أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
ملحس: كل الاجراءات التي تم اتخاذها كانت “فيشينك” لماذا تحدث القصر الملكي عن «برامج وليس أسماء»؟ «خاتمة الأحزاب» بدلاً من «الأحزان» تشغل الأردنيين المتقدمون لوظيفة وكيل قضايا الدولة يستنكرون مخالفة الحكومة نظام التعيين التربية: استخدام المدارس كمراكز إيواء اذا دعت الحاجة مراكز يتوافر فيها مطعوم كورونا الأربعاء – أسماء بلعاوي: الموجة الحالية بيئة خصبة لإنتاج متحور مدمج “زاد الاردن” تنشر التقويم الدراسي الجديد للفصل الثاني (وثائق) الحوارات عن المنخفض : وكأننا ندخل في حالة حرب التنمية الاجتماعية : صفحة مزورة باسم الوزارة تنشر معلومات مزورة وغير صحيحة وزير الصحة: إصابات كورونا المسجلة في اليومين الماضيين كانت متوقعة بالأسماء .. جامعات أردنية تعلق دوامها الأربعاء بسبب الظروف الجوية السائدة العمل الإسلامي يعلق مشاركته في الانتخابات المقبلة الخدمة المدنية يؤجل عقد مقابلات شخصية الحكومة: بلاغ الدوام موجه للمؤسسات العامة فقط حمل مشترك .. إجراء عملية نادرة في الأردن الأشغال تجهز 350 آلية للتعامل مع المنخفض ضبط مواطن حاصل على اعفاء طبي ويمتلك ملايين الدنانير إجراءات جديدة .. منع الزيارات في المستشفيات الأمن يدعو لأخذ الحيطة والحذر خلال المنخفض حجاوي يتوقع أن يبلغ الأردن ذروة موجة كورونا في 15 شباط
الصفحة الرئيسية أخبار الفن أصالة .. هل صوتي مع البحة أحلى؟!

أصالة .. هل صوتي مع البحة أحلى؟!

09-02-2010 02:04 PM

زاد الاردن الاخباري -

استهجن متابعون تحويل بعض الفنانين حفلاتهم الغنائية إلى منبر يبعثون من خلاله برسائل إلى شركات إنتاج وأصدقاء وجهات إعلامية انقطعت حبال الود معهم، ورأى هؤلاء أن الرد على هؤلاء الفنانين مكانه وسائل الإعلام وليس مسرح الغناء.. كما سجلوا اعتراضاً صريحاً على قيام فنانين وفنانات بجعل هذه الحفلات مكاناً للإدلاء باعترافات أو توزيع نكات وتعليقات.

وكانت المطربة السورية أصالة اعترفت في الحفل الذي نظمته مؤخراً هيئة أبو ظبي للثقافة والتراث على مسرح الظفرة بأبو ظبي بمشاركة المطرب الإماراتي الوسمي “الذي قرر اعتزال الغناء قبل أيام”، بأنها كانت مدخنة للسجائر، لكنها توقفت عن ذلك على الرغم من أن صوتها كان يملك آنذاك “بحة” مميزة، منتقدة في الوقت نفسه رغبة البعض في أن يروها مقيدة بالأغلال في مطار أبوظبي بسبب القضية المرفوعة ضدها، إلا أن هذا لم يحدث.. إذ توقفت أكثر من مرة في حفلها لتتحدث مع الجمهور، وقالت: “كنت أدخن السجائر في السابق، ثم تركت التدخين، لكنني كنت أشعر بأن في صوتي بحة آنذاك، والبعض لم يكن يعجبه ذلك، والآن أشعر بتلك البحة قد عادت”.

ووجهت المطربة السورية سؤالاً للجمهور العريض الذي اكتظت به القاعة: “هل صوتي مع البحة أحلى؟”، فرد عليها الجمهور “موافقاً”، لترد عليهم بقولها “معناها رح أرجع أدخن من جديد”.. وهي الإجابة التي وإن بدت ساخرة، إلا أن البعض “تحفظوا عليها”، واعتبروها في غير مقامها، و”مفادها مسيء أكثر من كونه عاديا”.

ويؤكد متابعون أن أصالة يجب أن تتخلص من ظنها الآثم بأن هناك من يترصدها، ويريد إسقاطها، لأن هناك ما هو أهم في حياتها يجب أن تنشغل به تماماً، هو فنها، معتبرين أن المطربة السورية خاضت منذ انفصالها عن طليقها أيمن الذهبي قبل أعوام حروباً على كل الأصعدة، وكانت تضطلع بالرد عليها في كل مرة عبر وسائل الإعلام وفي أغنياتها، وزاد الأمر حتى بلغ أغنياتها المصورة.

وفي الحفل ذاته احتفت أصالة غنائياً بإلغاء محكمة الاستئناف المدنية بدبي الأمر القضائي بإحضارها على خلفية رفع منتج فني ورجل أعمال إماراتي قضية ادعى فيها “إخلالها بالعقد المبرم بينهما”، حيث قررت المحكمة سداد أصالة مبلغ 542 ألف درهم للمدعي.. باعثة برسائل مباشرة إلى الجهة التي رفعت عليها دعوى قضائية مؤخرا - دون أن تسميها- مستخدمة أغنياتها التي تضمنت رسائل للانتصار الذي حققته، كما في أغنيتي “أكثر من اللي كنت أنا بحلم بيه” و “ما أظن”، مقدمة شكراً “تهكمياً” لكل الذين انتظروها في المطار “لتصويرها وهي تمنع من الخروج من المطار “أشكرهم لأنهم صوروني وأنا أخرج”.

وأصالة التي قررت أن يكون 2010 عام “الكلام”، بقولها: “هالسنة قررت أحكي كتير وأكون أكتر صدقا”، كانت قد نفت في وقت سابق معرفتها بطلب محكمة في دبي القبض عليها، وإلزامها بسداد مبلغ 542 ألف درهم لإخلالها بتعاقداتها الفنية مع رجل أعمال إماراتي، مؤكدة أنها لا تعرف رجل الأعمال الإماراتي المذكور في القضية من قريب أو بعيد.. وتساءلت:”كيف أقبل بأن تحتكرني شركة أو منتج لمدة عشر سنوات، ويكون هنالك شرط جزائي بتغريمي خمسة ملايين دولار أميركي في حالة الإخلال بالعقد، ومع ذلك أتعاقد مع شركتين للإنتاج الفني في آنٍ واحد، ضاربةً بهذا الشرط الجزائي عرض الحائط؟!”.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع