أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
ملحس: كل الاجراءات التي تم اتخاذها كانت “فيشينك” لماذا تحدث القصر الملكي عن «برامج وليس أسماء»؟ «خاتمة الأحزاب» بدلاً من «الأحزان» تشغل الأردنيين المتقدمون لوظيفة وكيل قضايا الدولة يستنكرون مخالفة الحكومة نظام التعيين التربية: استخدام المدارس كمراكز إيواء اذا دعت الحاجة مراكز يتوافر فيها مطعوم كورونا الأربعاء – أسماء بلعاوي: الموجة الحالية بيئة خصبة لإنتاج متحور مدمج “زاد الاردن” تنشر التقويم الدراسي الجديد للفصل الثاني (وثائق) الحوارات عن المنخفض : وكأننا ندخل في حالة حرب التنمية الاجتماعية : صفحة مزورة باسم الوزارة تنشر معلومات مزورة وغير صحيحة وزير الصحة: إصابات كورونا المسجلة في اليومين الماضيين كانت متوقعة بالأسماء .. جامعات أردنية تعلق دوامها الأربعاء بسبب الظروف الجوية السائدة العمل الإسلامي يعلق مشاركته في الانتخابات المقبلة الخدمة المدنية يؤجل عقد مقابلات شخصية الحكومة: بلاغ الدوام موجه للمؤسسات العامة فقط حمل مشترك .. إجراء عملية نادرة في الأردن الأشغال تجهز 350 آلية للتعامل مع المنخفض ضبط مواطن حاصل على اعفاء طبي ويمتلك ملايين الدنانير إجراءات جديدة .. منع الزيارات في المستشفيات الأمن يدعو لأخذ الحيطة والحذر خلال المنخفض حجاوي يتوقع أن يبلغ الأردن ذروة موجة كورونا في 15 شباط
الصفحة الرئيسية وقفة اخبارية نساء يؤثرن العزوبية ولا يبحثن عن رجل

نساء يؤثرن العزوبية ولا يبحثن عن رجل

20-02-2010 03:31 PM

زاد الاردن الاخباري -

ليست كل الظروف الحياة متشابهة وليست كل القصص لها نفس التفاصيل ، فعندما اعتدنا أن تروي كثير من النساء قصصهن مع فوات قطار الزواج بألم ومرارة وندم وتخوف في كثير من الأحيان فان هناك كثيرات ممن قررنّ بقوةْ وحزم عدم ارتياد مواقف انتظار الفرص وتركنها تمضي دون التفات لأسباب تختلف من واحدة لأخرى لكن اجتمعن على قرار واحد بأن يمضين العمر دون رفيق ودون العودة بالتفكير إلى الوراء واليوم قررت بعض النساء أن يفصحن لـ"الدستور" عن قصصهن ويدافعن بها عن أفكار نمطية لطالما حاصرت أية امرأة سماها المجتمع "عانس".

لم اقتنع بقدرتي على تحمل المسؤولية

"كرم 37 - عاما" تقول: "لا أكترث بكل ما يلف المجتمع حولي من أفكار ولا بإصرار أهلي على تحويل فكري والتنازل عن قراري بعدم الزواج ، لا أعلم إن كان قراري صائبا لكني قررت وانتهى الأمر فمن هنّ في سني يربين أولادهن" وعن قرارها بعدم الزواج تقول "نعم أنا التي قررت ذلك رغم انه تقدم لخطبتي الكثيرون لكني لم أقتنع بأنني أستطيع تحمل المسؤولية وان أربي اطفالا ، ويكون لي زوج وبيت وأبناء ، فعملي وطبيعته تفرض علي ساعات دوام طويلة احتاج بعدها لأن ارتاح ، فكيف بي ان اكون زوجة وأما ايضا ، ثم إنني أفضل تطوير نفسي بعملي والتركيز فيه ، فهو كل حياتي وأنا أعشقه وأعشق السفر كثيرا ، والزواج بالتأكيد سوف يقيدني ، والآن لا اشعر بالخجل مما أنا عليه.


بسبب شخص

"ص 40 - عاما" كانت لها قصة مثيرة ومختلفة نوعا ما.. بدأتها بالقول: "صدقا لا استطيع التفكير بغيره" ، وتضيف: "كنت أحب شخصا ما ، وهو أحبني أيضا لمدة طويلة قاربت الخمس سنوات ، ولكن لم تكن الأقدار في صالحنا وسافر وتزوج خارج البلاد".

لكنها تؤكد: "لا أنتظره وأتأمل أن تتغير الأحوال ، لكني لا استطيع تحمل فكرة أن أكون زوجة لشخص آخر ، لانني سأحس وقتها بالخيانة ، و"حبيبي" الان انقطعت أخباره ، ولذلك أركز بعملي وأحاول تطوير نفسي وتعويض ما فات من عمري ، فعندي الآن شبكة صداقات جميلة ، وعندي سيارة وأساعد أهلي وأسعى لتحقيق المزيد من الأحلام ، حيث باء حلم العمر بالفشل فلن أتوقف عنده ، وسأحقق المزيد من الاحلام لكن بعيدا عن أي رجل.

 

حب العلم أسمى

اما "ل. 45 - عاام" فقد أخذها حبها للعلم بعيدا وما زالت مصرة أنه أول حب بحياتها ، وتقول: "منذ نعومة أظفاري أعشق التعلم والعلم والقراءة بجميع أنواعها وأهتم بتطوير نفسي وبأن أكون شيئا في المجتمع ، فأنا أنهيت دراستي الجامعية الأولى لأنطلق نحو الدراسات العليا والتحقت بالعديد من الدورات وسافرت كثيرا لأجراء بعض البحوث وما زلت أعشق دراستي وتخصصي ، بنهم يجعلني لا أفكر بالزواج".

وتضيف: "هذا كان أكثر ما يتعب والدتي فرغم فخرها بي وحبها لدراستي وتخصصي وتشجيعها لي ، إلا أنها ومنذ أمد بدأت تكره الدراسة وتغتاظ من منظر الكتاب في يدي وتصر على أنني ضيعت عمري وهدرته وأنا لست أرى إلا إنني استغل عمري بما يجب ، والزواج ليس بالأمر المصيري بالنسبة لي ، ولن أندم ما دمت سعيدة بحياتي بهذا الشكل ، وحتى إن كان اسمي "عانس" فليكن لكنني عانس بإرادتي ولم تصنعني الظروف".

ما زال الوقت مبكرا

بدورها تقول "إشراق 30 - عاما" وهي ضاحكة: "ما زال الوقت مبكرا للزواج ، فانا أبحث عن رجل مختلف ولا أخاف الوحدة ولست أهتم بأن أكمل العمر هكذا ، فأنا مدرسة في دار للأيتام اعتبرهم كلهم أبنائي ، ولا أكترث بأي أحد يدق باب بيتنا ، ولا اشعر بأي شيء سوى أنني أغضب من نقاشات الأهل حول مسألة زواجي ، فهم شديدو الاهتمام بأمر ارتباطي ، وكأن الراحة لا تتأتى إلا بالزواج ، حتى جدتي تكرر على مسامعي المقولة الشهيرة "ظل راجل ولا ظل حيطة".

اشراق تؤكد: جدتي تغريني بالزواج ، لكنني لا أحلم إلا بأطفالي في دار الايتام ، وأحب أن أراهم يكبرون أمام عيني ، فمشاكلهم وهمومهم وأحزانهم هي كلها تشغل تفكيري ولا شيء اخر.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع