أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
مجلس الأعيان يُجري مُباحثات مع مجلس القيادة الرئاسي اليمني توضيح من الأمانة حول هدم بناية في الشميساني حبس مدققي حسابات وضريبة حكوميين 5 سنوات بعد قبولهما الرشوة يوم التضامن مع فلسطين .. السلام يتأرجح بين الأمل والاستحالة إدانة 8 أشخاص بأحد أندية الصُّم بعد ثبوت إهمالهم بواجبات الوظيفة العامة الرئاسة الفلسطينية تحذر من السياسات العدوانية للحكومة الإسرائيلية المقبلة صربيا تقلب الطاولة على الكاميرون وتنهي الشوط الأول لصالحها أورنج تكرم المنتخب الوطني للسيدات للكرة الطائرة سجن 8 أشخاص استولوا على تبرعات خاصة بالصم بحث سبل تعزيز التعاون السياحي بين الأردن والسعودية الخارجية الفلسطينية تحذر من خطط توسيع الاستيطان بالضفة والقدس النائبة الرواحنة: كتلة الائتلاف الوطني تبحث آلية عملها ( صور ) .. العرجان يرفع الراية الهاشمية على قمة لاركا باس/ ماناسلو في جبال الهيمالايا مؤسسة المتقاعدين العسكريين تفتح باب التقدم لقروض مشروعات المحفظة الإقراضية خطة إسرائيلية للاستيلاء على آلاف الدونمات لشرعنة البؤر الاستيطانية بالضفة الغربية أردنية ترثي زوج ابنتها بعد عرسه بـ 10 أيام العقبة: إغلاقات وتحويل طرق بسباق أيلة نصف مارثون اختتام مهرجان الأردن لأفلام الأطفال بدورته الأولى معان: إطلاق حملة مناهضة العنف ضد المرأة الأردن يشارك بأعمال مؤتمر مشروع الأورومتوسطي للسكك الحديدية
الصفحة الرئيسية ملفات ساخنة وزير سابق: استقلت بسبب تلوث بسيط ومسؤولين كبار...

وزير سابق: استقلت بسبب تلوث بسيط ومسؤولين كبار عادوا بعد الاخطاء إلى مناصب رفيعة

وزير سابق: استقلت بسبب تلوث بسيط ومسؤولين كبار عادوا بعد الاخطاء إلى مناصب رفيعة

16-09-2022 03:45 AM

زاد الاردن الاخباري -

أكد وزير الصحة الأسبق سعد خرابشة من خلال منشور عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي " فيسبوك"، أنه تقدم رفقة وزير المياه ظافر العالم باستقالته قبل خمسة عشر عاماً على خلفية تلوث محدود في مياه إحدى القرى الأردنية لم ينجم عنه أي حالة وفاة، بهدف تعميم الموضوع على المسؤول في الأردن.

وبين الخرابشة خلال المنشور، أنه وبعد حادثة تلوث مياه المنشية في محافظة المفرق في حقبة حكومة معروف البخيت، وقع عدد من الحوادث استقال على أثرها ثلاثة وزراء إلّا أنهم ما لبثوا وتم إعادة تعيينهم في مراكز رفيعة بدولتنا العتيدة.

وتالياً نص المنشور

قبل خمسة عشر عام عندما كنت وزيراً للصحة وعلى أثر حدوث تلوث محدود في مياه إحدى القرى الأردنية لم ينجم عنه أي حالة وفاة تحملت ووزير المياه آنذاك المسؤولية الأدبية وقدمنا استقالتنا ظناً منّا أنها ستصبح سنّة حميدة يُقتدى بها.

طُبّقت هذه السُّنة بعد ذلك في حادثتين أدّتا إلى العديد من الوفيات بين المواطنين، استقال على أثرها ثلاثة وزراء إلّا أنهم ما لبثوا وتم إعادة تعيينهم في مراكز رفيعة بدولتنا العتيدة.

وتوقفت هذه السُنّة بعدها رغم تكرار الحوادث المفجعة المميتة، فربما صدق فينا المثل الشعبي الذي يقول: "الذي ليس له ظهر يُضرب على بطنه".

أرجو أن لا يفهم من هذا المنشور أنني عاتبٌ أو أسعى لوظيفة إسوةً بغيري فأنا والحمدلله راضٍ ومرتاح الضمير وزاهد في أي موقع، لكنه غياب العدالة الذي يحز بالنفس.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع