أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
امين عمان يكرم عمال وطن لامانتهم باعادة مبلغ مالي عثروا عليه رصد 50 مليون دينار للناقل الوطني بمشروع موازنة 2023 مكافأة 10 دنانير لعامل عثر على 20 ألف دينار السلطات السورية تحبط محاولة تهريب مخدرات للأردن السقاف: ارتفاع حجم الاستثمارات حتى منتصف العام الجاري الزراعة: الزيت الفلسطيني ليس للتجارة بالأردن “وكلاء السفر”: 100 ألف معتمر أردني متوقع مع نهاية آذار المقبل توزيع قسائم شرائية للمحروقات لأسر أردنية عفيفة القطاع التجاري ينتخب ممثليه السبت والمستقلة للانتخاب تستكمل إجراءاتها بسبب الإهمال .. تغريم رئيس قسم عطاءات بمؤسسة رسمية ألفي دينار أردني يدعو معتمرين تعطلت حافلتهم للعشاء الصفدي والفايز إلى قطر لحضور مباراة المغرب والبرتغال الرياطي: وزارة العمل سيادية وسنبحث مع الحكومة أمرها مراد: لن يتم بيع أي جزء من الأراضي المجاورة للمغطس بالأسماء .. الخدمة المدنية يدعو مئات المرشحين للامتحان التنافسي الأمانة تنذر 40 موظفا - اسماء جواز السفر الأردني الـ 76 عالميا بالقوة العناني : الخصاونة قليل خبرة القبض على أمير انقلاب ألمانيا الفاشل تحويلة جديدة لاستكمال أعمال الباص السريع
بانتظار أُم نظّارة وتي شيرت
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام بانتظار أُم نظّارة وتي شيرت

بانتظار أُم نظّارة وتي شيرت

31-08-2022 10:14 AM

يتنقل المواطن العربي من حد السيف إلى دائرة النار ..ومن شوارع الموت إلى حوائط الانسداد ..يتنقل وهو يحمل معه الأمل «الكاذب» بأن شيئاً ما سيحدث و أن « الفرج» سيكون في خبايا هذا الذي سيحدث فجأة ..!!

العربي لا ينتظر أن تمطر الدنيا ذهباً و فضة كما كان قبلاً ..بل ينتظر أن يخبروه أن «عمّه « الذي لا يعلم عنه ولا يعرفه مات في البرازيل وأنه الوريث الوحيد له ..!! العربي يصدق حكاية الأفلام العربية وهو يسير في الشوارع العربية ..بأن تقف سيارة آخر موديل و فجأة ينزل زجاج شباكها فإذا بها تحمل «مزّة» تلبس نظارات و تي شيرت بـ»قَبّة سبعة « ولكن السبعة تبالغ في عمق زاويتها المنفرجة ..و فجأة تأمره المزّة بأن يركب السيارة ..ودون أية كلمة يركب ..و تصبح هذه المزّة زوجته التي تدخله نادي «رجال الأعمال «..!!

العربي ..نعم العربي ..هو الوحيد الذي يفكر بأن الحل «غير عربي « ..وأن كل أيامه و لياليه هي عبارة عن « تسليك حال « حتى يأتي «ذاك» ..وذاك ؛ ما هو إلا مجموعة من أحلام اليقظة ..لذا فالعربي هو الوحيد الذي يهددك عندما يغضب منك : لمّا أكبر بكرا و أصير سأذكرك بهذا الموقف ..وهو لا يقصد ببكرا أي تفكير استراتيجي ..بل يقصد «الثروة و السلطة» اللتين ستأتيان إليه و تترجيانه أن يقبلهما وهو يفكّ ألغاز الإمساك في الحمّام .. !!

إيه يا عربي يا ابن العربي ..لست إلا سلعة في سوق الظلام ..و السلعة قد تكون بثمن باهظ كاللمبرجيني (Lamborghini) و أخواتها ..وقد تكون حبّة علكة لا ينظر إليها أحد حتى عندما تسقط على الأرض و تدوسها الأقدام في زحام السوق ..








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع