أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الكرملين: اجراءات للرد على حظر أوروبا للنفط الروسي التعامل مع انهيار سور منزل على مركبة في جرش بلينكن يرجئ زيارته لبكين بعد حادثة المنطاد الصيني الصين تكشف مهمة المنطاد فوق أميركا الإدارة المحلية تعزو سقوط المركبات بالحفريات لغياب اللوحات التحذيرية القبض على شخصين حاولا سلب محل صرافة في الزرقاء الفيصلي يوافق على إعارة محترفه ناظم الفايز: الأمم المتحدة عاجزة عن إنهاء الصراعات وزيرة الثقافة تزور جمعية سيدات بيت الورد بالعقبة الملكة تدعو لتبني قيم الصلاة في عالمنا مؤشر الفاو لأسعار الغذاء ينخفض 0.8% زراعة المفرق تدعو مربي الماشية لاتخاذ الاحتياطات مصنع بلدية الطفيلة يبدأ إنتاج مظلات الركاب الأردن يستقبل أول رحلة طيران عبر شركة (اديلويس) من هي الفنانة المصرية أميرة السيد التي شاركت في فيلم مع توم هانكس؟ صحيفة: السعودية تستعد لاستيراد البيض وفاة طفلتين إثر اختناق بمدفأة غاز في جرش الأمن العام يكشف غموض مقتل شقيقين في الطفيلة قبل أيّام ويلقي القبض على الفاعل الملك يعود إلى أرض الوطن بعد جولة ثلاثية ولي العهد يلتقي برياديين أردنيين في أميركا
إيران ما بين الانتفاضة الشعبية وهزيمة المونديال
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة إيران ما بين الانتفاضة الشعبية وهزيمة المونديال

إيران ما بين الانتفاضة الشعبية وهزيمة المونديال

02-12-2022 09:29 AM

ترفع الفيفا شعارا "في كرة القدم لا مكان للسياسة"، وواقع الحال أن كل الإسقاطات السياسية تحضر في مونديال قطر، وأطرف ما قرأته قبيل المواجهة بين فريقي أميركا وإيران أنهما لأول مرة تخوضان الصراع خارج العراق.

آخر مرة التقت أميركا وإيران في كأس العالم كانت عام 1998 في فرنسا، وأطلق عليهما رئيس اتحاد كرة القدم الأميركي، آلان روتنبرغ اسم "أم المباريات"، وتعود المواجهة مرة ثانية بعد 24 عاما في الدوحة والصراع بين البلدين محتدما، وشوارع طهران تشتعل بالاحتجاجات منذ ما يزيد عن شهرين ونصف الشهر بعد مقتل مهسا أميني على أيدي شرطة الأخلاق.

في أول مباراة لإيران أمام منتخب انجلترا التقطت عدسات المصورين امتناع لاعبي إيران عن ترديد النشيد الوطني لبلادهم، وفُسّر ذلك على أنه تضامناً مع المحتجين والمحتجات في الشوارع الإيرانية، ولم يكن مخفياً وجود يافطات في المدرجات تذكر بالانتفاضة، والقمع الذي يتعرض له الناس في طهران، والمدن المختلفة.

حين كنت أشاهد مباراة أميركا وإيران همست بأذن صديقي ساخراً، هل سيُهدي لاعبو إيران الفوز لغريمهم أميركا عقاباً لنظامهم السياسي؟

عام 1998 فازت إيران وهُزمت أميركا، وفي الدوحة انتصر المنتخب الأمريكي، وخرجت إيران من البطولة، ولا أعرف إن كانت ستتهم "قوى الشر" بالمؤامرة ضدها في المونديال، مثلما تتهم أجهزة غربية وعربية أنها وراء إشعال المظاهرات في إيران، ويقول مُرشد الجمهورية الإسلامية آية الله خامنئي إنها من تصميم أميركا والنظام الصهيوني.

في 16 من شهر سبتمبر/أيلول الماضي قُتلت الشابة مهسا أميني، التي تبلغ من العمر 22 عاماً بعد أن احتجزتها شرطة الأخلاق في طهران لأنها ترتدي الحجاب بطريقة غير لائقة، واتُهمت بارتداء ملابس غير محتشمة، ودخلت في غيبوبة بعد الاعتداء عليها بالضرب، وفارقت الحياة، ومنذ ذلك اليوم وحتى اللحظة لم تهدأ التظاهرات في الشوارع الإيرانية، ولم تستطع القبضة الحديدية لـ "الباسيج" أن تضع حداً لما أُطلق عليه "انتفاضة الحجاب".

هذه ليست المرة الأولى، ولن تكون الأخيرة في سلسلة الاحتجاجات الشعبية الإيرانية، ومنذ الثورة الإسلامية التي قادها الخميني عام 1979 وكرة الثلج تتدحرج، وتكبر، والصراع بين السلطة والمجتمع ينمو، ويتخذ شعارات مختلفة، ومنذ الحركة الخضراء التي جاءت بعد اتهام الإصلاحيين للسلطة السياسية بتزوير الانتخابات لمصلحة الرئيس الأسبق أحمدي نجاد، وأشكال التمرد، والاحتجاج لم تتوقف، وعامي 2017، و2019 كانا حافلين بالتظاهر ربما لأسباب تبدو اقتصادية احتجاجاً على غلاء أسعار المشتقات النفطية، لكنها كانت تجد تعبيرات سياسية واجتماعية.

الاحتجاجات المستمرة في إيران عنوانها الدفاع عن الحريات الشخصية، والصراع مع النظام الذي يحاول أن يفرض قسراً على المجتمع رؤيته، ولهذا ففي وسائل الإعلام من يصورها بثورة لإسقاط "العمائم" رمز السلطة الدينية، وتنتشر فيديوهات على منصات التواصل الاجتماعي لمتظاهرين يقومون بإسقاط العمائم عن رؤوس رجال الدين الإيرانيين في المدن، والأحياء.

لا توجد مصادر موثوقة لعدد القتلى والمعتقلين منذ اندلاع الاحتجاجات في إيران، لكن المنظمات الحقوقية تُشير إلى أن السلطات وجهت الاتهام إلى ما يقارب 15 ألف شخص، ولائحة الاتهام تطول، وتبدأ بالتجمع والتآمر ضد البلاد، مروراً بالدعاية ضد النظام، والشغب، والتحريض على العنف، والإخلال بالنظام، وإلحاق الضرر بالممتلكات، وإصابة رجال الأمن بجروح، وهذه الاتهامات تتزامن مع معلومات عن إصدار أحكام إعدام بحق بعض المحتجين.

لا أختلف مع الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، أن الغرب منافق، ويكيل بمكيالين، وقوله في خطابه في الأمم المتحدة "كل يوم يموت رجال ونساء في مواجهات الشرطة، ولكن هذا العنف لا يُثير الحساسية"، كلام قد يجد الكثير من المناصرين، ويكفي أن تعود بالذاكرة لما يرتكبه الاحتلال الإسرائيلي من جرائم بحق الفلسطينيين العُزّل منذ عقود لتكفر بكل شعارات حقوق الإنسان التي ترفعها دول الغرب بانتقائية حين تُريد، وتغض النظر عنها حينما تُريد، وحتى المفارقات، والمواقف التي اتخُذت منذ الحرب الروسية على أوكرانيا تُثير الشهية لالتقاط المتناقضات، والمعايير المزدوجة التي يجري ترويجها بوقاحة.

توظيف الغرب للانتفاضة في إيران لإسقاط، أو إضعاف، نظام "الملالي"، يجب أن لا يحجب الرؤية، والحقيقة، أن في إيران ظلم واستبداد ضد الشعب، وأن مناصرتنا للنساء الإيرانيات، وللشباب موقف حقوقي، لا ينفصل عن الإيمان بحق الشعوب بالحرية، والكرامة الإنسانية.

صُعّدت منذ انطلاق شرارة الاحتجاجات الضغوط على طهران، روبرت مالي المبعوث الأمريكي لإيران يُعلن أن إدارة بايدن لن تضيع الوقت في محاولة إحياء صفقة -المقصود الاتفاق النووي- فيما طهران تهاجم المتظاهرين في الداخل، وتدعم روسيا في أوكرانيا، ومجلة "دير شبيغل" الألمانية تكشف أن 9 دول أوروبية تعتزم توسيع العقوبات المفروضة على إيران، وخاصة لمن مارس العنف ضد المحتجين.

المواقف الغربية لا تواجهها القيادة الإيرانية بالصمت، والانحناء، وإنما بالتلويح بالتهديد، ووزير الأمن الإيراني، إسماعيل خطيب يقول "إيران انتهجت حتى الآن منهج العقلانية والرصانة، والصبر الاستراتيجي، ولكنها لا تقدم ضماناً باستمرار هذا الصبر في حال استمرار العداء"، "وول ستريت جورنال" تكشف أيضاً أن الرياض شاركت معلومات استخبارية مع واشنطن حول هجوم إيراني مرتقب، وردت الخارجية الإيرانية أنها اتهامات لا أساس لها من الصحة.

في الداخل الإيراني، وفي الخارج ما تزال الأزمة محتدمة، وتُلقي بظلالها، ومخاوفها، والمعلومات المتوافرة أن 451 شخصاً قُتلوا من بينهم أطفال حتى قبيل نهاية شهر نوفمبر، والمحاكم الثورية الإسلامية استُخدمت كأداة لإصدار أحكام جائرة ضد المحتجين، والسياسيين، والصحفيين، ولهذا فإن المقررين الخواص الذين يعينهم مجلس حقوق الإنسان دعوا إلى إنشاء آلية تحقيق دولية مستقلة لضمان مساءلة إيران، وعدم الإفلات من العقاب، وحذروا من استخدام عقوبة الإعدام لسحق الاحتجاجات، وطالبوا بالإفراج الفوري عن المتظاهرين الذين حُرموا تعسفياً من حريتهم، وفي نهاية المطاف قرر مجلس حقوق الإنسان تعيين فريق تحقيق لتسليط الضوء على انتهاكات حقوق الإنسان في إيران.

السؤال الذي يُطرح؛ هل سيكون مقتل مهسا أميني سبباً في سقوط النظام الإيراني، وهناك من يضع مقاربة مع ماحدث في تونس إبان الربيع العربي، والصفعة التي تلقاها البوعزيزي وكانت الشرارة لثورة الياسمين التي أسقطت نظام بن علي؟

لا أعتقد أن الجمهورية الإسلامية تلفظ أنفاسها الأخيرة بعد الاحتجاجات، ولكنها تضع النظام على الحافة، وتأكل من رصيده الذي ينحسر، وتثخنه بالجراح، ويطبق الحصار عليها أكثر، ويرى العالم أن الوقت قد حان لمزيد من الضربات حتى يسقط، أو يخضع.

مقتل مهسا أميني وجد صداه في المونديال ومجاهرة لاعبي المنتخب الإيراني في الاحتجاج، ورفض ترديد النشيد الوطني أمر ليس سهلاً، و"CNN" نسبت لمصدر معني بأمن المباريات في كأس العالم، أن عائلات لاعبي المنتخب الإيراني تعرضوا للتهديد بالسجن، والتعذيب، إذا لم يُحسن اللاعبون التصرف، وقيل أن اللاعبين بعد مباراة انجلترا استدعوا للقاء مع أعضاء من الحرس الثوري الإيراني.
مواقف اللاعبين في المونديال امتداد لمواقف كثيرة في إيران، فأسطورة كرة القدم الإيراني، علي دائي أعلن أنه تلقى تهديدات بسبب مساندته للمحتجين، ولاعب كرة القدم المعروف، فوريا غفوري الذي ينحدر من أصول كردية أُعتقل، لأنه ساند الاحتجاجات، ولاحقاً ترددت معلومات بالإفراج عنه، وحتى ابنة شقيقة المرشد الأعلى، واسمها فريدة مراد خاني وصفت نظام بلادها بالمجرم، وقاتل الأطفال، وكتبت شقيقتها على تويتر أنها اعتُقلت.

ما بين مرشد للثورة يعتبر المحتجين مشاغبين وبلطجية، وعالم يعتبر مهسا أميني أيقونة للثورة، لا يبدو أن حمام الدم سيتوقف قريبا، وها هو الأمير رضا بهلوي، ابن الشاه أخر ملوك إيران، يطالب الأمم المتحدة بإجراء تحقيقات متعددة الجنسيات، وفي مواجهته يرى خامنئي أن لا أحد يجرؤ على تقويض الجمهورية الإسلامية؛ فهي شجرة ثابتة.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع