أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الفايز: "نريد أن تكون العقبة مقصدا للعيش" نتنياهو: لا ننوي التصعيد الرئيس الإسرائيلي: النظام الإيراني متطرف بالأسماء .. وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مؤسسات حكومية كندا تعين مستشارة لمكافحة الإسلاموفوبيا ترامب: صراع أوكرانيا يمكن تسويته في 24 ساعة حماس: سنبقى درع الشعب وسيفه القسام: دفاعاتنا الجوية تتصدى للطيران الإسرائيلي البدء بتنفيذ المدينة الاقتصادية مع العراق العام المقبل بدء العمل بتحويلات طريق المطار البترا .. توقعات بمليونية سياحية أول رد- المقاومة بغزة تطلق رشقة صواريخ باتجاه مستوطنات الغلاف المصري : توقيت زيارة نتنياهو واعقبها بالاعتداء على جنين "خطوة خبيثة " اعلام عبري: "نتنياهو أبلغ بن غفير بأن إسرائيل على حافة برميل متفجرات" تطورات عودة تيك توك في الأردن تكميلية التوجيهي .. انتهاء تصحيح 9 مباحث الأوقاف: لا تمديد لفترة التسجيل للحج بالفيديو والصور .. العناية الالهية وتواجد كوادر كهرباء اربد تنقذ عائلة من موت محقق تعرفوا على موضوع خطبة الجمعة ليوم غد " النواب" يطالب الحكومة بالتحرك مع المجتمع الدولي لوقف جرائم الاحتلال في جنين
الاستراتيجية العالمية الجديدة (2-2)
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة الاستراتيجية العالمية الجديدة (2-2)

الاستراتيجية العالمية الجديدة (2-2)

17-11-2022 08:25 AM

من خلال إستعراض نتائج ما سيؤول إليه الوضع العالمي في العقد القادم الذي سيضع التحديات الجمة والصعبة أمام الدول, والتي يفرض عليها إتباع ما يلي:
1) الإعتماد على نفسها ومراجعة سياساتها الإقتصادية والسياسية والتعليمية والأمنية لبناء قدراتها الذاتية.
2) التسليح العسكري: ستخصص معظم دول العالم جزءاً من موازناتها لإعادة بناء قدراتها العسكرية المستقلة بعيداً عن التحالفات , على سبيل المثال رفعت ألمانيا نسبة موازنة الدفاع والتسليح إلى2.5% من ناتجها المحلي الإجمالي.
3) الإسراع بالتحول الرقمي وتطبيقاته من ذكاء إصطناعي وإستخدام الروبوتات والطائرات المسيرة والواقع الإفتراضي والواقع المعزز وانترنت الأشياء وسلاسل الكتل والسحابة الحاسوبية والدخول إلى العالم الإفتراضي الميتافيرس وإستخدام الجيل الخامس5G والجيل السادس6G في الإتصالات والأمن السيبيراني .
4) التأهيل الفني والإداري لما يناسب المرحلة المقبلة من تحول رقمي والدخول إلى العالم الإفتراضي وتطبيقاته لجميع العاملين في القطاع العام والخاص ومن ضمنهم القياديين.
5) البحث عن التخصصات الجديدة التي تواكب التقدم العلمي الجديد, وتالياً أهم 10 مهن ستُطلب حتى عام 2030 مثل تحليل البيانات,مهندس الروبوتات,مبرمج التطبيقات, كتابة محتوى الويب,الأمن السيبيراني , حماية البيانات, عالم الإوبئة , تحسين محركات البحث , مدرب الرياضة الإلكتروني وأخيراً تصميم واجهة المستخدم.
6) الإسراع في بناء المدن الذكية الموفرة للطاقة والأقل إزدحاماً والأقل تلوثاً للبيئة من خلال تدوير المخلفات والأكثر أمناً وأماناً للمراقبات المتقدمة دون التدخل البشري .
7) إعادة النظر في جميع المناهج المرسية والجامعية ودعم البحث العلمي لـتأهيل جيل يتعامل مع التكنولوجيا ويحل المشاكل التي يواجهها ويفكر ويبدع ويكتشف حلول مُثلى Optimized Solutions وقادر على العمل والقيادة في ظل هذه التغيرات الجديدة , وإغراء الطلبة المتميّزين عند تخرجهم من الجامعات بعقود عمل محلية بدل من سفرهم وفي نهاية المطاف هجرتهم للخارج وفقدان مساهماتهم وابداعاتهم في بلدهم. فقد سجلت أبرز 5 شركات أمريكية مجتمعة وهي أبل ومايكروسوفت وألفابيت المالكة لشركة غوغل وأمازون وميتا بلاتفورم المالكة لفيسبوك أرباحاً لعام 2021 تقدر 2450 مليار دولار كانت إضافة على قيمتها السوقية.
8) إلزام تخصيص جزء من موازنة الوزارات والمؤسسات الحكومية والشركات الخاصة والبنوك والمصانع والجامعات والمعاهد للبحث العلمي والإبداع والتطوير والريادة, وتُصرَف بالفعل كما خُطط لها, وأن يكون في كل منها قسم أو دائرة تحت مُسمى قسم الريادة والإبداع والتطوير وسينعكس ذلك على الأداء وزيادة الإنتاجية النوعية .
9) حل مشكلة الإختناقات المرورية والتلوث بالتكنولوجيا الذكية, وخدمة التوصيل الآلية بإستخدام الطائرات المسيرة والمركبات ذاتية القيادة, والتحول لوسائل النقل الكهربائية.
10) تعزيز إستخدام الأمن السيبيراني لحماية الدول من الهجمات السيبيرانية وتحصين مؤسساتها ومراكزها الحساسة العسكرية والمالية والصحية والتعليمية والخدماتية من الإختراق وحماية فضاءآتها, وكذلك التأكد من إستخدام برامج الحماية لمنع الإختراقات بشتى أنواعها وتجنب التجسس من الحصول على البيانات والمعلومات الهامة .
11)غزو الفضاء وكيفية الإستفادة منه في المجالات العسكرية والعلمية والأبحاث الجديدة وإمكانات تطوير الصناعات، وتقديم اختراعات يمكن توظيفها مباشرة في خدمة الإنسان، ومنها إستخدام مدار الأرض لإستقبال المئات من الأقمار الإصطناعية، التي كان تأثيرها كبيراً في الإنسانية، إذ اختصرت المسافات بين البشر عبر شبكة الإتصالات والإنترنت المتطورة، وأضافت الكثير إلى معرفتهم بالأرض كتحسين توقعات الطقس ومراقبة وإستكشاف الثروات الأرضية من مياه وبترول ومعادن والمساعدة في الملاحة والإنقاذ والصيد,وكذلك تطوير الأبحاث الفضائية عبر نشر التلسكوبات الفضائية التي تسبر أعماق الفضاء التي أدّت بدورها إلى إكتشافات جديدة لم يكن الإنسان يتوّقع الوصول إليها في هذه الفترة القصيرة.
12) البحث عن مصادر للطاقة: نتيجة الإرتفاع الحاد بأسعار النفط وحرمان بعض الدول منه نتيجة الحصار, دفع بدول العالم إلى إيجاد البدائل السريعة عنه مثل إستخدام الطاقة الشمسية والرياح والكهرومائية والنووية والعضوية والهيدروجين الأخضر والإستخدام الفعّال للبطاريات التي تُشغّل وسائل النقل الكهربائية وغيرها.
13) تعزيز الأقلمة Regionalization بدلاً من العولمة بحيث تعتمد كل دولة على نفسها أو على دول الجوار الملاصقة والمشتركة معها بالحدود البرية والبحرية, وذلك لضمان حصولها على التكامل المالي والتجاري والصناعي والخدماتي والتكنولوجي, ومثال على ذلك ما تشكل مؤخراً من تحالف عربي مكون من مصر والأردن والعراق والإمارات العربية المتحدة والسعودية والبحرين , والذي إبتدأ بمصر والأردن والعراق بالتعاون في مجال "الربط الكهربائي" ,وكذلك التكامل الغذائي الأخير بين الأردن والعراق وسوريا ولبنان, وأخيراً خط أنابيب نقل الغاز الروسي "قوة سيبيريا" لتأمين الغاز للصين .
14) خطوط النقل العالمية: نتيجة للتجاذبات السياسية والحروب سيتم البحث عن بدائل لطرق النقل البرية والبحرية والجوية, كإستخدام لممرات القطب الشمالي , أو إنشاء طريق الحرير الجديد أو بما يُعرف باسم "الحزام والطريق" من قبل الصين, وفي الأردن نظراً لموقعها الجغرافي يجب التفكير بإنشاء سكك حديد برية تربط دول الجوار وإنشاء مطار لوجستي للشحن.
15) تفعيل التجارة الإلكترونية وتطويرها بإستخدام وتفعيل التسوق الذكي وتمكين الزبائن من إستخدام برامج تمكنهم من شراء ملابسهم وطعامهم ومقتنياتهم ,بدون تحمل تكاليف السفر من جهد ومال ووقت , وتسيير الأعمال والإجتماعات عن بُعد وغير ذلك من الأعمال التجارية والصناعية وتوفير جهد السفر والنفقات المرتفعة نتيجة الإغلاقات التي تفرضها الحروب والجوائح بإستخدام العالم الإفتراضي, وأتمتة الصناعات وحوسبتها لتقليل كُلف الإنتاج وزيادة الإنتاجية كماً ونوعاً.
16) تطوير وسائل الزراعة بشتى أنواعها لتأمين المحاصيل الغذائية وخصوصاً الإستراتيجية من خلال التكنولوجيا المتبعة في الزراعة وإستخدام للطائرات المسيرة Drones والروبوتات ,والأمن المائي من كشف لمصادر مياه جديدة والطرق الفنية المتقدمة لتحلية المياه والتحكم بتوزيعها بطريقة مقننة.
17) الإرتقاء بالخدمة الطبية والوقائية ,بإستخدام التطبيقات التكنولوجيا الثلاثية الأبعاء في علاج تشخيص وعلاج المرضى وخاصة عند إجراء العمليات الجراحية وتفعيل دور الروبوتات بذلك , والإستطباب عن بُعد TELEMEDICINE , وكذلك وضع خطط طوارىء لمحافحة الأوبئة والأمراض التي تنتج عن التغير المناخي , وزيادة الإنفاق على هذا القطاع لزيادة نوعية الخدمات الطبية وخصوصاً للكبار في السن.
18) سن القوانين والتشريعات الجديدة لما يتلاءم مع التقدم التكنولوجي وتطبيقاته ضمن حوكمة رصينة .
19) التركيز على التخطيط الإستراتيجي العميق لكل دولة لما يتضمن تحقيق الأمن الشامل بأبعاده الأربعة العسكرية والإقتصادية والسياسية والأيديولوجية ضمن المتغيرات العالمية الجديدة , وذلك بتشكيل لجنة متخصصة بذلك.
في الختام إن الدولة التي تتفوق بالتقدم التكنولوجي وتملك مصادر الطاقة كالنفط والغاز هي التي ستمتلك إقتصاداً قوياً وناتجاً إجمالياً عالياً , وبالتالي يكون لديها نسب نمو مرتفعة وليس عندها بطالة وستحقق الرفاه لشعوبها وتتسيد العالم .
المهندس مهند عباس حدادين.
الخبير والمحلل الإستراتيجي في المجالات السياسية والأمنية والإقتصادية والتكنولوجية.
رئيس مجلس إدارة شركة JOBKINS.
mhaddadin@jobkins.com








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع