أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
بدء استقبال طلبات قروض المحفظة الإقراضية السفير الكويتي: رجال أعمال كويتيين يصلون الأردن الثلاثاء قائد “الأخضر” يودع .. ورينار يطالب بـ”مدرج كامل العدد الأربعاء” إصابة 4 أشخاص إثر حريق اندلع بمطعم بجرش الفايز: حكومة نتنياهو المقبلة أكثر حكومة يمينية متطرفة في تاريخ “إسرائيل” الاحتلال يعتقل 6 صيادين في بحر رفح الصين تكشف عن طاقم المركبة الفضائية المأهولة شنتشو-15 مونديال قطر: البرازيل والبرتغال تشعلان مواجهات اليوم بريكست فاقم نقص الأطباء في بريطانيا ترامب يتهم وزارة العدل الأمريكية بالفساد وفاة شخص وإصابة سيدة بحادث دهس بالبادية الوسطى الصين: إجراء اختبارين ناجحين لمحرك صاروخ قابل لإعادة الاستخدام وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين بمختلف الوزارات - أسماء البرازيل تواجه سوسيرا لضمان التأهل للدور الثاني من كأس العالم أسعار الذهب في الأردن اليمن: التوقيع على دعم سعودي بمليار دولار ضبط 2900 طن سماد عضوي غير معالج في المفرق أجواء لطيفة في أغلب المناطق الاثنين أسعار النفط تتراجع بداية تعاملات الأسبوع “النواب” يعقد جلسة لاستكمال انتخاب أعضاء لجانه الدائمة اليوم
الصفحة الرئيسية آدم و حواء دراسة: الحياة النشطة تحمي من الخرف وتدهور العقل

دراسة: الحياة النشطة تحمي من الخرف وتدهور العقل

دراسة: الحياة النشطة تحمي من الخرف وتدهور العقل

28-09-2022 04:40 PM

زاد الاردن الاخباري -

يبدو أن الحياة النشطة، اجتماعيا وفكريا، لا تقتصر فوائدها على المتعة فقط، بل تشمل حماية الإنسان من الإصابة بالخرف والتدهور المعرفي.

وتوصلت دراسة جديدة إلى أن إتباع "أسلوب حياة نشط فكريا واجتماعيا وجسديا" من الممكن أن يساعد في الحماية من الاصابة بالخرف وغيره من أنواع التدهور المعرفي.

وذكرت وكالة أنباء "بي إيه ميديا" البريطانية أن ذلك الاسلوب من الحياة قد يشمل التعليم المستمر أو المشاركة في ممارسة الهوايات.
وبحثت الدراسة الجديدة التي تم نشرها في دورية "نيورولوجي" العلمية، عوامل مختلفة من الممكن أن تؤدي إلى حدوث التدهور المعرفي. وشارك في الدراسة نحو 1184 شخصا، ولدوا جميعا في بريطانيا عام 1946.

وقام الباحثون بفحص الإدراك في مرحلة الطفولة لدى جميع المشاركين، عندما كانوا يبلغون من العمر ثمانية أعوام، و"التحصيل العلمي" لديهم بحلول الوقت الذي بلغوا فيه 26 عاما، ومشاركتهم في الأنشطة الترفيهية عندما كانوا يبلغون من العمر 43 عاما، ومهنتهم حتى بلغوا 53 عاما.

وتم تقييم قدرة المشاركين على القراءة أيضا في سن الـ53، بالإضافة إلى عمل اختبار لهم لقياس قدراتهم المعرفية في سن الـ69. وكانت درجات هذا الاختبار من 100 كحد أقصى، وكان متوسط الدرجات بين المشاركين 92 درجة.

ووجد الباحثون أن أصحاب أفضل أداء في اختبار الإدراك لعمر الـ69 عاما، كانوا أكثر احتمالا ليحصلوا على درجات أعلى في التقييمات التي أجريت في وقت مبكر من الحياة (المهارات المعرفية أثناء الطفولة) و"مؤشر الاحتياطي المعرفي" واختبارات القدرة على القراءة.

وكان أداء الحاصلين على درجة شهادة دراسية أفضل من أولئك الذين لم يتلقوا تعليما رسميا، إلا أن فريق الأكاديميين توصلوا إلى أن الاستمرار في التعلم على مدار الحياة قد يساعد في حماية الدماغ.

وفي الوقت نفسه، حصل المشاركون في الدراسة، الذين اشتركوا في ستة أنشطة ترفيهية أو أكثر، مثل فصول تعليم الكبار والنوادي والأعمال التطوعية والأنشطة الاجتماعية وأعمال البستنة، على درجات أعلى من أولئك الذين شاركوا في ما يصل إلى أربعة أنشطة ترفيهية فقط.

ومن جانبها، قالت مؤلفة الدراسة، الدكتورة دورينا كادار، من كلية طب برايتون وساسكس إن "هذه النتائج مثيرة لأنها تشير إلى أن القدرة المعرفية تخضع لعوامل على مدار حياتنا، وأن المشاركة في نمط حياة نشط فكريا واجتماعيا وجسديا قد يساعد في تجنب حدوث تدهور معرفي لدى المرء أو إصابته بالخرف".

كما توصل المؤلفون إلى أن الأشخاص الذين لديهم وظائف "تتطلب احتراف" كان أداؤهم أفضل في اختبارات الإدراك عندما بلغوا من العمر 69 عاما، بالمقارنة مع الأشخاص الذين لديهم وظائف "لا تتطلب مهارة".

فيما قال الدكتور ميشال شنايدر بيري، من كلية إيشان للطب في ماونت سيناي بنيويورك: "من منظور الصحة العامة والمجتمعية، قد تكون هناك فوائد واسعة وطويلة الأجل في الاستثمار في مجال التعليم، وتوسيع فرص الأنشطة الترفيهية، وتوفير الأنشطة المعرفية التي تتسم بالصعوبة للأشخاص، ولاسيما أولئك الذين يعملون في مهن تتطلب مهارة أقل ".

وتعليقا على الدراسة، قالت كاثرين جراي، مديرة الاتصالات البحثية في جمعية مرضى الزهايمر إن "هذه الدراسة طويلة الأجل التي تمولها جمعية مرضى الزهايمر، تضيف إلى نظرية شائعة تفيد بأنه كلما تحدى المرء دماغه بشكل منتظم، كلما قل احتمال تعرضه لمشاكل في الذاكرة أو مشاكل في التفكير خلال سنوات عمره اللاحقة".

وأضافت جراي: "تشير التقديرات إلى أنه من المتوقع أن يزداد عدد الأشخاص المصابين بالخرف في المملكة المتحدة ليصل إلى 1.6 مليون شخص بحلول عام 2040. وبينما توجد العديد من عوامل الخطر المتعلقة بالإصابة بالخرف، فإنه يؤمل التوصل إلى أن القيام بأنشطة تحفيز عقلي والعثور على طرق لتحدي العقل بانتظام، يمكن أن يساعد في تقليل تطور مشاكل الذاكرة والتفكير في المستقبل. "

ويأتي ذلك في الوقت الذي توصلت فيه دراسة جديدة تم عرضها أمام المؤتمر الدولي لجمعية الزهايمر في سان دييجو، إلى أن ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل مرتبط بزيادة خطر الإصابة بالخرف.

وقال باحثون إن النساء اللاتي أصبن بارتفاع ضغط الدم أثناء فترة حملهن أكثر عرضة للإصابة بالخرف الوعائي في وقت لاحق من حياتهن.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع