أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
التعامل مع انهيار سور منزل على مركبة في جرش بلينكن يرجئ زيارته لبكين بعد حادثة المنطاد الصيني الصين تكشف مهمة المنطاد فوق أميركا الإدارة المحلية تعزو سقوط المركبات بالحفريات لغياب اللوحات التحذيرية القبض على شخصين حاولا سلب محل صرافة في الزرقاء الفيصلي يوافق على إعارة محترفه ناظم الفايز: الأمم المتحدة عاجزة عن إنهاء الصراعات وزيرة الثقافة تزور جمعية سيدات بيت الورد بالعقبة الملكة تدعو لتبني قيم الصلاة في عالمنا مؤشر الفاو لأسعار الغذاء ينخفض 0.8% زراعة المفرق تدعو مربي الماشية لاتخاذ الاحتياطات مصنع بلدية الطفيلة يبدأ إنتاج مظلات الركاب الأردن يستقبل أول رحلة طيران عبر شركة (اديلويس) من هي الفنانة المصرية أميرة السيد التي شاركت في فيلم مع توم هانكس؟ صحيفة: السعودية تستعد لاستيراد البيض وفاة طفلتين إثر اختناق بمدفأة غاز في جرش الأمن العام يكشف غموض مقتل شقيقين في الطفيلة قبل أيّام ويلقي القبض على الفاعل الملك يعود إلى أرض الوطن بعد جولة ثلاثية ولي العهد يلتقي برياديين أردنيين في أميركا الأردن الثامن عربياً بمؤشر التنافسية الاقتصادية
تحية لنشمية السير… دموعك أوجعتنا..!
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة تحية لنشمية السير… دموعك أوجعتنا .. !

تحية لنشمية السير… دموعك أوجعتنا .. !

04-12-2022 02:39 PM

للتو إنتشر خبر وفيديو لشاب على وشك الإنتحار بالقاء نفسه من اعلى الجسر في محيط دوار الشعب بعمان… وأثنته إحدى نشميات الامن العام ضابط سير… عن الإنتحار… الضابطة حاورت الشاب لفترة وقالت له: "رد علي، انزل لا ترمي حالك، أنا معك"، قبل أن يستجيب لها بالفعل.
بعد أن اتمت مهمتها الإنسانية جلست الضابطة إلى جانب الطريق العام، و لم تتمالك نفسها… بدأت في البكاء بحرقة بسبب تأثرها بما حصل… المشهد مؤلم ومؤثر جدا ولا اعتقد أن أردنيا حراً شاهده ولم تغرورق عيناه بالدموع…مع أن إدارة يوتيوب حذفته لأسبابها.
تحية لك أيها النشمية وتحية لجهاز الأمن العام…دموعك غالية علينا… ووقفتك تشرفنا جميعا… والحمدلله أن الشاب استجاب وتراجع عن الإنتحار… ولكن لنا كلمة يجب أن توبخ كل مسؤول في بلدي … وتخرجه من برجه العاجي وحالة الإنفصام بين وجع الناس وقهرهم… وانشغال الساسة والنواب عن هموم الناس وفقرهم وعوزهم، وادعو حكومتنا ونوابنا للتراجع عن قانون معاقبة من يحاول الإنتحار… فالحل تعرفوه ونعرفه.
كثرت حالات الإنتحاو ومحاولة الإنتحار منذ فتره… والسؤال لماذا ينهي الإنسان حياته بقرار منه..؟ والجواب بكل إختصار، المنتحر أو من يحاول الإنتحار شخص وصل لحالة من اليأس والإحباط النفسي نتيجة لمشاكل أو ظروف تواجهه، فاغلقت الدنيا بوجهه…وسيطرت عواطفه على عقله فلم يعد يرى الخلاص إلا بأنهاء حياته، والأسباب غالبا في مجتمعنا، الجلوس دون عمل، ضعف ذات اليد والفقر، تراكمات الإحباط والعوز والفقر والظلم والديون وغيرها، ولا يكون ذلك فجأة… بل تظهر بوادر النية في التخلص من الحياة كحل لدية يتنازعه مع ذاته حتى يقرر… وينفذ.
الموقف اليوم استفزنا جميعاً… ولمس قلوبنا حد الجرح… بكاء نشمية الأمن العام التي لم تتمالك نفسها فجلست على حافة جسر الموت وانتحبت وبكت بحرقة… كان بين الموت والشاب لحظات… لكنها توسلته ونادته بكل حرفية ورباطة جأش… (تفرج علي لا ترمي حالك أنا معك)… واستطاعت أن تؤثر عليه وتثنيه… واقتاده رجال الأمن بعد ذلك… ربما للسجن كما شرع المشرعون… ! بدل أن يتلقى علاج نفسي وتحل مشكلته التي دفعته لمحاولة الإنتحار، وتحل جميع المشاكل التي تواجه شبابنا من بطالة وإنعدام المستقبل… والحاجة والطفر وفقدان الأمل.
الحكومة والمجتمع هم من يسأل عن حالات الإنتحار… نشمية الأمن العام حملت عنا حميعا مسؤولية إنقاذ حياته… فهل يحرك موقفها ضمائر من ماتت ضمائرهم وانهكوا الزرع والضرع… واصبحت ظاهرة الإنتحار لا تحرك فيهم الإنسانية والمسؤولية التي استبدلوها بسيارات فارهة وخدم وحشم وجاه ووجاه وسفرات واموال… وولائم ومناسف ودعوات ومجاملات ونفاق واستنزاف للموارد والمال العام على حساب كل جائع ومحتاج.
لو كنت صاحب قرار… لأشعت الزهد في كل شيء… لأن الوطن في ضائقة مالية… ومنعت ولائم النفاق والبذخ والتبذير والسيارات الفارهة والمكافآت والتعيينات بالواسطة والرواتب الفلكية… وكل شيء لا يتناسب مع وضعنا…ولا يستساغ مع أوضاع المعدمين ومن يهجعون ليلاً بجوعهم… ولا يجدون مصروف ابنائهم ولا لقمة طعامهم…ولا ثمن لترات من الكاز الذهبي… لتدفئة اطفالهم!.
التصريحات والتطمينات والتسكيتات… لم تعد تجدي… واصبحت مكشوفة ولا تختلف عن طباخة الحصى..! نريد فعلاً نلمسه في معيشة الناس واكلهم ولباسهم وتدفئتهم…وجيوبهم الفارغة… أما المستقبل الأجمل فهو بيد الله و(ملحقين عليه…!) إن ظل في العمر بقية...وإن لم يرتفع طابور المنتحرين… حمى الله الأردن.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع