أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
15 مشروعا "لم يتفق" الأردن والبنك الدولي على تنفيذها منذ بدء تعاونهما وزير الخارجية يلتقي نظيره البحريني في عمّان اليوم هيئة الاتصالات: لم يثبت تأثير للأبراج الخلوية على السلامة العامة مع الالتزام بالمحددات الفنية وفاة شقيق الوزير الاسبق خليف الخوالده النفط: برميل خام برنت بـ 94 دولارا تحطم طائرة خفيفة ووفاة قائدها بالرياض الضريبة : 40 الف فاتورة تم تحميلها على تطبيق فواتيري توجه لإنشاء منطقة حرة على الحدود العراقية الأردنية 579 ألف حركة دفع فوري بقيمة 115 مليون دينار نفّذت بتموز انقلاب مركبة اثر حادث تصادم على الصحراوي الأردن 66 عالمياً بمتوسط الرواتب الشهرية طلبات التقدم لمكرمة الجيش تتزامن مع القبول الموحد مرشحون لحضور امتحان الكفاية في اللغة العربية .. اسماء إصابة جندي إسرائيلي "بنيران صديقة" وليس "عملية" قرب طولكرم هذا مصير الحكومة والنواب والأعيان بالأسماء .. إعلان الفائزين بالمسابقة القضائية إربد .. ضحايا شبهة احتيال شركة مهددون بإخلاء شققهم مصدر حكومي: «التحديث الإداري» قابل للمراجعة الدكتور الحسامي يكتب توضيحا حول مشروع تعديل قانون المجلس الطبي "التعليم العالي": منح جزئية لتحفيز الطلبة على دراسة تخصصات تقنية
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة الدولة .. ولكل زمان دولة ورجال

الدولة .. ولكل زمان دولة ورجال

31-05-2022 04:53 AM

حسن محمد الزبن - القيادة الواعية دائما تحمل مشروعا نهضويا، وطموحا، يتجاوز إمكاناتها، لتحقيق أكبر نجاحات ممكنة، وتكرس كل الطاقات لخدمة أهدافها ومصالحها العليا، للتعايش مع المجتمع الدولي من منطلق القوة، وعلى قدر التحدي في التناغم، أو مواجهة ما قد يحدث في تقلب المناخ العام للدول البعيدة والقريبة، وتخضع نفسها لمجسات داخلية عن مدى قدرتها بحفظ توازناتها، دون الإنقياد للمؤثرات الكبرى بحرص، للحفاظ على المبادئ والرسالة والقيم التي تقوم عليها الدولة، مع تحصين أركانها لأجل الغاية دون تخبط أو تأخر، مع عدم الإنزياح عن موروثها الذي يعبر عن هويتها وسيادتها.
القيادة الواعية تتعلم من أخطاء الماضي، وتبتعد عن القضايا الخلافية، وتعمل باتجاه التوافقات لتعزيز الشعور الوطني، فلكل زمان أحواله، وطابعه، ومناخه، وناسه، لكن الأهم أن توظف الدولة من يحملون تطلعات وآفاق واسعة تتجاوز أحلام المشروع النهضوي، قادة لا يركنون إلى الطيف الرمادي، ولا يقبلون إلا الصدارة، والقمّة.
دولة تحتاج لأن يكتب المستقبل، أنها أحسنت إختيار نخبها للقيادة، فلا هم من المتخاذلين، أو المهاودين، أو المرتجفين، فالدولة العظيمة تصنع العظماء، ودون ذلك الحديث يطال الضعف والضعفاء، والدولة برجالها تمضي للمستقبل، وتفرض نفسها، وتجد مكانها بين الأمم، فلا مكان لمن يفسدون الوطن.
واليوم نحن مع الشباب المتدفق عطاءً، ويرى في تقوية عصب الدولة، والتخفيف من أعبائها، نحو اقتصاد قوي وسياسة واعية، تتقبل اختلاف وجهات النظر، قيادات رافعة للبلد بما تحمل من علم وخبرة ودراية، قادرة على إحداث تغيير ملموس وحقيقي، دون تخبط أو عشوائية في القرار، ونتطلع معها للغد المشرق في الأردن الجديد، نحو مشروع يعبر فينا إلى مقدمة الدول، وينسجم مع تطلعات القيادة الرشيدة.
الحرس القديم هم جيل الحكماء، نتكأ على نصحهم الرشيد، وآرائهم التي تخدم من سيمضي بإدارة الدولة، في طموحاتها، بتحديات وثقل العصر الجديد ومتطلباته، وسيبقى للحكماء ألقهم وحضورهم بما قدموا للوطن، في الزمن الصعب، ولم يبخلوا ، لكننا اليوم في عالم متغير، وكلف مجابهته عالية، لأنه يتدخل في أدق التفاصيل وبات يسكن في العمق.
نريد أن نستهدف الفساد في كل مناحي الدولة، ونتطلع لحفظ المال العام لأنه عزيز، ويجب أن نُحسن إنفاقه في قنواته الصحيحة، وأن نتخير الأيدي الأمينة على الصالح العام، ففي هذا حفظ للوطن ومقدراته، وغاية كبرى نحلم بها لحياة سامية وآمنة معززة للدولة، وترقى بها سياسيا واقتصاديا واجتماعيا.
الملك من القيادات الرائدة في المنطقة والعالم، ولدى قيادتنا أفكار تسبقنا، مدركة لمعركتنا مع الإرهاب، ومدركة لكل التفاصيل التي تؤثر علينا كدولة، وتؤثر على عمقنا الداخلي، وما يثقله من اقتصاد يسبب الضغوط التي نعانيها في منطقة متشابكة في الاضطرابات والأعباء، وتعد التحديات ثقل يفوق مقدرة الأردن بمواجهتها وحده دون تشاركية في الاستثمار مع دول صديقة.
التحدي يحتاج للتخطيط للمستقبل، في صناعة فرص أكبر بقيادات جديدة تعي وتدرك أولويات الدولة، ولا ننكر لمن مضوا بالدولة، أنهم كان لهم دورهم فيما تم بناؤه، وما حققناه من مكتسبات على مستوى الوطن، عبرنا بها إلى بوابات المئوية الثانية، وهي تراكم عظيم من الإنجازات .
نحتاج اليوم قدرات إبداعية هائلة لتضع الأردن على عتبات آمنة تتجاوز ما تحتها من النيران، وتحلق في فضاءاتها ضبابية وغموض، ولا أبالغ إذا قلت أننا في حقل من الألغام، ودرب من المفاجئات علينا تجاوزه لينعم الأردن بما يستحق.
حمى الله الأردن،








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع