة على موعد مع الأمطار الصحة: حالات الاشتباه بتسمم عجلون لا تدعو للقلق

المؤامرة الكبرى

08-11-2011 01:21 PM

أكبر المؤامرات على الشعوب العربية تتمثل في الأنظمة الحاكمة لها، المصادرِة لحريتها وكرامتها، الموغلِة في دمائها وأعراضها، والمفسدة لحياتها، والمعقدِة لحاضرها ومستقبلها. وإنَ أي حركةٍ لتغيير الوضع القائم هي بدايةُ الخلاص والفرج، التي يتعين على الجميع – ممَنْ يتمتعون بالصفة الآدمية – أن يدعموها وألاّ يبخلوا عليها بالدعاء، وإذا أردنا منهم الحد الأدنى، فعليهم ألا ينبسوا ببنت شفه لحين انفراج الهم وانكشاف الغُمة وبعدها لكل حادثٍ حديث.
للإنسان كرامة المحيا والممات، وإذا جرى إنكار كرامة الإنسان في الحياة، فلا يجوز - عدلاً وإنسانيةً- إنكار كرامة الممات، وفي زمن الإجرام وتراجع القيم والمفاهيم الإنسانية الذي يقود لأبشع صور الإجرام بالإنسان والكرامة الإنسانية، يحتار المرء في عدالة الجزاء الذي يجب توقيعه على المجرم المتجرد من كل القيم الإنسانية والحيوانية على السواء. أقول ذلك تحت تأثير صدمةٍ عصبيةٍ رهيبةٍ أُعانيها بعد مشاهدة بعض اللقطات لنماذج من الإجرام الذي يمارسه النظام السوري وأزلامه في أرض الشام العزيزة المكلومة.
ما يحدث في سوريا وما حدث ويحدث في باقي الأرض العربية حدثٌ تاريخي بإمتياز، وستكون لها مآلاتٌ إيجابيةٌ مهما كانت النتائج، فالثابت – من وجهة نظري على الأقل- أنْ لا شيء أسوأ من الوضع القائم حالياً، وإنّ أي تغييرٍ – مهما كان- سيكون أفضل بكثيرٍ مما هو قائم بصرف النظر عن حجم الإنجاز ومداه. فمن حق الشعوب أن تحيا بكرامة وأن تختار مَنْ يحكمها بعيداً من "ثيوقراطيات" الولاء والانتماء والنظام وأزلامة. فلا وجودَ لنظامٍ صالحٍ ما لم يكن له شرعيّةٌ يستمدها من إرادة الأغلبية وعبر انتخاب نزيه وحر. وحتى لو لو وُجد مثل هذا النظام فقد يصبح فاسداً إذا تنكب لشرعيته وبغى في الأرض وأفسد.
يستحق الإنسان أن يتمتع بالكرامة التي كفلها الله له، وأي نظامٍ –عربيَ أو غير عربي- لا يحترم هذه الكرامة يجب اسقاطه نكالاً بما صنع، وإن أي حديث عن مؤامرةٍ هدفها اسقاط مثل تلك الأنظمة هو حديثٌ أجوفٌ فارغٌ مأجور، لأن أكبر المؤامرات على الشعوب العربية تتمثل في الأنظمة الحاكمة لها، المصادرِة لحريتها وكرامتها، الموغلِة في دمائها وأعراضها، والمفسدة لحياتها، والمعقدِة لحاضرها ومستقبلها. وإنَ أي حركةٍ لتغيير الوضع القائم هي بدايةُ الخلاص والفرج، التي يتعين على الجميع – ممَنْ يتمتعون بالصفة الآدمية – أن يدعموها وألاّ يبخلوا عليها بالدعاء، وإذا أردنا منهم الحد الأدنى، فعليهم ألا ينبسوا ببنت شفه لحين انفراج الهم وانكشاف الغُمة وبعدها لكل حادثٍ حديث.
اللهم عجّل بالفرج، وأرحم الشهداء وأفرغ الصبر على ذويهم.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع