أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
ذوو ضحايا حريق مطعم الجامعة: قضاء وقدر المفلح: الأردن بذل جهودا للقضاء على الفقر 15300 قضية مخدرات بالأردن خلال عام 2021 العميد العوايشة: 43% من الجرائم المرتكبة في الأردن تقع على الأموال 9225 قضية إلكترونية بالأردن خلال عام 2021 فيروس كورونا: حزب العمال البريطاني يدعو إلى تطبيق تدابير الخطة “ب” في إنجلترا بدء العمل بالتوقيت الشتوي في 29 تشرين الأول الجاري 21 قضية منظورة بتزوير شهادات المطاعيم العوايشة: لا قتلة مأجورين في الأردن 17113 جريمة في الأردن منذ بداية العام بريطانيا تسجل 38 وفاة و36567 إصابة بكورونا العمري: الطفلة ليلان تعاني من تأخر في النمو الحركي خدمات جديدة على تطبيق سند ولي العهد: التغير المناخي يعد من أهم تحديات العصر التي لا تلقى الاهتمام المطلوب افتتاح فرع لجويل بإربد دون التزام بالتباعد الأردن يتجاوز 850 الف إصابة بكورونا مديرية الأمن العام تحتفل بذكرى المولد النبوي أول تعليق من مصر على أحداث السودان قطر تتعاقد مع بيكهام ليصبح وجها لكأس العالم 2022 إسرائيل تلغي تحذيرا بالسفر إلى المغرب
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة مغالطة لا تنطلي على الناس

مغالطة لا تنطلي على الناس

09-09-2011 12:41 AM

مغالطة لا تنطلي على الناس
د. عبدالناصر هياجنه

====
تحاول بعض اللجان أو الأشخاص \"بحسن نيةٍ\" أو بغيرها تبرير الجدل الدائر حول مشروع ما يُسمى \"الباص السريع\" والتوجه نحو إلغاء المشروع وإعادة الحال إلى ما كانت عليه بحجة أنه – أي المشروع- لن يؤدي إلى حل مشكلة المرور والإزدحام في العاصمة عمّان، كما أن تكلفته المالية مرتفعة في وقتٍ تعاني فيه أمانة عمّان الكبرى من عجزٍ كبير، مشيرين على هامش التبرير إلى أن الأمانة بدأت بالتنفيذ قبل استمكال الدراسات اللازمة، والتي من ضمنها دراسات تقييم الأثر البيئي، ودراسات الجدوى.

هذه الأسباب يمكن فهمُها – فعلاً- أو تفهمها لو أن المشروع ما زال على الورق، أو \"الداتا شو\" فقط، لكن الواقع الكارثي يقول أن المشروع بوشر بتنفيذه فعلاً منذ أكثر من سنة، حيث تخريب الشوارع، وتجريف الأشجار، وتلويث البيئة الطبيعية والبصرية والجمالية لمواقع التنفيذ، فضلاً عن خلق أزمةٍ مروريةٍ وتعقيداتٍ ليس لها آخر. ثم ظهرت في الآفاق - وعلى الأرض- عدم إمكانية تنفيذ المشروع اللّهم إلاَّ إذا أرادت أمانة عمّان الكبرى أن تبتكر نظام الباص الطائر وليس السريع فقط.

بطبيعة الحال أنا لستُ جاداً في هذا الأمر، ولكنني بصدقٍ أتمنى أن يقرأ هذه الكلمات مهندسٌ مبدع أو حتى \"مجنون\" لا يؤمن بالمستحيل أبداً ويبدأ بابتكار نوعٍ جديدٍ من الباصات الطائرة حتى يمكن للمشروع أن يرى النور خلال القرن الحادي والعشرين على الأقل.

أعتقد أنّ على اللجان المتخصصة أو حتى الأشخاص أن يكونوا حسني النوايا ويتحلّوا بالشجاعة والوضوح في هذه المسألة. أما الوضوح فيكون بمصارحة الناس بأن مشروع \"الباص السريع\" فاشل وفق التصور المعلن والذي تمت المباشرة في تنفيذه، هذا ما يؤكده علمياً ومنطقياً طالب سنة أولى في تخصص الهندسة المدنية في أي جامعة اردنية.
وأما الشجاعة فتكون بالمطالبة بمحاسبة المسؤولين الذين قرروا تنفيذ المشروع قبل استكمال كافة الدراسات وفقاً للقوانين الأردنية – الجنائية والمدنية- السارية المفعول، فلا يُعقل أن تمر قضيةٌ بهذا الحجم دون أن يقف المسؤولون عنها في ساحات المحاكم ليواجهوا الحق العام، والحقوق المدنية للمتضررين من \"المشروع الفاشل\" وهم كُثر.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع