أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
اعلام سوري: الأردن يحرق الطرف المقابل لوادي اليرموك اعتداء بالضرب والشتم والتهديد على طبيب في مستشفى الامير حمزة الاعلامي العبادي يعلق على حادثة شتم الاردنيين وزير الطاقة: استكشاف النحاس في ضانا سيمر بـ 4 مراحل الحكم بالاشغال المؤقتة 12 عاما لشاب نقل مخدرات من سوريا إلى الأردن طاقم حكام سوري يقود مباراة كلاسيكو الاردن غاز روسيا يختبر صلابة أوروبا الرمثا يترقب رفع عقوبة الفيفا شاهدوا بالفيديو السيول التي ضربت سوريا ولبنان السبت الحاج توفيق يدعو للتركيز على التكامل الاقتصادي العربي حريق بـ مستودع "تبن" في إربد الامم المتحدة: 34 دولة على شفا المجاعة المواصفات تنفي دخول شحنة بنزين غير مطابقة فرصة لزخات محلية من الأمطار في شمال الاردن الصحة العالمية: تسجيل أكثر من 900 إصابة محتملة بالتهاب الكبد الإفتاء توضح حكم التوكيل في الحج السعودية تفرج عن أصغر سجين سياسي الأوقاف تدعو جميع الحجاج لإجراء فحص كورونا خبراء اقتصاديون للاردنيين: رشدوا الاستهلاك مكافآت لـ 1000 موظف في بلدية إربد الكبرى
الصفحة الرئيسية علوم و تكنولوجيا أول جراحة لزراعة كتفين وذراعين في العالم تحقق...

أول جراحة لزراعة كتفين وذراعين في العالم تحقق "نتائج مذهلة"

أول جراحة لزراعة كتفين وذراعين في العالم تحقق "نتائج مذهلة"

24-05-2022 09:05 AM

زاد الاردن الاخباري -

تماثل الرجل الأيسلندي الذي أجرى أول عملية لزراعة الكتفين والذراعين في العالم قبل 16 شهرا، للشفاء بشكل وُصف بالمذهل، حتى بات قادرا على ممارسة الرياضة في النادي، وحمل أحفاده بين أحضانه.

وبحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإن فيليكس غريتارسون، الذي يبلغ 49 عاما، تعرض لبتر ذراعيه سنة 1998 إثر صعقة قوية بالتيار الكهربائي خلال وجوده في العمل في أيسلندا.

وبعدما قضى سنوات من دون ذراعين، استطاع الرجل أن يقنع جراحا في فرنسا بإجراء عملية جراحية معقدة لزراعة كتفين وذراعين، في تدخل طبي استغرق 15 ساعة.

وأجريت الجراحة في يناير 2021، ويقول الأطباء إنهم مذهولون من النتيجة الإيجابية لأن الرجل صار بإمكانه الإمساك بالفرشاة وغسل أسنانه، كما يستطيع أن يلقي كرة إلى كلبه وبوسعه أيضا أن يحتضن أبناءه وأحفاده.

وتمكن فيليكس من احتضان ابنته لأول مرة منذ سنوات، لأنه أصيب في الحادث عندما كانت في شهرها الثالث فقط.

وقال الرجل المتعافي إنه "ليست هناك كلمات تكفي لوصف ما كنت أشعر به عندما كنت أرى أبنائي وهم صغار يبكون، لكنني في حالة عجز وعدم قدرة على حملهم".

أما اليوم فبات فيليكس سعيدا بقدرته على احتضان زوجته وأبنائه، كما أنه يشعر بفرح غامر أيضا لأنه بات شخصا له يدان وذراعان يحركهما كما دأب على أن يفعل في صغره.

ويوضح فيليكس أن "الحياة تصبح على قدر كبير من التعقيد عندما يفقد الإنسان يديه، فحتى عملية حك الرأس أو الأنف تكون صعبة، لكنني أستطيع أن أقوم بذلك الآن".

ويؤكد فيليكس أنه يذهب إلى النادي لممارسة تمارين رياضية، لكنه لا يحمل أي وزن كبير، بينما تواصل حالته التحسن يوما بعد الآخر "عندما أضع اليوم يدي في المغسلة فإني أحس بالحرارة على الفور".

وقضى فيليكس أشهر وهو يحاول القيام بحركات اليد أملا في أن تستجيب له، ثم تعافى تدريجيا في وقت لاحق إلى أن صار سعيدا بقدرته على القيام بعدة أمور.

وفي شهر أبريل الماضي، أمسك فيليكس هاتفا محمولا لأول مرة في حياته، بينما كان يعتمد على ملامسة شاشة الجهاز بأنفه قبل إجراء العملية، فيما لا يزال وضعه يتحسن بشكل تدريجي.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع