أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
بالفيديو .. شاهد حوادث مواكب التوجيهي ألف دينار غرامة عن كل عامل غير مشمول بالضمان تحديث بيانات موقع القبول الموحد استعدادا للطلبات بالفيديو .. لقطات جديدة لحفل خطوبة الامير الحسين بحث تطوير السياحة بين الأردن وتونس قمة عربية للمشاريع الصغيرة والمتوسطة في الأردن السجن 12 عاما لأردني قتل شقيقته طعنا بمادبا الأمن العام يفتح باب التجنيد - تفاصيل تحديد هوية خاطف طفلة في منطقة الهاشمي فيفا: بيع 2.45 مليون تذكرة لمباريات كأس العالم في قطر المركزي التركي يخفض الفائدة بحث تعزيز خدمات الصحة المدرسية بالأردن تنقلات قضائية واسعة بالأردن - أسماء إغلاق طريق السلط - عمان الجمعة (تفاصيل) بحث إقامة فندق سياحي تراثي بالسلط الكهرباء الأردنية مسؤولة عن انقطاع الكهرباء بالمنخفض الجوي 76 الف طالب توجيهي يحق لهم دخول الجامعات بالأردن ذهب لمعرفة نتيجته بالثانوية فتوفي بعيار ناري طائش أردني ونجله ينجحان معاً بالتوجيهي .. اليكم التفاصيل ما مصير الطلبة الذين نقلوا اجابات (خيال التوجيهي)؟
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة لَو كَانَ الاسْتبدادُ العرَبيّ رَجلاً لَقتلتهُ...

لَو كَانَ الاسْتبدادُ العرَبيّ رَجلاً لَقتلتهُ .. !

21-06-2011 12:50 AM

لو كان الاستبداد العربي رجلاً لقتلته... !

يقول العرب: (لو كان الفقر رجلاً لقتلته)، ويقولون كذلك: (الجوع كافر) وهما قولان لا يشكّ بصحّتهما اثنان، فالأوّل جاء من الفاروق عمر، والثّاني جاء على لسان حكمائنا وأخيارنا... .

نعم، فلنتفق على أنّ الجوع كافر وربّما يكفّر صاحبه، ولكنّه قطعاً لا يجعله يكفّر الآخرين، ومثله الفقر؛ إذ يمكن له تدمير وقتل صاحب الفاقة ولكنّه ليس مُبرراً للفقير أن يقتل أو يتمنّى الموت لغيره مثلاً.

لا الجوع ولا الفقر يمكن لهما أن يجعلا من المرء متطّرفاً دينيّاً أو إرهابيّاً، وليس الوضع الاقتصادي المتردي كما يعزو علماء النّفس ومفكّرو ومنظّرو المدارس السّلوكيّة في نظريّتهم بأنّه هو السبب الرئيسي الأوّل والجوهري الكامن وراء كلّ تطرّفٍ أو تعصّبٍ دينيّ وطائفي، ولا انزع عنها صفة الصّدق النّسبي أحياناً؛ ولكن هو ما يعني أنّها تفتقد لنسبة عالية من الدّقة... .

التّطرف أبداً ليس من جوع أو فقر أو أنّهما مُسبّبان رئيسيّان له على الرّغم من وجود متطرّفين من عائلات وطبقات فقيرة ولكنّهم ليسوا لهذا السّبب أضحوا كذلك، بل بسبب ما يحملونه من وعيٍ وفكر، وهما نفس الوعي والفكر اللذان يُهيّآن ويجعلان الكثير من الأغنياء في الطّبقات الأرستقراطيّة أو الوسطى يتدافعون للتّطرف ومنهم من يتعدّاه ويتجاوزه إلى حد الإرهاب، فمثلاً...؛ أسامة بن لادن ملياردير سعودي ومن عائلة بالغة القيمة والثّراء، أيمن الظّواهري طبيب من عائلة ثريّة وكان أحد أبنائه شيخاً للأزهر أعلى سلطة دينيّة في مصر، وما عدا محمّد عطا الذي عُرف أنّه من عائلة فقيرة؛ فإنّ جميع الذين نفّذوا عمليّة الحادي عشر من سبتمبر هم من السّعوديين والإماراتيين واللبنانيين الأغنياء الأثرياء والمتعلّمين، وجلّهم كان يتلقى بكلفة عالية دراسته في أرقى جامعات الولايات المتحدة الأمريكيّة، وفي أميز التّخصصات العلميّة... !

هل تتشابه الدّول العربيّة بالفقر والجوع وسوء الأحوال الاقتصاديّة وتردّيها؟ بالقطع لا...، فليس هناك أدنى مقارنة اقتصادية بين عرب الخليج مثلاً وباقي أشقائهم العرب من حيث القوّة والضّعف، ولا يمكن أن يجمعهم جميعاً وضع اقتصاديّ واحد، ومع ذلك...؛ عندما تنظر فإنّك ستجد أنّ العرب قد اختلفوا وتفرّقوا في مستويات الاقتصاد والفقر والجوع، ولكنّهم تشابهوا بالاستبداد الذي اتفق فيه أغلب حكّامهم بعد أن اجتمعوا وتفرّقوا عليه، وأقسموا على أن يكون هو العامل الوحيد المشترك والحاسم فيما بينهم، فانتشر وأصبح سائداً في الفقيرة والغنيّة منها (اليمن، تونس، الجزائر، مصر، السّعودية، البحرين، ليبيا...)، ومن منهم لم يقع فيه صراحة؛ فإنّه لا بدّ وأنّه يشمّ ريحه أو أنّه يحوم حوله وشبه واقع فيه في حال علمنا أنّ السّقوط بالشّيء له درجات...!

لا أدّعي بأنّ التّطرف مقتصر في المجتمع العربي، بل ستجده في كلّ مجتمعٍ مستبدّ في سلطته وسلطويّاً في حكمه، ولكنّنا تفوّقنا على الجميع بالاستبداد والد ووالدة التّطرف، فلا أحد ينكر علينا بأنّنا نقطة تمركزه ومصادره، وبؤرة انتشاره وتكاثره، وآلة استمراره وديمومته، وبالتّالي...؛ فهي نتائج طبيعيّة ولنقل حتميّة لمجتمعات عربيّة مُستبَدّة، واستبدادها لا بدّ وأنّه هو (الفياغرا) المذهل في تسهيل وتسريع إنتاج ملايين المتطرّفين من العرب كل يوم.

إنّ حال حكّامنا العرب المستبدين بشعوبهم هو ما وصفه لنا الرّائع عبد الرّحمن الكواكبي في كتابه القيّم طبائع الاستبداد إذ يقول: (المستبدّ يودُّ أنْ تكون رعيته كالغنم درّاً وطاعةً، وكالكلاب تذلُّلاً وتملُّقاً، وعلى الرَّعية أنْ تكون كالخيل إنْ خُدِمَت خَدمتْ، وإنْ ضُرِبت شَرست، وعليها أن تكون كالصقور لا تُلاعب ولا يُستأثر عليها بالصّيد كلِّه، خلافاً للكلاب التي لا فرق عندها أَطُعِمت أو حُرِمت حتَّى من العظام...).

عندما لا تستطيع الشّعوب والمجتمعات مواجهة استبداد حكّامها أو تغييرهم بعد أن أضحوا الحاكمين بأمر الله وظل السّماء الظليل الوارف على الأرض؛ فالملاذ الوحيد للخلاص هو التّطرف بأنواعه الدينيّة والاجتماعية والسياسيّة ...الخ، وزد عليها الفساد، الرّشوة، الحلول الفرديّة، والتّسلق الشّخصي الانتهازي، والعنف المجتمعي الوحشي من جهة وانفلات الأخلاق من جهة أخرى، وجميعها مقابل الديمقراطية المفقودة أو المُحرّمة التي تعني سماع كلّ الآراء، التّداعي والتّعبير الحرّ عن النّفس، التّسامح مع الخصوم والمختلفين أو لنقل شرف الخصومة والقبول بالآخر، والحوار والتّحاور البنّائين الإيجابيين، والتنافس والصّراع الشّرعيين، احترام القانون وسيادته، والعدل والمساواة بين الجميع...!

المراوغة...، الاستسلام...، الذّل والخضوع...، المداهنة والمسايرة...؛ جميعها مقوّمات وسمات يصنعها الاستبداد في الشّخص المُتطرف، فيضطرّ للنفاق والرّياء والطّاعة للحاكم والتّطبيل والتّزمير له والانسحاق أمامه، ورفض الآخر وكراهيّته، وتخوينه لكلّ مُعارض وتكفيره له أحياناً، وعدم احتماله لأدنى اختلاف أو رأي آخر... .

وعندما ينشأ المواطن العربي ويترعرع على مقوّمات الاستبداد السّابقة وغيرها؛ فإنّ التّطرف لا بدّ أن يقف لدى الباب العربي ويقرعه مستأذناً الدّخول؛ وهنا لا يسع الاستبداد إلّا أن يفتحه له على مصراعيه مرحّباً وقائلاً: أنت بين أهلك، فأهلاً وسهلاً بك يا أخ العرب... (وسكوت الحكّام ترى تراحيب)... !؟





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع