أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
هيئة الاتصالات: لم يثبت تأثير للأبراج الخلوية على السلامة العامة مع الالتزام بالمحددات الفنية وفاة شقيق الوزير الاسبق خليف الخوالده النفط: برميل خام برنت بـ 94 دولارا تحطم طائرة خفيفة ووفاة قائدها بالرياض الضريبة : 40 الف فاتورة تم تحميلها على تطبيق فواتيري توجه لإنشاء منطقة حرة على الحدود العراقية الأردنية 579 ألف حركة دفع فوري بقيمة 115 مليون دينار نفّذت بتموز انقلاب مركبة اثر حادث تصادم على الصحراوي الأردن 66 عالمياً بمتوسط الرواتب الشهرية طلبات التقدم لمكرمة الجيش تتزامن مع القبول الموحد مرشحون لحضور امتحان الكفاية في اللغة العربية .. اسماء إصابة جندي إسرائيلي "بنيران صديقة" وليس "عملية" قرب طولكرم هذا مصير الحكومة والنواب والأعيان بالأسماء .. إعلان الفائزين بالمسابقة القضائية إربد .. ضحايا شبهة احتيال شركة مهددون بإخلاء شققهم مصدر حكومي: «التحديث الإداري» قابل للمراجعة الدكتور الحسامي يكتب توضيحا حول مشروع تعديل قانون المجلس الطبي "التعليم العالي": منح جزئية لتحفيز الطلبة على دراسة تخصصات تقنية مصدر يكشف" سبب توقيف عدنان الروسان .. ويوضح وضعه القانوني ارتفاع قليل على درجات الحرارة اليوم الثلاثاء
الذَّنَبُ يحرّك الكلبَ (2-2)
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة الذَّنَبُ يحرّك الكلبَ (2-2)

الذَّنَبُ يحرّك الكلبَ (2-2)

31-05-2022 05:22 AM

يتوحد المغتصبون المتعصبون الصهاينة، القادمون من 100 بلد وشعب و مِلّة، على فلسطين والقدس والمسجد الأقصى، وتفَرّق الكراسي والسلطاتُ والامتيازات ورايات التنظيمات، قيادات الشعب العربي الفلسطيني العظيم.
الشعب العظيم في تصديه للاحتلال دون هوادة.
الشعب العظيم في صبره على عدم إنجاز متطلب الحرية الأول.
لقد أصبح مستحيلا التضحية بالفصيل والتنظيم من أجل سلامة الوطن، بحيث بات الفصيل والتنظيم أعلى من الوطن !!
كيف بربكم يمكن استمرار العمل بكوتات الفصائل الفلسطينية التي أنشأتها الانظمة العربية في أواخر الستينات، والتحقت بها الجهاد الإسلامي سنة 1981، وحماس سنة 1987 ؟
كيف تصح المطالبة بدولة فلسطينية والعدو الصهيوني يتذرع بوجود سلطتين فلسطينيتين متصارعتين، في رام الله و غزة، نشب بينهما قتال دموي أسفر عن مصرع نحو 400 فلسطيني، تم إلقاء بعضهم من الطابق السادس، بلا مظلات ولا شبكات أمان !!
نشأت مصالح وامتيازات وفساد وشبكات ارتباطات عميقة معقدة مع الاحتلال، الذي صار عمره الآن 55 سنة !!
نشأ تيار «متأسرل» في الضفة و في منظمة التحرير، أين من عمالته روابط القرى ؟!
ورغم كل هذا الخراب والاحباط، والتنسيق والتهدئة الأمنيتين، التي لا تفعل سوى ضبط تفاعلات الشعب الفلسطيني واخماد أجيجه، وتأجيل انفجار ثورته.
رغم المثبطات، يواجه شعب فلسطين العربي العظيم، مسؤولياته بقوة وعنفوان، فيواجه العدو الصهيوني، الذي يزداد سعاره وعنفه وجنونه، من تعاظم المقاومة المقدسة.
الشعب العربي الفلسطيني، يعرف أن بلاءَه الكبير بعد الاحتلال، هو في الانفصال والفصائلية !!
ويعرف أن كفاحه وشهداءه و أسراه وعذاباته، ستتفاقم، وأن ليل الاحتلال سيطول، بدون تحقيق الوحدة الوطنية.
هذه الوحدة هي مفتاح الحرية والاستقلال، وبدونها سيدخل المسجد الأقصى في ظلمة التقسيم المكاني بعدما تحقق التقسيم الزماني.
أردنيا، لا مجال لتحمل انتهاكات الاحتلال الصهيوني المتزايدة، فالشعب العربي الأردني، يقف خلف ملكه، الوقفة اللازمة مهما بلغت كلفتها، للدفاع عن المقدسات، وسيكون سحب السفير الأردني، وطرد السفير الإسرائيلي، أقل ردود فعل الشعب العربي الأردني، الذي يتوحد على المسجد الأقصى والقدس والجلاء.
نحن نملك قوة التأثير.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع