أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
سبب عدم حصول اي طالب على 100% بالتوجيهي وزير التربية : لا دليل على تسريب نتائج التوجيهي العجلوني يدعو طلبة التوجيهي للالتحاق بالتخصصات التقنية رصد 1762 مخالفة سير خلال احتفالات التوجيهي قبيلات : استقبلوا وتقبلوا نتائج ابنائكم كما هي مرشحون للمقابلة الشخصية في وزارة الصحة - اسماء لين المومني الأولى على الأردن بالفرع العلمي اردنية حافظة للقرآن توفت بحادث تحصل على 80 بالتوجيهي أوائل التوجيهي في الأردن (أسماء) “التربية” تمنح 6 طلاب متوفين شهادة الثانوية العامة %63.1 نسبة النجاح العامة في امتحان "التوجيهي" الأردن يعزي بضحايا حوادث الحرائق في الجزائر 163 ألف مسافر عبروا جسر الملك حسين خلال النصف الأول من آب وزارة التخطيط تبدأ بإعداد البرنامج التنفيذي لرؤية التحديث الاقتصادي التربية تتيح نتائج التوجيهي الكترونيا (رابط) الملكة رانيا نتشر صور جديدة من خطوبة الأمير الحسين من رجوة آل سيف العجارمة : ١٣ مليون محاولة طلب للنتيجة ، و ١٢٣ الف محاولة لاختراق موقع نتائج " التوجيهي " التربية تكشف حقيقة اجراء اتصالات مع أوائل التوجيهي هاتفيا وكالة زاد الأردن الاخبارية تهنئ صاحبي الجلالة وولي العهد الامير الحسين المواطن الاردني اخر اهتمامات الحكومة!
الصفحة الرئيسية عربي و دولي تقرير: تباطؤ النمو في الصين قد يكون أخبارا جيدة...

تقرير: تباطؤ النمو في الصين قد يكون أخبارا جيدة لبقية العالم

تقرير: تباطؤ النمو في الصين قد يكون أخبارا جيدة لبقية العالم

04-07-2022 04:17 AM

زاد الاردن الاخباري -

قالت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية إن المؤشرات على تباطوء النمو في الصين قد يحمل "أخبارا جيدة" لبقية العالم ، حيث يضغط ارتفاع الأسعار على الإنفاق وترفع البنوك المركزية أسعار الفائدة لكبح التضخم.

وتشير الصحيفة إلى أن النمو الاقتصادي الضعيف للعملاق الصيني قد يؤثر على الاقتصاد العالمي ككل، خاصة في وقت يتباطأ فيه النمو في الاقتصادات المتقدمة الأخرى، لكن التباطؤ قد يخفف أيضا من حدة الضغوط التضخمية العالمية.

ونقلت الصحيفة عن لوغان رايت، مدير أبحاث الأسواق الصينية في "روديوم غروب"، وهي شركة أبحاث اقتصادية وسياسية في واشنطن، القول إن التباطؤ في الصين "قد يشير، على الصعيد العالمي، إلى تعديلات أقل بكثير في أسعار الفائدة من أجل مكافحة التضخم، أكثر مما يتم أخذه في الاعتبار حاليا".

ويتراجع النمو في ثاني أكبر اقتصاد في العالم هذا العام حيث أدى تفشي كوفيد-19 إلى عمليات إغلاق جماعية وإغلاق للأعمال.

وأعلنت الحكومة عن مجموعة من سياسات التحفيز، لكن العديد من الاقتصاديين يقولون إن هدف بكين للنمو في عام 2022 البالغ حوالي 5.5 في المئة من غير المرجح أن يتحقق طالما أن تهديد عمليات الإغلاق الجديدة يخيم على الاقتصاد.

وأدى الارتفاع في أسعار المواد الغذائية والسلع الأساسية بسبب الغزو الروسي لأوكرانيا إلى تفاقم التضخم الناجم عن نقص العمالة وسلاسل التوريد المضطربة المرتبط بالوباء على السلع الاستهلاكية.

وتشير بيانات مجموعة CME إلى أن المستثمرين يتوقعون أن يرفع مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي سعر الفائدة على الأموال الفيدرالية، وهو هدف سعر الفائدة قصير الأجل، إلى 3.5 في المئة بحلول نهاية العام بدلا من 1.6 في المئة حاليا.

ويخطط البنك المركزي الأوروبي لرفع أسعار الفائدة هذا الشهر للمرة الأولى منذ 10 سنوات.

ورفع بنك انكلترا سعر الفائدة القياسي خمس مرات منذ ديسمبر، فبما رفع بنك الاحتياطي الهندي سعر الفائدة الأساسي للمرة الثانية في غضون شهرين في يونيو.

ورفع بنك الاحتياطي الأسترالي أسعار الفائدة للمرة الأولى منذ 10 سنوات في مايو وأتبعها بزيادة ثانية الشهر الماضي.

وساعد تخفيف قيود الإغلاق في شنغهاي والمدن الكبرى الأخرى في الصين، خلال الأسابيع الأخيرة، على تخفيف بعض الضغوط على سلسلة التوريد التي زادت من التضخم العالمي.

ومع انحسار الاختناقات الصينية في قطاع التصدير، هناك علامات على أن الطلب الغربي على السلع الاستهلاكية يتلاشى مع التهام التضخم لدخل الأسرة وتحول المستهلكين في الإنفاق من السلع إلى الخدمات.

وحذر تجار التجزئة الأميركيون من ضربة مالية بسبب المخزون الزائد من السلع التي لم يعد المستهلكون يريدونها.

وفي مواجهة ضعف الطلب في الداخل والخارج، قد يخفض مصنعو السلع المصنوعة في الصين الأسعار، وخاصة إذا تزايدت السلع المخزنة لديهم.

احتمالات معاكسة
وتقول الصحيفة إن نهج بكين المعتمد على إغلاق الاقتصاد لمواجهة تفشي كوفيد قد يزيد التضخم أيضا.

وتضيف أن السياسة هذه قد تخلق اختناقات جديدة في سلاسل التوريد العالمية.

ونقلت عن كينث روغوف، الخبير الاقتصادي في جامعة هارفرد، قوله إنه "إذا تفاقمت هذه المشاكل، فمن المؤكد أن الصين ستصدر التضخم إلى العالم".

وفي محاولة لإنعاش النمو، يخطط المسؤولون الصينيون لشن حملة تحديث على البنية التحتية، والتي يمكن أن تزيد الأسعار العالمية لخام الحديد والنحاس والمواد الخام الأخرى المستخدمة في البناء.

ويشير التقرير إلى أنه إذا فاق تعافي الصين التوقعات، فإن هذا بدوره من شأنه أن يعزز الطلب على النفط والفحم.

ومع ذلك، يشكك العديد من الاقتصاديين في أن الصين ستتعافى بالطريقة ذاتها بعد مواجهة أول تفش لكوفيد في ووهان، وذلك لانخفاض الطلب الأجنبي على السلع بالإضافة إلى الضعف في سوق العقارات الضخمة في الصين، حيث يترنح المطورون تحت وطأة الديون الثقيلة، بينما يرفض المستهلكون ارتفاع الأسعار.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع