أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
بعد الخروج من المونديال .. موقف رينارد من الاستمرار مع المنتخب السعودي القنوات المفتوحة الناقلة لمباراة غانا وأوروجواي ضبط مسؤول مصري اختلس 4 مليارات جنيه 60 ألفا يؤدون صلاة الجمعة في الأقصى سيناريوهات ضمان تأهل غانا لثمن النهائي الدولار قرب أدنى مستوى في 16 أسبوعا المجلس العالمي للسياحة: المدن العالمية ستقود تعافي القطاع والاقتصادات حول العالم الكرملين يرفض شروط الرئيس الأميركي بشأن الحرب في أوكرانيا المياه: استئناف الضخ من الديسي تدريجيا لمناطق محدودة القبض على أحد أخطر تجار المخدرات في العقبة القطاع التجاري الأردني يختار ممثليه السبت العمل: 500 - 1000 دينار غرامة التأخر بدفع الأجور زيتونة هضيب الريح .. رمزية للصمود والعطاء بن غفير: السلام مع العرب ممكن وبدون تنازلات القيسي: إدراج المنسف على لائحة التراث يثبت أردنيته تصريحات متضاربة حول خسائر الجيش الأوكراني… 10 آلاف أم 100 ألف جندي قتيل أكراد سوريا يوقفون العمليات المشتركة مع أمريكا مدير منطقة رم الطبيعية: المحمية تضم 184 نوعاً نباتيا أصيلاً مونديال قطر .. 4 لقاءات نارية اليوم مليونا أردني مصابون بضغط الدم المرتفع
الصفحة الرئيسية ملفات ساخنة النائب الرواشدة يكتب عن تصريحات الخصاونة: الخبز...

النائب الرواشدة يكتب عن تصريحات الخصاونة: الخبز والكرامة والجوع والشهامة

النائب الرواشدة يكتب عن تصريحات الخصاونة: الخبز والكرامة والجوع والشهامة

02-10-2022 12:51 AM

زاد الاردن الاخباري -

كتب النائب ماجد الرواشدة - لست أدري أي مقارنة تلك التي اهتدى اليها المسؤولون في بلدي عندما يعجزون عن طرح حلول للمواطن تنقذه من غائلة الفقر والجوع والعطش وفقدان الثقة بكل ما يقال امام شاشات التلفاز وما يعرض من ذوي ربطات العنق التي تعبق بالعطر الفرنسي يتبارون في اناقتها ولباسهم الانيق امام الكاميرات وفي خلفية الصورة نلتفت لنرى جوعا وعطشا وفقرا اكل اللحم وبرى العظم، وحزنا والما من المعاناة والحرمان، وكأنهم يطلون عليه من ابراجهم العاجية لا يستشعرون حاله ولا يعيشون معاناته التي لا تخفى على أحد، عن أي كرامة وعن اي شهامة يتحدثون، فهذا المخزون العميق من ارث الكرامة والشهامة اماتته كل خطط التسويف وكل خطط التنمية التي ماتت في مهدها ولم يلمس لها المواطن اثرا، وتحضرني هنا قصة جحا الفقير وصاحب الطعام المشوي عندما الجأه فقره للوقوف بباب صاحب الطعام يشتم الرائحة فاستكثر عليه صاحب الطعام ان يشم الرائحة مجانا، فاراد ان يطالبه بأجرة الشم للحم المشوي، فكان رد جحا عليه بان اسقط درهما من يده وقال لصاحب المطعم اسمعت شيئا قال: نعم رنين الدرهم، قال هذا هو الثمن فرنين الدرهم مقابل رائحة الشواء.

فعندما يعجز مسؤولونا عند تقديم حلول عملية ملموسة يعزفون على وتر العواطف واستثارة المشاعر، ولكن الكلمات لم تقدم للمواطن حتى قدرا بحصى كالعجوز في قصة عمر بن الخطاب رضي الله عنه، ارادت العجوز ان تسلي اطفالها بغلي الحصى لأنها أكثر اقناعا من الف قصة ترويها لهم عن الشبع في ليل جوعهم، وعن قادم ايامهم الاجمل، فإقناع الناس بالعزف على وتر الكرامة والشهامة واقناعهم بإسكات الجوع وحل مشكلات المياه والبطالة ومعالجة الفقر لم ترتق لحصى العجوز، لم يستطع مسؤولونا الإعلان صراحة عن عجزهم وعدم قدرتهم على طرح حلول اكثر اقناعا وخلت خزائنهم من الحلول العملية فلم يجدوا الا مخزون العواطف لأنه مخزون لا ينضب، ولان كرامة وشهامة الأردنيين تقف في مساحة المقارنة امام ارقام صادمة للمديونية وامام مؤشرات السعادة المتأخرة على مستوى العالم ودرجة الفقر المائي الشديد، فكل مشاكل المواطن الأردني في طريقها للحل بجرعة عالية من الكرامة وعلاج جديد لم يعرفه العالم اسمه الشهامة.

لك الله أيها الشعب لأنك وحدك من يعلم ان مخزونك من الكرامة والشهامة والاحتمال والصبر فاق كل التوقعات لأنك تؤمن بان الوطن أهم وأكبر واعز مما يتخيلون وأنك تقبض على جمر الصبر لا لشيء الا لأنك ترى في هذا الوطن حياتك ومستقبل ايامك.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع