أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
وزير أسبق: الأردن ينظر ليكون مركزاً للغذاء بالإقليم يومان لتحديد موعد نتائج القبول الموحد ناسا تختار أردنيا لرصد تجربة تغيير مسار كويكب الجمارك الأردنية تحبط محاولة تهريب 130 كرتونة دخان وزير الزراعة: الأردن سيكون مركزاً إقليماً للأمن الغذائي في المنطقة وآسيا الطاقة: انخفاض أسعار المشتقات النفطية عالميا الاشغال لفتاة وضعت مبيد حشري لاسرتها في الطعام عام 2004 أردني تعرضت ابنته للعقر: يكفي استهتارا ! - صورة بالاسماء .. محاكم تمهل متهمين 10 أيام لتسليم أنفسهم رئيس مجلس الأعيان يؤكد ضرورة عودة الأمن والاستقرار لليمن سوريا ولبنان والعراق يدعمون الأردن في استضافة مرصد إقليمي للأمن الغذائي الافتاء الاردنية: يجوز قتل الكلب العقور المخيف التفاصيل الكاملة لمحاولة سائق اردني قتل طليقته في السلط تمديد العمل بأحكام أمر الدفاع المتعلق بحبس المدين بالأسماء .. تشكيلات واسعه في وزارة التربية والتعليم مهم من التربية للطلبة غير الأردنيين اليورو يغرق .. الدولار يتوحش .. الاسترليني يُضرب وفاة العالم الإسلامي يوسف القرضاوي 87.4 مليار دولار قيمة الفجوة الغذائية في الوطن العربي جاهة بمقتل تاجر أردني قضى في مصر
ظلمُ المساواةِ وعدلُ الأبوة؛
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة ظلمُ المساواةِ وعدلُ الأبوة؛

ظلمُ المساواةِ وعدلُ الأبوة؛

11-08-2022 02:59 AM

كان لوالدي رحمه الله بستانَ زيتونٍ في سهول قرية حمامة العموش، وكان يبعد عن بيتنا في ذات القرية مسيرة نزول جبلٍ وصعود آخر ونزوله، وكان يزرعه عاماً بعد عام بالمحاصيل الحقلية كالحمص أو العدس أو الباميا، يتخللها أعوام زراعة قمحٍ لطحين خبزنا أو شعيرٍ لعلف دابتنا، وكان لابد من تعشيبها في بداية الربيع وحصد محاصيلها قبل نهاية حزيران، ويعتمد بذلك علينا نحن الابناء والبنات - الطبقة الكادحة في الأسرة، ويوكل قسمة حصص العمل الى أخي الأكبر - نائبه ووزيره لكل المهام.

كان الاخُ الاكبر يوزعُ حصص التعشيب وحصاد المحاصيل معتمدا على مبدأين؛ التساوي بين الذكور والاناث، والتساوي بين الصغير مع الكبير، فيحددُ نفسَ المساحةِ لكل نفرٍ بغض النظر عن عمره او جنسه، معتمداً على مربعات اسراب الزيتون طولاً وعرضاً، ويحدد وقت انتهاء العمل مع غروب شمس تلك الجمعة او ذياك الخميس - عطلة نهاية الاسبوع آنذاك، فكنا نغدو صبيحتها مع اول خيوط شمس الربيع ونعود مع آخر غياب لها، نكدح بالعمل دون تذمر الا بعض هروب لشربة ماء من كوزٍ متكئٍ تحت ظل احدى شجيرات الزيتون.

كان والدي يراقب من بعيد سير العمل بطرف عينه أثناء انشغاله ببعض التعشيب حول اشجار الزيتون، او هندمة الدوالي الارضية، او تعديل (صير) الفواصل بين الربوع بعد شتاء مطير، أما الوزير القاسي؛ فكان مشرفاً شديد الشكيمة صلب الملامح، يتجول بين الايدي الكادحة، بلا تخصيص لمهامٍ له سوى توجيهاته المستمرة باتقان العمل، وتسريع وتيرته عند تثاقل همم الكادحين.

كانت المشكلة التي تواجه صغار العمال واناثهم انهم لا يستطيعون اكمال المقرر من الواجب قبل ذكورهم الكبار، وذلك لتساوي الحمل واختلاف قدرات الحاملين، فكان والدنا الرحوم بهم يهرع بُعيد العصر ليساعد بيديه هؤلاء المتضررين وتشجيعهم - لا اعفائهم من الحمل او تجييره لغيرهم. كان الاهم عنده ان ينجز العمل كاملاً قبل الغروب - مهما كانت الوسيلة، فكان رحمه الله يرى ظلم المساواة، ويقر قسمة الوزير - المنتخب تزكيةً بحكم أنه البكر الأكبر في الاسرة، لكنه كان يجبر ميلان المساواة بعدل الابوة الغريزي.

خلاصة الذكريات؛ قد تظلمنا قسمة المساواة بقوانين الارض، فتحمّلنا مالا نطيق بالمقارنة مع غيرنا، لكن اليقين بعدل الله تعالى - الذي لا يكلف نفساً الا وسعها - هو الذي يبقينا على قيد الحياة سعداءَ راضين، نتأرجح بين ناريّ العدل الموسوم ظلماً بالمساواة، والظلم المجبور نسبياً بالمكارم الطارئة، وفي كل أرجحة بين النارين، نتطلع بشوقٍ الى نظرة رحيمة من أبٍ رؤوم، ينظر بعين العطف لا بعين الاقرار أو الاهمال.

من مقالات - الصمت في عالم الضجيج.
الدكتور المهندس أحمد الحسبان








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع