أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
العيسوي يسلم الدعم الملكي السنوي لجمعيات ومؤسسات ومراكز رعاية أيتام ومسنين وذوي إعاقة قروض بفائدة مخفضة للمزارعين المتضريين من الحمى القلاعية مكافحة المخدرات تضبط 6 مروجين في 3 قضايا نوعية ارتفاع تخزين سدود المملكة إلى 88.5 مليون متر مكعب 3 وفيات و245 إصابة منذ بداية الشتاء بسبب وسائل التدفئة الدوريات الخارجية تكشف حالة الطرق في الأردن مربي المواشي بالكرك يلجأون للحفائر المائية انخفاض كبير بأسعار النفط عالميا .. وبرنت دون 80 دولارا برنامج "إرادة": 1979 دراسة جدوى اقتصادية العام الماضي باستثمار بلغ 35 مليون دينار إصابتان في انقلاب باص على طريق المطار التربية والتعليم: لا تأجيل على موعد دوام طلبة المدارس الأردن: وفاة إمام مسجد وهو يؤم المصلين الذهب ينخفض 90 قرشا في الأردن وادي الاردن تحذر المزارعين من المنخفض الجوي إنقاذ أسرة عربية داهمتهم المياه بلواء بني كنانة الاحتلال يجدد اقتحامه لمدينة أريحا كتلة هوائية رطبة مصاحبة لمنخفض جوي - تفاصيل عبارة غامضة لبايدن بحضور الملك .. هل تدخل المملكة على الخط الساخن بين جنين ونابلس ؟! الروابدة: أعضاء في اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية بلا تجربة سياسية أو حزبية - فيديو الشوبكي : الحكومة قادرة على تخفيض فاتورة الكهرباء
الصفحة الرئيسية من هنا و هناك العراق .. جريمة مروّعة بسبب "إيموجي"

العراق.. جريمة مروّعة بسبب "إيموجي"

العراق .. جريمة مروّعة بسبب "إيموجي"

09-12-2022 09:15 AM

زاد الاردن الاخباري -

شهدت محافظة بابل العراقية جريمة مروّعة، راح ضحيتها شخص، فيما أصيب اثنان آخران بسبب "إيموجي" على موقع فيس بوك.

وفي التفاصيل، أفاد مصدر أمني بأن "عائلة تسكن مدينة الكفل جنوبي بابل تعرضت إلى هجوم مسلح من أقربائها؛ بسبب وضع أحد أفراد العائلة إيموجي (أضحكني) بدل (أحزنني) على صورة أحد الأشخاص المتوفين، وهو من أقربائهم أيضاً".

وأضاف المصدر، الذي رفض الكشف عن اسمه لـ"إرم نيوز"، أن "ذوي الشخص المتوفى نشروا صورته، بمناسبة مرور عام على وفاته، لكن أحد أفراد عائلة الضحايا، وهو صغير في العمر، وأمي لا يقرأ ولا يكتب، وضع إيموجي (أضحكني) على تلك الصورة، ما تسبب بغضب عائلة الشخص المتوفى".

وتحدث ذوو الضحايا لوسائل إعلام عراقية أنهم تفاجأوا بالهجوم المباغت، مساء الأربعاء، دون سابق إنذار على منزلهم، وبدء إطلاق النار من الأسلحة تجاههم، ما تسبب بمقتل رب الأسرة وإصابة أخيه وابن أخيه.

ونفى ذوو الضحية وجود خلافات سابقة أو عداوات أدت إلى هذا التطور، مؤكدين أن القتيل كان قبل أيام في منزل المتورطين بالجريمة، بمناسبة مرور عام على وفاة أحد كبار عائلتهم.

وأظهر فيديو نشرته وسائل إعلام عراقية تشييع المئات من ذوي الضحايا جثمان القتيل، الذي سقط في الهجوم المسلح، وسط حالة من الدهشة والحزن على ما حصل.

وطالب ذوو الضحية الحكومة بالتدخل، والقصاص من المتورطين بتلك الجريمة.

وتنتشر النزاعات والخلافات العشائرية في المناطق الجنوبية من العراق حول الأراضي والمقتنيات، ما يتسبب غالباً بصراع مسلح يودي بحياة عدد من الأفراد.

وترى الباحثة الاجتماعية منى العامري أن "اللجوء إلى العنف ينبع من ثقافة انتشار واستخدام السلاح، وتفشي الجهل، وعدم إدراك العواقب لجريمة القتل، خاصة وأن العراق يضم ملايين الأميين، ممن لم يتلقوا أي تعليم، ما يجعلهم أسرى للجهل والتخلف، في ظل غياب القانون الرادع الذي يمكن أن يحد من تلك الجرائم".

اللجوء إلى العنف ينبع من ثقافة انتشار واستخدام السلاح، وتفشي الجهل، وعدم إدراك العواقب لجريمة القتل
منى العامري
وأضافت العامري، في تعليق لـ"إرم نيوز"، أن "الحكومة الحالية مدعوّة لإطلاق حملة واسعة لسحب الأسلحة من العشائر ومكافحة تلك الأساليب، التي تتسبب بسقوط الضحايا كما أنها تنشر ثقافة العنف بين الأجيال، وتعمق الثارات التي ستتواصل للسنوات المقبلة".

وأشارت إلى "ضرورة تعزيز الواقع التربوي والتعليمي، وحل المشاكل التي تعاني منها الوزارات التربوية، بما يؤسس لعملية ناجحة تنعكس على المجتمع بشكل سريع"، وفق تعبيرها.

وتلجأ أغلب العشائر في العراق، خاصة في محافظات الوسط والجنوب، إلى السلاح لحل النزاعات التي تحدث بينها، في حال فشلت مساعي التسوية أو تعويض المعتدى عليه بمبالغ مالية.









تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع