أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
شركة فيسبوك تغير إسمها إلى ميتا تغليظ العقوبة على 4 أشخاص كرروا السرقة وزارة الأشغال تنهي أعمال الصيانة لجسر مشاة خرساني على طريق جرش السفير الأميركي: ندعم جعل الأردن أكثر جاذبية للمستثمرين الخرابشة: أسعار الكهرباء المصدرة للبنان تعتمد على النقط المناصير مستشارا في التربية والطويقات مديرا بالوكالة حزمة الإقراض الزراعي حققت 5000 فرصة عمل طالبان تمنع الاختلاط في المطاعم والفنادق السفير التونسي يزور البحوث الزراعية استقالة المحارمة من عمومية الجزيرة يفتح باب التكهنات بانتقاله لرئاسة للفيصلي حقيقة وفاة طفلة اردنية بصفعة من والدها أكثر من 100 مليون دولار عجز أونروا 26 % نسبة الإنجاز بمشروع تأهيل طريق الشحن الجوي 22 مليون دينار أرباح البنك الاستثماري في 2021 الصين تبني مواقع عسكرية قرب أفغانستان طالب أردني يكتشف خطأ في مادة العلوم الملك: الأردن حريص على تعزيز التعاون مع بريطانيا إخلاء وزارة الصحة الأميركية بسبب قنبلة .. انخفاض إنتاج السيارات في بريطانيا للشهر الثالث على التوالي رئيس الوزراء السوري يزور محافظة درعا
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام ما سر احتراق العبارة "بيلا"

ما سر احتراق العبارة "بيلا"

06-11-2011 09:50 PM

تناقض كبير وغير مفهوم ذلك الذي أثاره حادث حريق العبارة بيلا، فبعض الجهات تؤكد أن الحريق شب قبل ساعة من مغادرة العبارة لمدينة العقبة الاردنية حيث تم اطفاءه ليعاود الاشتعال مجدداً والعبارة في عرض البحر !، بعض خراطيم الاطفاء كانت تسدد على الجزء غير المحترق في العبارة ! لماذا لم تعاود العبارة أدراجها منذ بدء الحريق مع العلم أن المسافة بين العقبة ونويبع تحتاج لثلاث ساعات ؟ لماذا بقيت تشتعل ليومين رغم اعلان السيطرة على الحريق وانتهاء عمليات التبريد؟ من الذي يحاول بشتى الطرق إغراق العبارة ؟ هل كانت أجهزة السلامة العامة معطلة في العبارة ؟ لماذا تعلن بعض الجهات أن العبارة غرقت والجميع يعلم أنها لن تغرق طالما لم تنفجر؟ لماذا أعلنت بعض الجهات أن عنبر الشاحنات والمركبات الصغيرة طالته النيران طالما أن الحريق شب في عنبر البضائع والجميع يعلم أن هذه العنابر مفصولة ببوابات ضد الحريق؟ كيف تسمح السلطات الأردنية والمصرية بتسيير عبارة قديمة مثل بيلا رغم الحوادث المريعة لهكذا عبارات؟ أين هي خطط الطوارىء في متابعة الأزمات وإزالة آثارها من نواحي بيئية وغيرها؟
هذه الأسئلة وغيرها من الأسئلة المتخصصة بحاجة الى اجابة شافية من الجانب الأردني والمصري.
لنقرأ تقرير الشروق المصرية حول هذا الموضوع .
الشروق المصرية - سادت حالة من التضارب حول مصير العبارة «بيلا» التى احترقت صباح أمس الأول، ففى الوقت الذى أخطرت فيه شركة الجسر العربى هيئة موانئ البحر الأحمر بغرق العبارة مكان احتراقها واستقرارها على عمق 800 متر وعلى متنها 5 شاحنات وجميع أمتعة وحقائب الركاب، أكد مصدر مسئول بهيئة موانئ البحر الأحمر لـ«الشروق» عدم غرقها.

«العبارة واقفة زى ما هى مكان ما احترقت، والشركة بتحاول تغرقها بحجة إنها اتفحمت والنيران التهمت محتوياتها وأصبحت غير مجدية وسحبها أمر مكلف للغاية، وفى نفس الوقت وزارة النقل عايزة تسحبها سواء لميناء العقبة أو نويبع».

وأضاف أن اللجنة الفنية التى شكلتها وزارة النقل لفحص ومعاينة العبارة ومعرفة سبب اندلاع الحريق فى جراجها، لن تستطيع البدء فى عملها قبل وصول العبارة إلى أحد الميناءين، فى الوقت الذى تتم فيه محاولات إغراقها بالكامل.

وكشف مصدر بحرى أن العبارة «بيلا» تعرضت لحريق داخل الجراج الخاص بها أسفل السفينة قبل أن تتحرك فى آخر رحلاتها من ميناء العقبة الأردنى، ثم اشتعلت النيران بها بعد ساعة من مغادرة الميناء»، حسبما كشف مصدر مطلع بميناء نويبع.

وقال المصدر إن هناك تقريرا أرسلته إدارة ميناء العقبة الأردنى يؤكد نشوب حريق محدود بالعبارة فى الساعة السادسة صباح الخميس قبل أن تتحرك بساعة كاملة، وأكد التقرير أن الحريق اندلع خلال وجود العبارة على رصيف ميناء العقبة الأردنى داخل الجراج وأنه تمت السيطرة عليه ثم غادرت العبارة فى الساعة السابعة بعد تحميل الركاب ودخول الشاحنات إلى جراج السفينة متجهة إلى نويبع.

وكشفت تحقيقات فريق من 15 وكيلا للنائب العام، بإشراف المستشار عبدالله الشاذلى، المحامى العام لنيابات جنوب سيناء، عن أن التفتيش البحرى المصرى بميناء نويبع رفض أن تتحرك العبارة بحمولة أكثر من 700 راكب، خلال سفرها إلى الأردن، فى حين كانت تحمل على متنها أكثر من 1200 راكب خلال رحلة العودة من ميناء العقبة الأردنى بزيادة 500 راكب على الحمولة طبقا لتعليمات هيئة السلامة البحرية.

وحسبما كشفته التحقيقات، فقد كان مقررا أن تدخل العبارة مرحلة تجديد شهادة التصنيف الدولى لها يوم 13 يونيو الماضى وهو ما يعنى أن تتوقف عن الإبحار طيلة ثلاثة أشهر للحصول على شهادة التصنيف، لكن شركة الجسر العربى المالكة استطاعت الحصول على شهادة التصنيف في 15 يوما فقط.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع