أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
العراق يعتزم استدعاء السفير الإيراني في بغداد للاحتجاج على قصف كردستان 4 جرحى إثر سقوط 3 صواريخ في المنطقة الخضراء في بغداد تزامنا مع جلسة برلمانية الأمانة: لا رفع لأجور المواصلات بعمان وزير التخطيط يدعو المانحين إلى توفير الدعم المطلوب لمسارات التحديث في الأردن رئيس الوزراء يترأس الاجتماع الأول لمجلس أمناء جائزة الحسين بن عبدالله الثاني للعمل التطوعي تعليق دوام مدرسة بعمان بسبب الافاعي تنفيذ طرق زراعية بـ 250 الف دينار بالمفرق جدول مباريات ربع نهائي كأس الأردن العدوان يوضح قصة (الخميس والجمعة) – فيديو فتح تحقيق بجريمة قتل 3 أطفال حرقا داخل شقة في عمان البنك الأوروبي للتنمية: نمو اقتصاد الأردن "ما زال معتدلا" ومتوقع وصوله 2.7% في 2023 ارتفاع صادرات الأردن 46.8% ومستورداته 38.9% لنهاية تموز الماضي مجلس النواب العراقي يرفض استقالة رئيسه الحلبوسي المستقلة للانتخاب: حزب ميثاق يستوفي الشروط حماية المستهلك تدعو الاردنيين للتفاوض قبل الشراء قبول تأسيس حزب جديد بالأردن استئناف دوري المحترفين الأردني لكرة القدم الخميس خبير: أرقام التضخم بالأردن لا تعكس الحقيقة القبض على تجار ومروجين للمخدرات في العقبة والرمثا العجز التجاري للأردن يرتفع 34%
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام أردني مأكول مذموم

أردني مأكول مذموم

03-11-2011 11:02 PM

الشعب الاردني،الذي انتمي اليه هواً وهوية .. يقف هذه الايام ،في مواجهة العديد من التحديات، أهمها ما يتعلق بكيانه ،ووجوده على ارضه وترابه ،وعلاقته بالسلطة و بالاصول والمنابت التي اصبحت بالنسبة لنا جزء لا يتجزاء من النسيج الاجتماعي الاردني ،نقبل به ونحترمه ونثني على انجازاته التي ترفع من شأن الوطن والمواطن ، ولا تجير من اجل فئة خاصة او اشخاص معينين .على حساب الوجود الاردني وكيانه كمقوم اساسي من اساسيات قيام الدولة ووجودها
متجاوزةً تفصيلات النقاشات التي تدور على صفحات الفيسبوك ،وعلى المنتديات ،وكذلك التعليقات على المواقع الاخبارية ،لأشخاص يدينون انفسهم بانفسهم ، بالغباء والجهل، وانعدام مفاهيم العروبة والاسلام، حتى ضاقت طروحاتهم وافكارهم، لاقل من نقطة سوداء بشعة فوق انوفهم المحشورة في القيل والقال ،يشغلون فينا مباضغهم الصدئة المسمومة ، دون ذمة او ضمير، لا يتوانون في اظهار سعار الكراهية والحقد، وتحويله الى حوارات ومقالات لا تتوانى عن التشريح والتطاول، سواء من الداخل أوالخارج ،حتى بتنا أردنيون نصارع في الدفاع عن أنفسنا، حذرين من الوقوع في مخالب العنصرية والإقليمة ،التي نجر إليها بالقوة، غير راغبين بها ،فنلجم الكلم ونتعقل ، حتى لا نتهم باننا دعاة فتنة او فرقة، في اجواء تحتم علينا الصبر والانضباط ،وتوخي الحذر في جر البلاد الى مآسي عربية،نزفت الكثير من دماء العروبة ، لم تتضح نهايتها ولا نتائجها بعد .
ادعاءات البعض بيننا ، بأننا شعب عاق لا يعجبنا العجب ولا الصيام في رجب،وأن الحراك السياسي ، لا علاقة له بدعاوي الاصلاحات الداخلية ولا حتى بمكافحة الفساد،وانما هي غوغائية رعاع ،فقدوا بوصلة الحضارة والتمدن ،وعلى اعتبار ان الفساد سمة العصر الحالي ولسنا البلد الوحيد الذي يعاني منه ،لهذا ،كلما نادت جماعة منا بالاصلاح توجهت اخرى لتؤيد الحكومة وتقف مع توجهاتها،ويخرجون علينا بأن المشكلة اقتصادية ،وأن حلها لا يتعدى ضخ بعض ألاموال في جيوب الأردنيين ..وقد تناسى هؤلاء المتحذلقون من خلف هياكلهم ومكاتبهم ومكتسابتهم المنهوبة من دم الشعب ، صرخات الفقراء والمحتاجين المتزايدة يوماً بعد يوم ، وطوابير الباحثين عن عمل أمام أبواب الوزارات، وأعداد المهمشين المحرومين من الرعاية الصحية ، الذين يعالجون بالاسبرين والبروفن، في مراكز قراهم النائية ،او في الاماكن المزدحمة ،بينما تصرف أدويتهم بوصفات خاصة،وتسرق خدماتهم لصالح الأغنياء والذوات، الذين اتسعت علاقاتهم لتبيح لهم سرقة الوقت والخدمات التفضيلية على حساب آلاف المواطنيين الذين لا حول لهم ولا قوة .
الناشطون ،قصداً ، في تغييب دور المواطن الاردني على أرضه ،واتهامه بانه يلاحق المكرمات والعطايا ،يتناسون الاوضاع العامة التي يعيشها الاردني واسبابها ، ويستغلون إنشغاله في فقره وعوزه وتدريس أبنائه ،في ابتكار طرق واساليب في عمليات النصب والاحتيال فائقة التنظيم ، والمدعومة بوسائل اعلامية امتهنت قرع طبول النفاق والتنميق السياسي المتقن والمموه للحقيقية .
إذا استطعنا احتوينا جحود الداخل بكل مآسيه ، فلن نسلم يوماً من كتبة السلاطين الذين ،يسلطون سموم اقلامهم من اجل النيل من كرامة الاردنيين وتاريخهم وحضارتهم ،لا لشيء سوى لانهم – اردنيون - قبلوا بان تكون ارضهم ارض العروبة والاسلام ،يجد المظلوم فوق ترابها الامن والآمان، وفرص الحياة السهلة ،التي تصعب عليهم وعلى اسرهم في بلاد اخرى ،فما ان يستقر الحال حتى تبدأ سياط النكران والجحود تلسع الكيان الاردني من الداخل والخارج .جماعات واقوام وهجرات ،وهروب من المستحيل، للاستقرار في نعيم وسعة الحال ،وانغماس في خيرات الارض دون حسيب او رقيب، يعتصرون الارض والانسان، يتحدثون بالملايين والمليارات، ويبنون العقارات ،والاردنيون لا يزالون عشائر غير مرضي عنهم ،وقد ضاق بوجودهم الاغراب على ارضهم وتراب اباءهم واجدادهم! .
حالنا غريب عجيب يا وطني !!..لم اسمع ..ولم أقراء من قبل ، ان شعبا ضاق به وطنه وحكامه كما يحصل لنا على هذه الارض ،ولم اسمع عن حكومات تحتضن الغرباء وتمكنهم في اقتصادها ومؤسساتها ،وتضيق على ابناءها ،وتسرق رزقهم وتهمش كيانهم ووجودهم ،وتسمح بالتطاول عليهم، وتلغي حقهم في ان يكون لهم هوية خاصة، تمكنهم من احتواء الاخرين دون الاعتداء على كيانهم وحق وجودهم ! .
لم اسمع او اقراء، ان مسؤول اردني وقف ليدافع عنا وعن وجودنا، وحقنا بالعيش الكريم، او بردع من تسول له نفسه بالمساس بنا، او بالقيام باجراء يوقف سيل الجحود والنكران ،ببيان صادر عن وزارة سيادية،على اقل تقدير ،نشعر انها وجدت لتدافع عن حقوق الاردني والدفاع عن كرامته ووجوده او حتى من نقابة او اي جهة، تعتبر وجودها لصالح الوطن والمواطن لا واجهة للفساد ورموزه .
غريب حالنا يا ابناء وطني !. أردني مأكول مذموم ..لم ينصفكم حاكم ولا مسؤول ،لا مهاجر لا مقيم ،تتمسكون بعروبة التاريح ،وإسلامه وامجاده التليدة،وتلقون كل يوم في احضان الصهيونية والامبريالية .
حالنا -يا ابناء وطني - حال العربي صاحب الراحلة ،الذي وجد تائهاً، في وسط الصحراء وقيظها الشديد، انقطعت به السبل وأوشك على الموت ، وبعد ان أسعفه بالماء والطعام ، وضعه فوق راحلته وأخذ يقودها راجلاً ليكمل طريقه ، وما أن شعر الرجل بعافيته واشتداد جسده، وهو فوق الراحلة ،شد عقالها وانطلق بها هارباً، تاركا منقذه وحيدا في الصحراء، صائحا خلفه بأعلى صوته :يا اخ العرب ..يا اخ العرب ..لا تحدث بما فعلت ..لا تحدث بما فعلت ..حتى لا تضيع المروءة عند العرب !!
هذا هو والله حالنا .لأننا كرماء نصمت ولاننا مترفعون نتجاوز ..هذا ما نحن عليه وهذا ما سنكون وسنبقى ..فهم من فهم، لا يهمنا جاحد ولا حاقد او مرتزق .نقطة !





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع