أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
انخفاض أسعار الذهب في الأردن جلسات نيابية حول معايير العمل الدولية بالبحر الميت ضبط (بكم) يحمل 21 شخصا محكمة أردنية تمهل متهمين 10 أيام لتسليم أنفسهم - أسماء 100 ألف مريض زاروا الأردن للسياحة العلاجية بـ 2022 آخر مستجدات الحالة الجوية اليوم الأربعاء رحيل غرايبة يكتب: يجب الضرب بيد من حديد على يد هؤلاء قبيلات توضح حول تعيينات التربية واسس اختيار شاغلي الوظائف الادارية ممدوح العبادي: العودة إلى دستور 2011 هو ما يعطي منعة حقيقية للوطن فحيصيون يرفضون تهاون الحكومات المتعاقبة وتفريطها بحقوقهم تشكيلات اكاديمية في جامعة العلوم والتكنولوجيا - اسماء الهند توافق على إنشاء مصنع في الأردن لإنتاج حامض الفوسفوريك وأسمدة لغايات التصدير أوهمته بالزواج فأخذت منه مالا وحظرته!! وفاة رجل أعمال سعودي أثناء مدحه ابن زايد في مؤتمر (شاهد) حجازي: لجنة للحوافز تزيد من ضبابية المشهد بالنسبة للمستثمرين “الاطباء” تطالب بسحب مشروع قانون المجلس الطبي واعادة صياغته محافظة: إلغاء التعليم العالي لن يؤثر على الجامعات الأمانة: وفد بلدية الخليل معجب بمشروع الباص السريع وفاة شاب سقط داخل “كسارة” في إربد الفنان الأردني داوود جلاجل في ذمة الله
ولي العهد واكاديمية الهاشميين في الأخلاق السياسية
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة ولي العهد واكاديمية الهاشميين في الأخلاق السياسية

ولي العهد واكاديمية الهاشميين في الأخلاق السياسية

28-06-2022 05:37 AM

يصادف اليوم عيد الميلاد الثامن والعشرون لصاحب السمو الملكي الأمير الحسين ولي العهد حفظه الله ورعاه، وفي العمر المتجدد دوماً عطاءً ونبضاً بالحيوية والوعي الممزوج بالروح العالية، حالة استثنائية في التدريب والثقافة والتعلم وفي مخالطة الناس ومشاركتهم أمور حياتهم.
الهاشمي الحسين بن عبدالله الثاني، راسخ في خط الشرافة والنبالة، واثق في الحاضر الأردني الذي يصنع لنا المستقبل، وفيه من الوعود والفرص الكبيرة لجيل أردني عريض يشكل نصف سكان الأردن ممن هم من عمر الأمير ومن فئته العمرية التي واظبت على العيش لاجل اهداف التعليم والتفوق.
لطالما كان هاجس الملك عبدالله الثاني حفظه الله أمر التعليم والمعرفة، والتي واكبها سمو ولي العهد ويعرف تحدياتها، واليوم يطالع سموه التجارب ويجالس اصحاب المبادرات والمشاريع الناجحة ويتابع قصص التفوق الأردني لجيل الشباب الأردني، وهو على متابعة حثيثة بكل ما يمكن ان يخلق لنا آفاقا جديدة في التحول نحو الدولة الأفضل في فرص التعليم.
سمو ولي العهد متخصص ودارس للتاريخ العالمي، يعي ممكنات الأردن، ومعني بترسيخ الهوية الوطنية الجامعة وبخلق قوى تقدم حقيقية للشباب ولفئات المجتمع المختلفة التي يستشعر مشاكلها وتحدياتها. وهو المواكب للتغيرات التي أصابت العالم مؤخراً، وعايش ازمة كورونا وكيفية تعامل الدولة معها، فقد لاحظ من يعمل ومن لا يعمل عرف من يشتغل ومن لا يشتغل، تصل إليه المعلومات ويقرأ، ويكلف بمهام تواصلية عربية وزيارات لقادة دول، ويدوّر كل ذلك في وعيه وفي تجربته التي تلقى فيها صقلاً معرفيا وخبرة راقية في مدرسة الملك عبدالله الثاني في الحكم والصبر والمثابرة وتعظيم دور الاردن الاقليمي والعالمي، وفي ذلك شهد سموه في العام المنصرم زيارتين لامريكا كان حضوره فيهما مهما لاجل المستقبل الاردني.
نعم مع ولي العهد وحين تسمع منه، وحين تراقب اصغاءه للناس بوعي وتواضع، تعرف انك تجلس مع وارث ملك عميق في التاريخ، ومع شاب متعلم بأفضل المدارس والجامعات وفي اقدم اكاديميات الأخلاق السياسية وهي مدرسة الهاشميين التي تضرب عميقا في التاريخ ولقرون من الريادة والتقدم في تمثيل العرب والعروبة والاسلام بافضل الصور المشعة والبهية.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع