أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
9 مليون متر3 مياه دخلت السدود في 24 ساعة وارتفاع التخزين إلى 113.5 مليونا مرصد الزلازل الأردني: الحديث عن مواعيد مفترضة لحدوث زلازل غير علمي رئيس الوزراء العراقي يستقبل الشمالي المساعدات الأردنية تصل تركيا - صور توقعات صادمة لحصيلة ضحايا زلزال تركيا وسوريا قطر: 1.5 مليار دولار تحويلات الأردنيين في 5 أعوام بايدن: لم أحسم الترشح لولاية رئاسية ثانية " التعليمات " حين تلغي التدرج التشريعي .. استثناءات التعيين نموذجا اسـتقرار أسـعار الذهب في الأردن دهس شخص قبل دوار المدينة الطبية في عمّان الأشغال: جميع الطرق في الأردن سالكة ولا إغلاقات الحكومة تقترض 200 مليون دينار من السوق المحلية بالأسماء .. مدعوون للتعيين والمقابلات الشخصية تراجع الطلب على الخبز خلال المنخفض (المزارعين الأردنيين) يطالب بتأجيل أقساط القروض الأردن يسجل اعلى حمل كهربائي في تاريخه أمس لا وفيات بسبب الأحوال الجوية خلال 24 ساعة (المدارس الخاصة):تعطيل المدارس كافة قرار سليم بعد إتصال الملك بالرئيس بشار الأسد…”أول مليون” تبرع به قطاع الأدوية الأردني و”البقية في الطريق ارتفاع حصيلة زلزال تركيا وسوريا إلى اكثر من 15 ألف قتيل
الصفحة الرئيسية عربي و دولي مصير "شرطة الأخلاق" في إيران .. غموض...

مصير "شرطة الأخلاق" في إيران.. غموض حول مستقبل الجهاز

مصير "شرطة الأخلاق" في إيران .. غموض حول مستقبل الجهاز

05-12-2022 09:39 AM

زاد الاردن الاخباري -

قال مشرع إيراني، الأحد، إن الحكومة الإيرانية "تولي اهتماما لمطالب الشعب الحقيقية"، حسبما ذكرت وسائل الإعلام الحكومية، بعد يوم من اقتراح مسؤول كبير أن شرطة الأخلاق في البلاد التي ساعد سلوكها في إثارة أشهر من الاحتجاجات قد تم إغلاقها.

وتعرض دور شرطة الآداب، التي تفرض قوانين الحجاب، للتدقيق بشكل كبير بعد وفاة مهسا في منتصف سبتمبر.

وكانت أميني قد احتجزت بتهمة انتهاك قواعد اللباس الصارمة للجمهورية الإسلامية. وأطلقت وفاتها موجة من الاضطرابات التي تحولت إلى دعوات لإسقاط حكام إيران من رجال الدين.

وقال المدعي العام الإيراني، محمد جعفر منتظري، السبت، إن شرطة الآداب "أغلقت"، حسبما ذكرت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية شبه الرسمية.

ولم تقدم الوكالة تفاصيل، ولم تبلغ وسائل الإعلام الحكومية عن مثل هذا القرار المزعوم.

وفي تقرير نشرته الوكالة ذاتها، الأحد، أشار النائب نظام الدين موسوي إلى نهج أقل مواجهة تجاه الاحتجاجات.

وقال "أصرت الإدارة والبرلمان على أن الاهتمام بمطلب الشعب الاقتصادي بشكل أساسي هو أفضل طريقة لتحقيق الاستقرار ومواجهة أعمال الشغب"، بعد اجتماع مغلق مع العديد من كبار المسؤولين الإيرانيين، بمن فيهم الرئيس إبراهيم رئيسي.

ولم تتمكن وكالة أسوشيتد برس من تأكيد الوضع الحالي لقوة الأمن المثيرة للجدل، التي أنشئت في عام 2005 بمهمة اعتقال الأشخاص الذين ينتهكون قواعد اللباس الإسلامي في البلاد.

ومنذ سبتمبر، تم الإبلاغ عن انخفاض في عدد ضباط شرطة الآداب في جميع أنحاء المدن الإيرانية، وزيادة في عدد النساء اللواتي يمشين في الأماكن العامة دون الحجاب، خلافا للقانون الإيراني.

ولم يقدم منتظري، رئيس النيابة، مزيدا من التفاصيل حول مستقبل شرطة الآداب أو ما إذا كان إغلاقها دائما وعلى مستوى البلاد. لكنه أضاف أن القضاء الإيراني "سيواصل مراقبة السلوك على مستوى المجتمع".

وفي تقرير لوكالة أنباء الطلبة الإيرانية (إيسنا)، الجمعة، نقل عن منتظري قوله إن الحكومة تراجع قانون الحجاب الإلزامي.

وقال منتظري "نحن نعمل بسرعة على مسألة الحجاب ونبذل قصارى جهدنا للتوصل إلى حل مدروس للتعامل مع هذه الظاهرة التي تؤذي قلوب الجميع"، دون تقديم تفاصيل.

وقد يشير إعلان، السبت، إلى محاولة لاسترضاء الجمهور وإيجاد طريقة لإنهاء الاحتجاجات التي قتل فيها 470 شخصا على الأقل وفقا لجماعات حقوقية.

وتم اعتقال أكثر من 18000 شخص في الاحتجاجات وحملة القمع العنيفة التي أعقبت ذلك، وفقا لنشطاء حقوق الإنسان في إيران، وهي مجموعة تراقب المظاهرات.

وقال علي ألفونه، وهو زميل بارز في معهد دول الخليج العربية في واشنطن، إن بيان منتظري بشأن إغلاق شرطة الآداب قد يكون محاولة لتهدئة الاضطرابات الداخلية من دون تقديم تنازلات حقيقية للمحتجين.

وقال ألفونه لأسوشييتد برس "الطبقة الوسطى العلمانية تكره المنظمة (شرطة الأخلاق) لتقييدها الحريات الشخصية"، من ناحية أخرى، فإن "الطبقة المحرومة والمحافظة اجتماعيا تستاء من كيفية عدم تطبيقها تشريع الحجاب" في المناطق الأكثر ثراء في المدن الإيرانية.

وعندما سئل عن تصريح منتظري، لم يعط وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، إجابة مباشرة.

وأضاف متحدثا من بلغراد في صريبا "تأكدوا من أنه في إيران، في إطار الديمقراطية والحرية، التي توجد بوضوح شديد في إيران، كل شيء يسير على ما يرام".

ولم تظهر المظاهرات المناهضة للحكومة، التي دخلت شهرها الثالث، أي علامة على التوقف على الرغم من حملة القمع العنيفة.

ويقول المحتجون إنهم ضاقوا ذرعا بعد عقود من القمع الاجتماعي والسياسي، بما في ذلك قواعد اللباس الصارمة المفروضة على النساء. ولا تزال الشابات يلعبن دورا قياديا في الاحتجاجات، حيث يخلعن الحجاب الإسلامي الإلزامي للتعبير عن رفضهن لحكم رجال الدين.

وبعد اندلاع الاحتجاجات، لم تبد الحكومة الإيرانية استعدادا للاستجابة لمطالب المحتجين. واستمرت في قمع المتظاهرين، بما في ذلك الحكم على سبعة متظاهرين معتقلين على الأقل بالإعدام.

وتواصل السلطات إلقاء اللوم في الاضطرابات على قوى أجنبية معادية، دون تقديم أدلة.

لكن في الأيام الأخيرة، بدا أن منصات وسائل الإعلام الحكومية الإيرانية تتبنى لهجة أكثر تصالحية، معربة عن رغبتها في التعامل مع مشاكل الشعب الإيراني.

أسوشيتد برس








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع