أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
لا دعم لأصحاب التكاسي في العاصمة وترجيح إعفائهم من الترخيص السنوي إرادة ملكية سامية بفض الدورة الاستثنائية لمجلس الأمة المعايطة: الجانب السوري لديه نوايا مسبقة بحرمان الأردن من حقوقه المائية العمل: تسجيل 102 قضية اتجار بالبشر بالنصف الاول من العام الحالي وزير التربية: سنأخذ بعين الإعتبار مصلحة الطلبة بقرار التوقيت مياهنا: صيانة (النياجرا) ممارسة مهمة! إرجاء اجتماع مجلس الأمة ودعوته للانعقاد في دورته العادية في 13 تشرين الثاني الأردن .. جريمة قتل بشعة بسبب 20 ديناراً اكتشاف تسرب رابع للغاز في خط أنابيب نورد ستريم ارتفاع أسعار الذهب في الأردن بيان مهم من الجيش الأردني لمواليد عام 2005 بايدن ينادي على نائبة متوفاة منذ شهر انهيار للصخور على طريق البحر الميت ضبط (ديانا) محملة بـ 32 راكبا بالصندوق الخلفي الكشف عن موعد نتائج قبولات التجسير تدهور قلاب واصطدامه بمركبة أخرى على طلوع صافوط اسباب استمرار العمل بنظام الفترتين بالمدارس الاردنية فتح طلب محوسب لمسيئي الاختيار وللطلبة الراغبين بتغيير التخصص أو الجامعة من السبت حتى الثلاثاء وزارة التعليم العالي تعلن نتائج القبول الموحد في الجامعات الرسمية أجواء خريفية معتدلة الحرارة في أغلب المناطق
الصفحة الرئيسية أردنيات بلدية إربد: لا مهلة خامسة لترخيص المحال التجارية

بلدية إربد: لا مهلة خامسة لترخيص المحال التجارية

بلدية إربد: لا مهلة خامسة لترخيص المحال التجارية

13-08-2022 03:02 PM

زاد الاردن الاخباري -

قال رئيس بلدية اربد الكبرى المهندس نبيل الكوفحي ان البلدية بالتعاون مع الغرفة التجارية اعطت 4 مهل اضافية بعد ٣١/ ٣ وهو الموعد النهائي للترخيص، شعورا منها مع الاوضاع العامة للبلاد وجزء منه لتجار اربد، وقد نشرت عشرات الاعلانات بهذا الشأن.

واضاف الكوفحي فب بيان له ان البلدية لا تستطيع ان تديم الخدمة للمواطنين والتجار دون ان تحصل اثمانها، ومع ذلك تتعامل البلدية بكل يسر ومرونة لتقسيط بعض هذه المبالغ حسب القوانين والانظمة وامكاناتها المالية وقناعتها بظروف المستفيدين.

واهاب بالجميع وعلى راسهم التجار المبادرة لتسديد ما عليهم من رسوم حتى تستطيع ادامة الخدمة لهم ولكل المواطنين والساكنين، وهي تمارس اعمالها بكل شفافية وتقدم خدماتها بكل عدالة وتنفق الاموال بكل امانة.

واكد الكوفحي أن البلدية تعمل بموجب أنظمة وقوانين، وهذه التشريعات ليست من صنعها.

واشار الى ان البلدية تعمل على خدمة المواطنين بأشخاصهم وبيوتهم ومؤسساتهم في مختلف المجالات في البنى التحتية والخدمات الادارية كالتراخيص المختلفة.

واكد ان البلدية تقوم بتحصيل رسوم مقابل هذه الخدمات، ولا تستطيع البلدية تقديم الخدمات المختلفة دون هذه الرسوم حيث تحتاج لرواتب موظفين ومصروفات لإدامة العمل الروتيني كأي مؤسسة صغيرة او كبيرة.

ولفت الى ان البلدية تخدم القطاع التجاري في جوانب كثيرة منها على سبيل المثال خدمات التعبيد للشوارع واقامة الارصفة والانارة وجمع النفايات وتجميل المدينة وتنظيم البنى التحتية لحركة المرور.

ومقابل هذا تحصل منهم رسوم التراخيص المهنية وكذلك رسوم اللوحات الاعلانية التي طالبت البلدية مراراً بتخفيضها لقناعتها انها مرتفعة ولا تتناسب مع النشاط التجاري في المدينة، وتحدثنا ايضا مع الكثير من النواب في هذا الشأن.

وتكد ان البلدية وهي تعمل على تنفيذ القانون لتضع نصب اعينها تحقيق الخدمة العادلة المتطورة للمواطنين كما التجار، فهذه الخدمة تقدم للمكان كالشارع مثلا وليس لأشخاص او محلات في شارع معين، إذاً فالعدالة تقتضي ان يساهم كل مستفيد من هذه الخدمات.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع